الاتحاد

دنيا

السكري مرشح لأن يتضاعف

خلال فحص السكري

خلال فحص السكري

حذَّر باحثون من جامعة «كوين» في بلفاست وجامعة «بيكس» في هنغاريا، من أنَّ عدد حالات الإصابة بالنمط الأول من مرض السكري بين الأطفال ممن هم دون الخامسة من العمر مرشح لأن يتضاعف في السنوات المقبلة. وتبلغ نسبة الإصابة بهذا النمط من السكري 10 بالمائة فقط من العدد الإجمالي للإصابات، إلا أن هذا النوع أكثر شيوعاً بين الأطفال إذا ما قورن بالنمط الثاني من السكري.

وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة «لانسيت» الطبية إلى أنه «لا يمكن للجينات وحدها أن تكون مسؤولة عن الزيادة السريعة في عدد حالات مرضى السكري لدى الأطفال، إذ من المحتمل أن تلعب العوامل المرتبطة بأنماط الحياة دورا ما في زيادة عدد تلك الحالات». ولمزيد من التفاصيل، أورد الدكتور كريس باترسون، أحد المشاركين في الدراسة أن الأطفال الذين يولدون لأمهات أكبر سنا «يكونون معرضين لمخاطر الإصابة بالنمط الأول من مرض السكري بشكل أعلى بقليل مقارنة بأولئك الذين يولدون لأمهات أصغر في السن». ولفت إلى أن الوضع نفسه ينطبق على الأطفال الذين يولدون خلال عمليات قيصرية وأولئك الذين لديهم استعداد لزيادة الوزن في مراحل مبكرة من العمر. في حين أن الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية، يكونون معرضين بنسبة أقل إلى مخاطر الإصابة بالمرض.

وفي السياق نفسه أفادت نتائج دراسة نشرت في مجلة «جمعية الطب الأميركية»، أن مرض السكري على وشك أن يصبح مشكلة عالمية، «وأنه من المتوقع أن تكون 60 بالمائة من حالات الإصابة بالمرض في قارة آسيا». ويستنتج الخبراء في مجال البحوث أن عدد المرضى «قد يزداد بنسبة الثلث على مستوى العالم بحلول عام 2025»، ولاسيما في الدول الفقيرة والمتوسطة الغنى».

يذكر أن النمط الأول من مرض السكري سببه وجود قصور في الأنسولين. وتتم معالجته بحقن المريض بالهرمون اللازم وبالطريقة المناسبة لكل حالة.

اقرأ أيضا