الاتحاد

الاقتصادي

“اتصالات” تطلق تطبيقات “المنصة السحابية”

أعلنت “اتصالات”، وشركة “كورديز”، أمس عن تحالفهما لتطوير وترويج “سوق تطبيقات المنصة السحابية” (Etisalat Cloud Marketplace) في دولة الإمارات، بما يتيح للشركات بمختلف أحجامها الحصول على خدمات تكنولوجيا المعلومات وفق مبدأ “الدفع حسب الاستخدام”، لتلبية احتياجات أعمالها، وذلك من خلال تطبيقات مصممة من قبل مطوري البرمجيات المستقلين.
وتضم “سوق اتصالات لتطبيقات المنصة السحابية”، التي تستعرضها الشركة في “جيتكس 2009”، طيفاً واسعاً من تطبيقات الأعمال الجاهزة للاستخدام، والتي تناسب جميع الشركات بمختلف أحجامها، “الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الكبيرة”.
وتشمل التطبيقات العديد من إجراءات الأعمال الأساسية مثل طلبات الشراء، والموافقة على الأسعار المقدمة، وإدارة الكوادر البشرية عبر “الإنترنت”، وإدارة تكاليف السفر والعديد غيرها، الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في خفض نفقات رأس المال.
وقال عبدالله هاشم، نائب الرئيس لحلول الشركات في “اتصالات”: “تتسم هذه الشراكة الاستراتيجية مع (كورديز) بأهمية كبيرة لأعمالنا، حيث إنها ستتيح لنا دخول حقبة جديدة من النمو والتطور في سوق تكنولوجيا المعلومات المحلية، والاستفادة من فرص التوسع في الأسواق الأخرى التي تعمل فيها (اتصالات). ومن جهة أخرى، ستوفر (سوق اتصالات لتطبيقات المنصة السحابية) للشركات فرصة الوصول إلى باقة متنوعة من التطبيقات المتطورة، وتوسيع إمكانات بنيتها التحتية التقنية بأقصى سرعة وبأقل تكلفة ممكنة، وفقاً لأعلى معايير الكفاءة والمرونة. وتأتي هذه الخطوة في إطار مبادراتنا الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز محفظة الخدمات المبتكرة التي نوفرها، مما سيسهم بدوره في ترسيخ المكانة التي تتمتع بها الإمارات كواحدة من أكثر الدول تقدماً في مجال الاتصالات والخدمات التقنية”.
وبالاعتماد على منصة “Cordys Process Factory”، تقوم “اتصالات” بتطوير وتنفيذ تطبيقات (MashApps)، وطرحها في سوق شبكية، حيث ستتمكن الشركات من الاستفادة من هذه الخدمات وفق مبدأ “الدفع حسب الاستخدام”. وتتم مكاملة “سوق المنصة السحابية” الجديدة مع نظيراتها، مما يتيح للشركات خفض تكاليف تطبيقاتها المكتبية، ودفع عجلة الابتكار في أعمالها.
من جانبه، قال جان بان الرئيس التنفيذي لشركة “كورديز”: “من شأن التقنيات القائمة على مبدأ توفير (المنصة كخدمة) أن تحل محل البنية التحتية القائمة على البرامج الوسيطة في المستقبل القريب، ومن هنا، تأتي أهمية تقنية (كورديز) التي تستخدمها (اتصالات)، حيث أنها توفر منصات متعددة الاستخدامات، ستساهم في ردم الفجوة بين التطبيقات السحابية ونظم تخطيط موارد المشاريع أو الأنظمة التقليدية”.
وأضاف: “عوضاً عن إنفاق مبالغ طائلة وإضاعة الكثير من الوقت على تغيير النظم البرمجية للمشاريع، بات بإمكان الشركات في دولة الإمارات تنفيذ التطبيقات الظرفية بسرعة فائقة، والاستجابة بشكل أسرع للمستجدات والفرص الجديدة التي تشهدها السوق”.
