الجمعة 9 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

مجلس «شرطة أبوظبي» الرمضاني يناقش «الاستخدام الحضاري للطريق»

مجلس «شرطة أبوظبي» الرمضاني يناقش «الاستخدام الحضاري للطريق»
9 يونيو 2017 00:42
جمعة النعيمي (أبوظبي) أوصى المشاركون في المجلس الرمضاني للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والذي استضافه معالي محمد صالح بن بدوة الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسلامة المرورية في أبوظبي، أمس الأول، باستحداث لجنة وطنية للتوعية المرورية تشمل القطاعات الحكومية والقطاعات الخاصة، وفي مقدمتها التربية والتعليم والبلدية، ودائرة النقل وأوصوا بإدراج مادة علمية باسم «التربية المرورية» ضمن المناهج الدراسية في المراحل التعليمية المختلفة، وبتكثيف حملات التوعية المرورية لمختلف الفئات المجتمعية، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والتربوية. وأكد المشاركون في المجلس الذي دار حول «الاستخدام الحضاري للطريق»، أهمية الحد من الحوادث المرورية التي تستنزف الطاقات البشرية وتخلف خسائر مادية كبيرة، من خلال إعداد وتوزيع العديد من الكتيبات والنشرات التوعوية الموجهة لمختلف الفئات العمرية وبلغات متعددة، مشيدين بجهود الجهات الرسمية والأهلية لدعم حملات التوعية المرورية على مستوى الدولة، مؤكدين أهمية تكاتف جميع الأطراف المعنية لتأمين الطرق وتعزيز السلامة. وركز المجلس الذي أداره الإعلامي علي الشامسي على قضايا السلامة المرورية في إمارة أبوظبي، بما يُسهم في تكريس حالة من الوعي المجتمعي تنعكس نتائجها إيجاباً على السلوك المروري وتعميق الفهم، مستعرضاً عدداً من النقاط والمحاور المرورية، التي تتمثل في التأكيد على أهمية التوعية في نشر وتعزيز الثقافة المرورية، والإلمام بآداب استخدام الطريق، بما يحمي المواطنين والمقيمين، والمطالبة بغرس الثقافة المرورية لدى الأبناء. وأشاد معالي محمد صالح بن بدوة الدرمكي، مستضيف المجلس، بمجالس شرطة أبوظبي الرمضانية ودورها في استعراض القضايا المجتمعية والأمنية، كما أشاد باستراتيجية القيادة العامة لشرطة أبوظبي للسلامة المرورية، في تحقيق نتائج إيجابية أدت إلى خفض الحوادث المرورية، وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة، مؤكداً أهمية دور المجتمع والأسرة في الحفاظ على السلامة المرورية. وتناول المحور الرئيسي للمجلس الرمضاني العديد من الموضوعات الخاصة بمجال السلامة والتوعية المرورية، حيث أكد العميد أحمد عبدالله الشحي، نائب مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، على أهمية تعزيز التواصل المجتمعي، ونشر الثقافة المرورية للحفاظ على الأرواح والممتلكات، منوهاً إلى اهتمام مرور أبوظبي في دعم المسؤولية المجتمعية، لزيادة الثقافة المرورية بين السائقين في القطاعين العام والخاص والمؤسسات التعليمية، الذين يمثلون نسبة كبيرة من مستخدمي الطرق، عبر الاستفادة من وسائل التواصل المتوفرة لديها. من جانبه، أوضح العقيد جمال سالم العامري، من مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، أهمية التوعية والسلامة المرورية من خلال ابتكار حملات مرورية وأنشطة للارتقاء بسلوك مرتادي الطرق من جميع الفئات العمرية، وخاصة فئة الشباب، وحثهم على الالتزام بقواعد السلامة المرورية وضرورة رفع مستوى الثقافة المرورية، عبر مختلف القنوات الإعلامية. وفي مداخلته، أكد العميد غيث حسن الزعابي، مدير عام التنسيق المروري بوزارة الداخلية، أهمية تكثيف التوعية المرورية وضرورة الالتزام بقوانين وأنظمة المرور والتقيد بها، تعزيزاً للسلامة المرورية والحد من وقوع الحوادث المرورية. واعتبر العميد متقاعد حسن أحمد الحوسني، أمين السر العام لجمعية السلامة المرورية، أن السلامة المرورية قضية عالمية متعددة الأبعاد تستوجب توفير كل عناصر الاستخدام الآمن للطريق والمركبات، إلى جانب التربية المرورية وثقافة الوقاية. وتحدث المقدم الدكتور عبدالله السويدي، رئيس قسم تحقيق الحوادث الجسيمة في مديرية المرور والدوريات، عن فعالية التشريعات ونوع العقوبات القانونية الموقعة على مخالفي المرور، وتسليط الضوء على استراتيجيات إنفاذ قوانين المرور، وأثر العقوبة في الحد من المخالفات والحوادث المرورية. وأشار المقدم محمد سالم الشحي، مدير إدارة هندسة المرور وسلامة الطرق في مديرية المرور والدوريات، بشرطة أبوظبي، إلى أن الخدمات المرورية التي يضمها التطبيق الذكي لشرطة أبوظبي يتضمن تقديم الخدمة بشكل مبسط يسهل على المستخدمين الوصول إلى المعلومة بالسرعة المطلوبة وإنجاز معاملاتهم بشكل مبسط وسريع.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©