الاتحاد

الرياضي

تعادل مخيب بين الشباب والهلال في «الآسيوية»

سياو مهاجم الشباب يحاول التخلص من رقابة الدوسري لاعب الهلال (تصوير أشرف العمرة)

سياو مهاجم الشباب يحاول التخلص من رقابة الدوسري لاعب الهلال (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي) - اكتفى الشباب بالتعادل مع الهلال السعودي 1-1 ، في مباراتهما مساء أمس ضمن الجولة الثالثة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، وعجز “الأخضر” عن تحقيق الفوز في ثاني مباراة على ملعبه وبين جماهيره، ورغم مبادرته بالتسجيل في الشوط الأول عن طريق سياو في الدقيقة 37، إلا أنه لم يفلح في الحفاظ على تقدمه، بعد نجاح الكوري سوو في إحراز هدف التعادل لـ”الأزرق” في الدقيقة 70.
ورفع “الجوارح” رصيده إلى نقطتين، بينما وصل الهلال إلى النقطة الثالثة في المجموعة الرابعة، وتقاسم الفريقان السيطرة على المباراة، حيث قدم الشباب أداءً طيباً في الشوط الأول، على الرغم من الغيابات المؤثرة، بينما ظهر الهلال أقوى في الثاني، وشهد اللقاء أحداث ساخنة في الدقائق الأخيرة، بسبب عدم قيام لاعبي الهلال بإخراج الكرة عقب إصابة سرور سالم، الأمر الذي نقل المشادة إلى المدرجات بين بعض جماهير الفريقين.
جاءت انطلاقة المباراة قوية من جانب الشباب الذي دخل الشوط الأول بحماس كبير، لفرض أفضليته داخل الملعب، وتهديد منافسه بجدية، أملاً في تحقيق نتيجة إيجابية تعيده إلى دائرة المنافسة بقوة في المجموعة.
وعلى الرغم من غياب أربعة لاعبين مؤثرين عن “الجوارح”، هم كارلوس فيلانويفا وحيدروف وعيسى محمد وعيسى عبيد، إلا أن التشكيلة التي اعتمد عليها المدرب باولو بوناميجو دخلت المباراة بثقة في النفس، وتركيز كبير.
ولعب “الأخضر” بتشكيلة تضم الحارس إسماعيل ربيع، وفي الدفاع محمد أحمد ومحمد مرزوق وعصام ضاحي وحمدان قاسم، وفي الوسط وليد عباس وعادل عبد الله وسامي عنبر وحسن إبراهيم وناصر مسعود، وفي الهجوم سياو وكييزا.
أما الهلال السعودي فقد لجأ إلى التوازن في أدائه، ومراقبة مفاتيح لعب الشباب، خاصة سياو وكييزا مع القيام بمرتدات سريعة، أو التركيز على الكرات الثابتة.
وأتيحت للشباب أكثر من فرصة في الشوط الأول للمبادرة بالتسجيل، بفضل اللعب السريع الذي فاجأ دفاع الهلال وأحدث فيه ثغرات، وأضاع كييزا فرصة مواتية في الدقيقة 9 عندما تلقى كرة عرضية ذكية من سياو داخل منطقة الجزاء، إلا أنه لم يحسن استغلالها.
أما فيما يخص الهلال، فلم تظهر خطورته إلا بداية من الدقيقة 20 عندما قاد أول هجمة منظمة بدأها ويلهامسون الذي مرر الكرة إلى سالم الدوسري، لكن تصويبة الأخير مرت بجانب القائم بقليل، ونجح لاعبو الهلال في تخفيف ضغط لاعبي الشباب، والتقدم إلى الأمام، الأمر الذي ساعد المهاجمين بيونج سو ويوسف العربي على التحرك في دفاع الشباب، وتحريك خط الهجوم الهلالي، وكاد الكوري سو يفاجئ أصحاب الأرض، عندما كسر التسلل وانفرد بالمرمى، إلا أن الحارس إسماعيل ربيع تدخل في الوقت المناسب لينقذ فريقه من فرصة هدف محقق.
وتركزت خطورة فرقة “الجوارح” خلال الشوط على سياو الذي كان مصدر قوة الشباب ومفتاح لعب “الأخضر”، بسبب إزعاجه المستمر لدفاع الضيوف، وبعد محاولة أولى في الدقيقة 31 سدد على إثرها كرة قوية تصدى لها الحارس محمود مرزوق بصعوبة، نجح في الدقيقة 37 في افتتاح التسجيل بمجهود فردي، حيث راوغ الدفاع الهلالي، وسدد من خارج منطقة الجزاء وأسكن الكرة الشباك.
ورفع الهدف من معنويات لاعبي الشباب لمواصلة اللقاء بتركيز كبير، بينما تقدم الهلال إلى الهجوم على أمل التعديل بسرعة وكاد ويلهامسون يعدل الكفة في الدقيقة 41، لولا براعة إسماعيل ربيع في الذود عن مرماه لينتهي الشوط الأول بأسبقية شبابية بهدف.
في الشوط الثاني ضغط الهلال منذ البداية رغبة في التعديل مبكراً، والعودة إلى اللقاء، الأمر الذي جعل دفاع الشباب يتحمل عبئاً كبيراً في الدقائق الأولى، وتحسن أداء الضيوف، بعد نزول الشلهوب في وسط الملعب، حيث صنع لمهاجمي الهلال العديد من الفرص أبرزها محاولة ويلهامسون الذي تلقى كرة داخل منطقة الجزاء، لكن حمدان قاسم تألق على مرتين في إبعادها من على خط المرمى، كما أشرك هاشيك مدرب الهلال نواف العبيد بدلاً من ويلهامسون لتفعيل الجانب الهجومي، بينما فضل مدرب الشباب نزول داوود علي بدلاً من حمدان قاسم، بهدف إعادة التوازن إلى خط الوسط، خاصة أن وليد عباس لم يؤد الدور المطلوب منه في المركز الجديد.
ونجح لاعبو الهلال في ترجمة أفضليتهم خلال الشوط الثاني بهدف التعادل في الدقيقة 70 عن طريق الكوري سوو الذي استغل ارتباك الدفاع “الأخضر”، وراوغ بنجاح قبل أن يسكن الكرة في شباك إسماعيل ربيع.
وحاول بوناميجو تعديل أداء “الجوارح” بنزول سرور سالم بدلاً من ناصر مسعود، إلا أن الأمور لم تتغير، خاصة أمام ضعف أداء خط الهجوم، وعدم ظهور كييزا بالمستوى المطلوب، وارتفعت سخونة اللقاء في الدقائق الأخيرة وأصبح اللعب أكثر عنفاً، وكاد الشباب أن يحسم النقاط الثلاث في الوقت المحتسب بدل الضائع إلا أن القائم حرم وليد عباس من التسجيل لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي