الاتحاد

الرياضي

سيتي بـ«10 لاعبين» يهزم بيرنلي بهدفين

أجويرو يسجل الهدف الثاني لسيتي في مرمى بيرنلي (رويترز)

أجويرو يسجل الهدف الثاني لسيتي في مرمى بيرنلي (رويترز)

مانشستر (رويترز) و(أ ف ب)

شارك سيرجيو أجويرو كبديل ليهز الشباك ويقود مانشستر سيتي، الذي لعب لمدة ساعة بعشرة لاعبين للفوز 2-1 على بيرنلي باستاد الاتحاد في الدوري الإنجليزي الممتاز أمس. وتلقى سيتي، الذي كان في حاجة لرد سريع بعد هزيمته أمام ليفربول منافسه على اللقب يوم السبت، ضربة قوية حين حصل فرناندينيو على بطاقة حمراء مباشرة في الدقيقة 31 بسبب التحام عنيف مع الآيسلندي يوهان بيرج جودموندسون لاعب وسط بيرنلي.

وسيطر سيتي صاحب الأرض على اللعب بعد الاستراحة، وتقدم في الدقيقة 58 عندما شقت تسديدة جايل كليشي المنخفضة طريقها إلى شباك الحارس توم هيتون في الزاوية البعيدة.

وضاعف أجويرو، الذي شارك في الشوط الثاني تقدم سيتي من زاوية صعبة بعد أربع دقائق أخرى لكن بن مي قلص الفارق ليشعل الإثارة في نهاية المباراة.

وتقدم سيتي فوق توتنهام هوتسبير وآرسنال إلى المركز الثالث برصيد 42 نقطة بفارق سبع نقاط خلف تشيلسي المتصدر، الذي يحل ضيفاً على توتنهام غداً.

وأهدر ليفربول نقطتين ثمينتين في سعيه للحاق بتشيلسي المتصدر بسقوطه في فخ التعادل مع مضيفه سندرلاند 2-2 مساء أمس.

ورفع ليفربول رصيده إلى 44 نقطة في المركز الثاني متخلفاً بفارق 5 نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الأول، الذي يخوض مباراة صعبة ضد مضيفه توتنهام غداً.

وتقدم ليفربول بواسطة مهاجمه العائد إلى التشكيلة الأساسية دانيال ستاريدج الذي تابع كرة عشوائية داخل المنطقة برأسه في شباك سندرلاند (19) إلا أن الأخير أدرك التعادل بواسطة مهاجمه المخضرم جيرمين ديفو من ركلة جزاء بعدها بست دقائق.

وترجم ليفربول سيطرته في الشوط الثاني إلى هدف التقدم بواسطة مهاجمه السنغالي سادو مانو من مسافة قريبة (72)، في مباراته الأخيرة قبل الالتحاق بمنتخب بلاده المشارك في نهائيات كأس الأمم الأفريقية التي تنطلق في الجابون في 14 يناير الجاري.

وأبى سندرلاند الذي يصارع من أجل البقاء في الدوري الممتاز، إلا أن يخرج بنقطة واحدة عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء ثانية إثر لمسة يد من ساني داخل المنطقة، ترجمها ديفو أيضاً (84).

وانتظر إيفرتون الدقائق العشرين الأخيرة ليجهز على شاوثمبتون بثلاثية نظيفة حملت تواقيع الإكوادوري إينير فالنسيا (71)، وليتون باينز (81 من ركلة جزاء)، والبلجيكي روميلو لوكاكو 89). وقلب وست بروميتش البيون تخلفه أمام هال سيتي بهدف إلى فوز 3-1. سجل للفائز كريس برانت (49)، وجاريث ماكولي 062) وجيمس موريسون (73)، وللخاسر روبرت سنودجراس (21).

وواصل حامل اللقب ليستر سيتي نتائجه المخيبة هذا الموسم بتعادل سلبي صفر-صفر أمام مضيفه ميدلسبروه.

وخاض فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري المباراة في غياب مهاجمه الأبرز جيمي فاردي الذي أتم أمس عقوبة إيقافه لثلاث مباريات، كما واصل مهاجمه الجزائري رياض محرز الأداء المتواضع هذا الموسم، والذي بات موضع انتقاد متكرر من المدرب الإيطالي.

وغاب المهاجم الجزائري إسلام سليماني عن ليستر بداعي المرض، وكان ميدلسبروه أقرب لاقتناص النقاط الثلاث، وسيطر على المباراة من بدايتها.

وفقد ليستر لاعبه أنطونيو باراجان العائد من الإيقاف، إلا أنه خرج في الدقيقة 34 لإصابة في أوتار الركبة، ودخل جورج فريند بدلاً منه.

وكان فريند على وشك تسجيل هدف في الشوط الثاني بتسديدة من خارج المنطقة تصدى لها حارس ليستر كاسبر شمايكل، كما مرر عرضية خطرة لداخل المنطقة، لم يتمكن آدم فورشاو من ملاقاتها.

وأخرج رانييري محرز في الشوط الثاني بعد أداء متواضع في مباراته الأخيرة مع الفريق، قبل الالتحاق بالمنتخب الجزائري للمشاركة في كأس أفريقيا.

وهي المباراة 12 توالياً التي يفشل فيها ليستر بتحقيق فوز في الدوري خارج ملعبه، ويعود آخر انتصار إلى أبريل الماضي، عندما فاز على سندرلاند 2-صفر، واقترب في حينه من اللقب الأول في تاريخه.

ويحتل ليستر المركز 14 في ترتيب الدوري برصيد 21 نقطة، أما ميدلسبروه، فهو في المركز 16 برصيد 19 نقطة.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»