الرئيسية

الاتحاد

استقرار ليبيا

المستشارية في برلين مقر انعقاد المؤتمر المهم بشأن ليبيا (رويترز)

المستشارية في برلين مقر انعقاد المؤتمر المهم بشأن ليبيا (رويترز)

انطلاقاً من سياستها الثابتة حيال مختلف القضايا إقليمياً ودولياً، فإن الإمارات تبذل جهوداً دائمة لإحلال السلام والاستقرار، وتدعم أي جهود وتحركات دولية في سبيل تهيئة الظروف لوقف النزاعات وإيجاد الفرص للتسويات السياسية، والانخراط في الحوار الذي يحقق طموحات الدول وشعوبها.
في الأزمة الليبية، فإن الحل السياسي والسلمي هو الكفيل بخروج ليبيا وشعبها من المحنة التي ألمّت بهما جراء الصراع الدائر بين الدولة الوطنية ومؤسساتها من جهة، والميليشيات الإرهابية المسلحة من جهة أخرى، مدعومة من أطراف إقليمية، هدفها تأجيج الصراع وتفتيت الأرض الليبية، لإبقائها ساحة لتصدير العناصر الإرهابية من الخارج.
ويشكل مؤتمر برلين الذي جاء بمبادرة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فرصة للوصول إلى تفاهمات تقود إلى وقف إطلاق النار، وكف يد الميليشيات المسلحة عن العمل على هذه الساحة التي عانى أهلها كثيراً، والوصول إلى تعزيز أركان الدولة الوطنية الليبية عبر العودة للحوار البناء، بالتزامن مع التصدي للتدخلات الأجنبية في ليبيا.
الموقف الإماراتي تجاه هذه الأزمة، جسدته تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال اجتماعه في برلين مع أنجيلا ميركل، بالدعم الكامل لجهود ألمانيا ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة، كما أن مشاركة الإمارات في المؤتمر، تؤكد حرصها على دعم كل الجهود إذا ما حققت طموحات الشعب الليبي المشروعة في السلم والوفاق والوحدة والتنمية.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

الرئاسة الفلسطينية: الخرائط الأميركية الإسرائيلية لن تعطي شرعية لأحد