الاتحاد

الاقتصادي

«بنك باركليز» يقود الأسهم الأوروبية إلى التراجع

ارتفعت الأسهم الآسيوية أمس تحت تأثير النتائج الإيجابية للشركات الأميركية، فيما قاد سهم “بنك باركليز” الأسهم الأوروبية إلى التراجع.
وأغلق مؤشر “نيكي” لأسهم كبرى الشركات اليابانية على ارتفاع 0.98 بالمئة إلى 10336.84 نقطة. وارتفع مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 0.84 بالمئة إلى 913.45 نقطة. فى ضوء مكاسب الشركات الأميركية التى ادت لرفع ثقة المستثمرين فى الانتعاش الاقتصادى.
وسجلت الاسهم الصينية أمس أعلى ارتفاع خلال شهر واحد مع ارتفاع العائدات متأثرة بتوقعات بتحسن البيانات الاقتصادية. وارتفع مؤشر شنغهاي المجمع الرئيسي 46.18 نقطة او 1.52 في المائة ليصل الى 3084.45.وارتفع مؤشر شنتشن المجمع 192.97 نقطة، او بنسبة 1. 55 في المائة ليصل الى 12676.24 نقطة عند الاقفال. وبلغ عدد الاسهم الرابحة 701 والخاسرة 155 في شنغهاي، وبلغ عدد الاسهم الرابحة 632 والخاسرة 124 في شنتشن. واصلت اجمالي قيمة العائدات ارتفاعها لتصل الى 264.12 مليار يوان (38.67 مليار دولار أميركي)، مقارنة بـ226.76 مليار يوان الاثنين و166.45 مليار يوان يوم الجمعة.
وفي الأسواق الأوروبية، انخفضت الاسهم الاوروبية في التعاملات الصباحية أمس متراجعة من أعلى مستوياتها في أكثر من عام وقاد بنك “باركليز” هبوط الاسهم الاوروبية بعدما خفض مساهم رئيس حصته. وفي التعاملات المبكرة، انخفض مؤشر “يوروفرست 300 “ لأهم الاسهم الاوروبية 0.4 في المئة إلى 1022.58 نقطة. وأمس الأول، ارتفع المؤشر 1.7 في المئة ليسجل أعلى اغلاق منذ الثالث من اكتوبر من العام الماضي. ولا يزال المؤشر مرتفعاً 58 في المئة من اقل مستوى له عل الاطلاق الذي سجله في التاسع من مارس مع تنامي ثقة المستثمرين باحتمالات الانتعاش الاقتصادي وتجاوز أرباح الشركات التوقعات.
وفقدت البنوك التي سجلت ارتفاعاً كبيراً أمس مكاسبها. ونزل سهم بنك باركليز بعدما ذكرت قطر أنها ستبيع 379.2 مليون سهم في البنك البريطاني بقيمة 1.3 مليار استرليني (2.1 مليار دولار). وفي اوروبا، نزل مؤشر “فايناشال تايمز 100” و”داكس” الالماني و”كاك 40” الفرنسي بين 0.4 و0.5 في المئة.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي