الاتحاد

الرياضي

ميسي يقود برشلونة إلى المربع الذهبي الأوروبي

ميسي يمارس هوايته ويتخطى مدافعي ميلان

ميسي يمارس هوايته ويتخطى مدافعي ميلان

حسم برشلونة الاسباني حامل اللقب، موقعته مع ضيفه ميلان الايطالي، وتأهل إلى الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوزه عليه 3 - 1 أمس الأول على ملعب “كامب نو” في اياب الدور ربع النهائي.
وسجل الأرجنتيني ليونيل ميسي (11 و41 من ركلتي جزاء) وأندريس اينيستا (53) أهداف برشلونة حامل اللقب 4 مرات آخرها العام الماضي، وأنطونيو نوتشرينو (32) هدف ميلان صاحب المركز الثاني في سجل الأبطال (7 مرات).
وبلغ برشلونة نصف النهائي للمرة الخامسة على التوالي، وعادل الانجاز القياسي المسجل باسم غريمه ريال مدريد بين 1956 و1960. وكان الفريقان تعادلا سلباً الأربعاء الماضي على ملعب “سان سيرو” في ميلانو. وعزز برشلونة سجله الرائع على ملعبه “كامب نو” في الدور ربع النهائي، حيث حقق 12 فوزاً في 14 مباراة، فيما عجز الفريق الايطالي عن تجريد الاسبان من اللقب وانتزاع تعادل ايجابي على غرار مباراة الفريقين في ذهاب الدور الأول عندما أرغم برشلونة على التعادل 2-2.
وهذه المواجهة الرابعة بين الفريقين هذا الموسم بعد لقاءيهما في الدور الأول (تعادلا 2-2 في برشلونة وفاز الأخير 3-2 في ميلانو) ومباراة الذهاب الأربعاء الماضي. كما انها الخامسة عشرة بينهما على الصعيد القاري، وقد حقق برشلونة حتى الآن 6 انتصارات مقابل 5 تعادلات و4 هزائم وأكثرها قساوة على النادي الكاتالوني في نهائي المسابقة عام 1994 حين توج الفريق الايطالي باللقب بعد فوزه، وخلافا لجميع التوقعات برباعية نظيفة في العاصمة اليونانية أثينا، علماً بأنه تفوق على منافسه أيضاً في مسابقة الكأس السوبر الأوروبية عام 1989 بالفوز عليه 1- صفر في ميلانو قبل أن يتعادلا إيابا في برشلونة 1-1.
واكتست مواجهة العملاقين طابعاً مميزاً للغاية لعدة أسباب، أبرزها انها تجمع بين عدة لاعبين من ميلان وفريقهم السابق برشلونة وعلى رأسهم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي دافع عن ألوان النادي الكاتالوني موسم 2009 - 2010.
ودخل برشلونة المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه المستحق على اتلتيك بلباو مفاجأة مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” 2- صفر السبت الماضي في الدوري المحلي، حيث يحتل المركز الثاني بفارق 6 نقاط خلف غريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر، فيما فقد ميلان نقطتين ثمينتين بتعادله المخيب أمام مضيفه كاتانيا 1-1 السبت الماضي أيضاً في الدوري المحلي ما قلص الفارق بينه وبين مطارده المباشر يوفنتوس إلى نقطتين.
وضغط برشلونة باكرا، وانطلق ميسي من مسافة بعيدة مخترقا منطقة ميلان قبل أن يسدد كرة أرضية التقطها الحارس المخضرم كريستيان أبياتي (5)، ثم أهدر ميسي كرة بالغة الخطورة عندما تلقى تمريرة رائعة من فرانسيسك فابريجاس، لكنه سددها من مسافة قريبة بجانب القائم الأيمن (7).
وخطف ميسي الكرة من المدافع الفرنسي فيليب ميكسيس في منتصف الملعب، وانطلق بسرعة صاروخية، وفضل ان يمرر لتشافي هرنانديز بدلاً من التسديد على المرمى، لكن الدفاع لم يحسن تشتيت الكرة اذ ارتكب لوكا انطونيني خطأ داخل المنطقة على ميسي الذي ترجم ركلة الجزاء بنجاح الى يمين ابياتي (11).
ومن فرصته الحقيقية الأولى، نفذ البرازيلي روبينيو تمريرة جميلة لإبراهيموفيتش، لعبها في ظهر دفاع برشلونة إلى انطونيو نوتشرينو المندفع من الخلف والمستفيد من تغطية الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو لمصيدة لتسلل، فسددها أرضية داخل مرمى الحارس فيكتور فالديس، مسجلاً هدفه العاشر هذا الموسم في جميع المسابقات لتميل الكفة لمصلحة ميلان الذي سجل هدفا خارج ملعبه (32).
وسدد تشافي كرة قوية صدها ابياتي (36) قبل أن يمسك المخضرم اليساندرو نستا لاعب وسط برشلونة سيرجيو بوسكيتس من قميصه داخل المنطقة، فاحتسب الحكم الهولندي بيورن كويبرز ركلة جزاء اعترض عليها لاعبو ميلان وترجمها ميسي بنجاح في الزاوية اليسرى لمرمى ابياتي، رافعا رصيده الى 14 هدفا في المسابقة هذا الموسم، و51 في مجموع مشاركاته (41).
وأصبح أفضل هداف في موسم واحد بعد أن رفع رصيده إلى 14 هدفاً، وهو كان يتقاسم منذ الموسم الماضي الرقم القياسي السابق (12 هدفا) مع الهولندي رود فان نيستلروي عندما كان لاعبا مع مانشستر يونايتد الإنجليزي (2002 - 2003)، فيما وجد الألماني ماريو جوميز مهاجم بايرن ميونيخ الألماني، هداف دوري بلاده، طريقه إلى الشباك في المسابقة الأوروبية 11 مرة حتى الآن، علماً بأنه لعب احتياطيا في ربع الساعة الأخير في مباراة أمس الأول ضد مرسيليا (2- صفر).
ورفع ميسي رصيده إلى 51 هدفا في دوري أبطال أوروبا، فتقدم على الفرنسي تييري هنري (50)، ولم يعد يتفوق عليه سوى الاسباني راوول جونزاليس (71 هدفا) وفان نيستلروي (56). يذكر أن ميسي توج هدافاً للمسابقة في المواسم الثلاثة الأخيرة. وافتتح تشافي الشوط الثاني بركلة حرة خطيرة مرت بجانب المقص الأيسر لمرمى الفريق اللومباردي (49). ولم يتأخر برشلونة في تعزيز الفارق عبر لاعب وسطه اندريس أينيستا الذي استغل تسديدة لميسي أرتدت من ميكسيس، فروضها داخل المنطقة وسدد باعصاب باردة في شباك ميلان (53).
وأهدر البديل تياجو الكانتارا الهدف الرابع لبرشلونة عندما سدد من داخل المنطقة إلى جانب القائم الأيسر بعد تمريرة من ميسي (69). وزج مدرب ميلان ماسيميليانو اليجري بالمهاجم البرازيلي باتو العائد من الاصابة بدلاً من الغاني كيفن برنس بواتنج (69)، لكنه لم يصمد كثيراً فسحبه لاحقا ليزج بالأرجنتيني ماكسي لوبيز مهاجم برشلونة السابق (83). وأهدر البديل البرازيلي أدريانو بديل المصاب جيرار بيكيه فرصة الهدف الرابع عندما سدد بجانب القائم وهو منفرد بمرمى أبياتي (87). وعلى رغم تقدمه الصريح، بقي برشلونة مسيطراً على مجريات اللعب لتنتهي المباراة بتأهل مستحق للاعبي المدرب جوسيب جوارديولا.

إنييستا: الحذر مطلوب حتى صافرة النهاية

برشلونة (د ب أ) - أكد أندريس إنييستا لاعب فريق برشلونة الاسباني لكرة القدم أن الحذر في مواجهة فريق مثل ميلان الإيطالي يكون مطلوبا حتى إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة. وسجل إنييستا الهدف الثالث لبرشلونة في المباراة. وقال إنييستا عقب المباراة: «عندما تواجه فريقا مثل ميلان يجب أن تعرف أن المهمة لا تنتهي حتى تسمع صافرة نهاية المباراة». وأضاف: «كنا مضطرين للقيام بعمل صعب للغاية أمام فريق كبير ونشعر الآن بسعادة بالغة للتأهل إلى الدور قبل النهائي».

الشريف: ركلة الجزاء الثانية قرار شجاع

أبوظبي (الاتحاد) - أكد خبير التحكيم في قناة الجزيرة الرياضية جمال الشريف أن ركلة الجزاء الثانية التي احتسبها الحكم لبرشلونة هي قرار شجاع، لكن كان الأجدى به أن يوقف اللعب ويقوم بإنذار كل من بوسكيتس ونيستا وبويول الذين كانوا يتدافعون قبل لعب الكرة.
وأشار موقع “أبوظبي الرياضي” إلى أن جمال الشريف أكد في الوقت نفسه أن نيستا كان قد ارتكب مخالفة ضد داني ألفيس الذي توغل داخل منطقة جزاء ميلان عندما أمسكه بشكل خفي وهي حالة تستحق ضربة جزاء لكن زاوية رؤيتها كانت صعبة للغاية. في النهاية أكد الخبير التحكيمي أن ضربة الجزاء التي طالب بها ميلان غير صحيحة لأن كلاً من ماسكيرانو وألفيس استهدفا الكرة، لكن إبرا حاول إسقاط نفسه للحصول على ضربة جزاء.

«سبورت»: خطوة جديدة نحو المجد

دبي (الاتحاد) - احتفلت الصحف الكتالونية بتأهل البارسا إلى نصف نهائي دوري الأبطال للمرة الخامسة على التوالي، وأشارت إلى أنه إنجاز لم يحققه أي فريق في القارة العجوز خلال السنوات الماضية، مما يؤكد أن الجيل الحالي هو الأفضل في تاريخ برشلونة. وحاولت صحيفة “سبورت” الكتالونية البحث في أسرار التفوق الدائم للبارسا، حيث أكدت أن الجوع الدائم للانتصارات، وعدم الشعور بالتعب أو الملل من مطاردة الفوز في كل مباراة، بالإضافة إلى كثرة العناصر التي ترعرعت في صفوف الناشئين، وتخرجت في صفوف المراحل السنية للفريق، هي أهم أسرار تركيبة التفوق الحالية.

أليجري يعترف بأن برشلونة هو الأفضل

برشلونة (د ب أ) - أبدى ماسيميليانو أليجري المدير الفني لميلان الإيطالي تقبله لخروج الفريق على يد برشلونة الإسباني من دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وأقر بأن برشلونة هو “الأفضل”. وقال أليجري: “إنه (برشلونة) مصنف كأفضل فريق، لقد ارتكبنا خطأ في ضربة الجزاء الأولى. واعترض لاعبو ميلان بشكل كبير على احتساب الحكم لضربة الجزاء الثانية، مدعين أنها غير مستحقة”. وانتقد أليجري أيضا قرار الحكم باحتساب ضربة الجزاء الثانية، قائلاً: “ضربة الجزاء الثانية كانت مثيرة للشكوك بشكل أكبر، وقد تسرع الحكم في إطلاق الصافرة”. ورغم ذلك، أكد أليجري أن برشلونة كان المرشح الأوفر حظا للفوز بدوري الأبطال ولا يزال.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !