الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

اللون الأخضر يهيمن على البورصات العربية

20 أكتوبر 2009 23:14
غطى اللون الأخضر غالبية شاشات البورصات العربية أمس، حيث حافظت البورصة المصرية على مكاسبها، وتماسك المؤشر في السعودية رغم النتائج السلبية لعدد من الشركات، فيما كانت البورصة الأردنية استثناءً بتراجع أقل من 0.5?. وواصلت البورصة المصرية أمس الصعود الذي حققته يوم الاثنين، وصعد مؤشر اي جي اكس 30 بحوالي 0.4بالمائة مضيفاً 27 نقطة ليصل الى 7145.9 نقطة. وجاء ارتفاع أمس بدعم من مشتريات قوية من الأجانب والعرب، في حين اتجهت تعاملات المصريين للبيع . وسيطر الافراد على التعاملات بنسبة 53 بالمائة ومالت تعاملاتهم الى البيع في حين مثلت تعاملات المؤسسات 47بالمائة ومالت تعاملاتها للشراء. وتلقى المؤشر دعماً من عدد من الأسهم القيادية التي شهدت ارتفاعاً ملموساً حيث صعد سهم طلعت مصطفى بأكثر من 3بالمائة ، حديد عز بحوالي 2.5بالمائة ، وأوراسكوم تليكوم بـ 0.4بالمائة . وفي الأردن، انخفضت الأسهم الأردنية في نهاية التعاملات بنسبة 0.48بالمائة ليسجل المؤشر 2651.18 نقطة. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 31.9 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 23.5 مليون سهم، نفذت من خلال 10545 عقداً. وتم تداول أسهم 168 شركة، ارتفع 58 سهماً منها، مقابل انخفاض 73 سهماً. وبالنسبة للشركات الخمس الأكثر ارتفاعاً في أسعار أسهمها فهي أبعاد الاردن والامارات للاستثمار التجاري بنسبة 4.93بالمائة ، بنك الاستثمار العربي الأردني بنسبة 4.85بالمائة ، التأمين الأردنية بنسبة 4.81بالمائة ، المتخصصة للتجارة والاستثمارات بنسبة 4.72بالمائة ، والشرق العربي للاستثمارات العقارية بنسبة 4.55بالمائة . وفي الأسواق الخليجية، عززت الأسهم الكويتية مكاسبها بنهاية جلسة أمس مع إقبال بعض المستثمرين على أسهم المصارف والاستثمار والعقارات. واقفل المؤشر العام مرتفعاً بحوالي 64 نقطة أو ما نسبته 0.84بالمائة عند مستوى 7674 نقطة لكن التعاملات جاءت متوسطة بقيمة 45 مليون دينار وبحجم 210 ملايين سهم. وغير المستثمرون نظرتهم لقطاع الاستثمار بعد توصل العديد من شركاتهم الى تسويات مع الدائنين ما يعني بداية الخروج من الأزمة للعديد منها. وقدم قطاع المصارف الدعم من جهته مرتفعاً بنسبة 1.13بالمائة بدفع من المكاسب في سهم بنك الكويت الوطني الذي حصد 20 فلساً اضافية وسهم البنك الاهلي الذي ارتفع بعشرة فلوس. وفي الرياض، تماسكت الأسهم السعودية أمام ضغط النتائج الضعيفة لبعض الشركات عن الربع الثالث وحافظت على اتجاه الصعود. وبنهاية الجلسة جمع المؤشر العام حوالي 4 نقاط أو ما نسبته 0.07بالمائة مرتفعاً الى مستوى 6539 نقطة بعد أن تحولت اسهم المصارف الى الدعم. وشهدت الجلسة تذبذبات حادة حتى اللحظة الأخيرة وسط تداولات جيدة من حيث القيمة بأكثر من 6.6 مليار ريال وبحجم تجاوز 275 مليون سهم. وحد من اتجاه الخسائر القوية في قطاع الاتصالات الذي أقفل متراجعاً بنسبة 2.19بالمائة بضغط من سهمي الاتصالات السعودية ومن اتحاد اتصالات بعد إعلان الأولى عن تراجع أرباحها والثانية عن خسائر قاربت المليار ريال. وفي المنامة، أغلق سوق البحرين على ارتفاع بنصف نقطة مئوية ليغلق المؤشر على 1545.94 نقطة بعد التداول على 3.69 مليون سهم بقيمة 638 ألف ريال فقط. ووفي الدوحة، عاودت البورصة القطرية في جلسة أمس الصعود مجدداً، بعد أن هبط مؤشر السوق أمس الأول 0.6بالمائة خاسراً 42 نقطة الى 7328 نقطة عند الاغلاق. وصعد مؤشر قطر بأكثر من 1بالمائة ليكسر حاجز 7400 نقطة مجدداً. وبنهاية جلسة أمس صعد المؤشر 1.11بالمائة مضيفاً 81 نقطة الى 7409 نقاط. وتم التداول على 11 مليون سهم بقيمة 382 مليون ريال، وفي مسقط، أغلقت الأسهم العمانية تعاملاتها على ارتفاع بنسبة 0.97بالمائة ليغلق المؤشر على 6653.9 نقطة بعد التداول على 25.4 مليون سهم بقيمة 12 مليون ريال.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©