وأضاف بان: “فرضت بيئة الأعمال الراهنة أعباء وضغوطاً هائلة على كاهل الشركات لتعزيز الابتكار والتطور، لا سيما أن بوادر التغيير بدأت تلوح في الأفق مجدداً، مصطحبة معها متطلبات جديدة تعجز الأنظمة ونماذج التراخيص التقليدية على تلبيتها. ويسعدنا توفير تقنياتنا المبتكرة لـ(اتصالات)، ومساندتها في جهودها الرامية إلى تزويد عملائها بأحدث الحلول والابتكارات التي تلبي احتياجاتهم المتجددة”.
وبهدف تسهيل عمليات تطوير وتنفيذ التطبيقات، ستعمد “اتصالات” و”كورديز” إلى تشكيل مجتمع من مطوري البرمجيات المستقلين، وبذلك سيكون باستطاعتهم الوصول إلى قناة جديدة لتوزيع البرمجيات، مما سيساهم في خفض تكاليف التوزيع والتنفيذ، ويعزز العائدات.
الإدارة الموحدة للمخاطر”.
من جهة أخرى، تعتزم “اتصالات” تعزيز مجموعة خدماتها المدارة، حيث تستعرض خلال “أسبوع جيتكس للتقنية 2009”، حلول “الإدارة الموحدة للمخاطر” (Managed UTM)، والتي توفر حماية شاملة ومتعددة الأوجه ضد المخاطر والتهديدات الشبكية عبر جهاز واحد. وعليه، سيكون بإمكان الشركات تطبيق حلول قابلة للتطوير وذات أسعار مناسبة، تقوم على “بوابة الخدمات الآمنة متعددة الأوجه” من شركة “جونبير”.
ونظراً لتزايد تهديدات الأمن الشبكي، تحرص الشركات على حماية شبكاتها بواسطة حلول أمنية أكثر كفاءة، مثل “الإدارة الموحدة للمخاطر” التي تضمن الأداء المطلوب والمزايا اللازمة لصد التهديدات المتنامية على شبكة الإنترنت.
ومن شأن هذه الخدمة الجديدة أن تساعد العملاء على خفض أعباء وتعقيدات التعامل مع الحلول الأمنية المتعددة، من خلال إدارتها مركزياً عبر “اتصالات”.
وتوفر خدمة “الإدارة الموحدة للمخاطر” عدة وظائف حماية مدمجة في جهاز واحد، بما في ذلك “مكافحة الفيروسات” و”مكافحة الرسائل الإلكترونية المتطفلة”، و”تصفية الشبكة”(Web Filtering) و”الجدر النارية” (Deep Inspection)، الذي يمنع التطبيقات التطفلية من مهاجمة الشبكة. وسيتم توفير هذه الخدمة المخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وكذلك المشاريع الكبيرة، ضمن 6 باقات مختلفة، بموجب عقود قصيرة أو طويلة الأمد توفر حلولاً متكاملة تشمل تجهيزات العملاء الطرفية (CPE)، والترخيص وخدمات الصيانة والدعم. وتتوافر أيضاً ميزة “تصفية الإنترنت” التي ترصد قائمة من العناوين الإلكترونية، حسب متطلبات العميل.
وبإمكان العملاء الاستفادة من الخيارات المتعددة للأجهزة التي تلبي احتياجات المكاتب الفرعية، إلى جانب الشركات المستقلة بما في ذلك المؤسسات الكبرى. ويمكن الوصول إلى خدمات “الإدارة الموحدة للمخاطر” من “اتصالات”، والقائمة على بوابة الخدمات الآمنة متعددة الأوجه من شركة “جونبير”، عن بعد من أجل تغيير الإعدادات وتحديث شيفرات الحماية، وأنماط الفيروسات، وتصحيح الأخطاء وترميمها، دون الحاجة إلى تخصيص كوادر بشرية ميدانية.
ويتولى “مركز العمليات الشبكية المركزية” (CNOC) التابع لـ”اتصالات” عملية مراقبة الخدمة التي تتيح للشركات استثمار مواردها وبنيتها التحتية التقنية بالشكل الأمثل، والتركيز على أعمالها الأساسية، من خلال تعهيد الحماية الإلكترونية إلى خبراء تقنية المعلومات في “اتصالات”.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل