الاتحاد

الرئيسية

الإمارات تطلق برنامج إغاثة هايتي

تحرك هيئة الهلال الأحمر خلال اليومين المقبلين أولى طائرات جسرها الجوي لإغاثة ضحايا الزلزال في هايتي المنكوبة، تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

كما يغادر وفد من الهيئة إلى جمهورية الدومنيكان لتنسيق عمليات الهيئة الإغاثية ميدانيا وإيصال المساعدات إلى المنكوبين بالسرعة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة.

وفي محور آخر، عززت الهيئة جهودها التنسيقية مع الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر لتنفيذ برامج إنسانية تلبي احتياجات الساحة الهايتية التي تواجه تحديات كبيرة بسبب تعثر جهود الإغاثة الدولية، وحولت الهيئة مبالغ نقدية على وجه السرعة لدعم برامج الاتحاد الدولي للمنكوبين.

كما تأتي المساعدات بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وأكد احمد حميد المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تضع توجيهات القيادة الرشيدة نصب عينيها وتعمل الآن لتنفيذها مسترشدة بتلك التوجيهات التي عبرت عن مدى تفاعل القيادة الرشيدة مع تداعيات كارثة زلزال هايتي وتضامنها اللامحدود مع الضحايا والمنكوبين.

وقال إن الهيئة شكلت على الفور غرفة طوارئ ظلت تعمل خلال اليومين الماضيين لاستقبال النداءات الإنسانية والتقارير الواردة للهيئة من شركائها الدوليين ودراستها وتقييمها ومواكبة المستجدات على الساحة الإنسانية الهايتية إلى جانب تخطيط وتنفيذ البرنامج الإغاثية لصالح المتأثرين والذي يتابع تفاصيله عن كثب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس الهيئة.

واشار إلى أن البرنامج يشتمل على عدة محاور منها تحريك الجسر الجوي الذي يحمل المواد الإغاثية الضرورية والتي تشمل كميات كبيرة من الغذاء والدواء ومواد الإيواء إلى جانب إرسال وفد من الهيئة إلى جمهورية الدومنيكان المجاورة لهايتي لاستقبال طائرات الجسر الجوي وتنسيق عمليات الهيئة الإغاثية والإشراف على إيصال المساعدات إلى مستحقيها وتعزيز آلية التعاون والتنسيق مع الجهات المشرفة على إغاثة هايتي ودراسة الأوضاع الميدانية على الطبيعة لتقديم المزيد من المساعدات للضحايا والمنكوبين.
وفي محور آخر، قال المزروعي إن الهيئة تنفذ برنامجا إغاثيا مماثلا بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر الذي يتواجد حاليا بقوة على الساحة الهايتية منذ وقوع كارثة الزلزال ويعمل بالتنسيق مع جمعياته الوطنية لتقديم أفضل الخدمات للمنكوبين.

وأكد أن الهيئة تعتبر من أكبر الداعمين والمساندين لبرامج الاتحاد الدولي ومن أول المتجاوبين مع نداءاته الإنسانية التي وجهها للجمعيات الوطنية، وقال إن حجم الكارثة في هايتي والذي يفوق التصور يتطلب مثل هذا التعاون والتنسيق للحد من وطأة المعاناة المتفاقمة وتحسين الحياة هناك.

وشدد على أن الهيئة تتحرك حاليا على جميع الصعد التي من شأنها توحيد الجهود الإنسانية وتحقيق نتائج إيجابية وملموسة على سير العمل الإغاثي في هايتي وتحسين الأوضاع الميدانية الصعبة التي يواجهها الناجون من الكارثة والذين يفتقدون لأبسط مقومات الحياة وتتهددهم الكثير من المخاطر.

وعلى المستوى المحلي قال رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تجري اتصالاتها مع جميع منظمات الدولة الإنسانية وجمعياتها الخيرية لتعزيز الشراكة وتوحيد الجهود والقيام بعمل إنساني فاعل ومؤثر يواكب حجم الكارثة والأضرار التي خلفتها ويليق بسمعة الدولة ومكانتها على الساحة الإنسانية الدولية.


الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي يشيدان بسرعة استجابة الإمارات لضحايا زلزال هايتي

القاهرة (وام) - وجه الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية الشكر لدولة الإمارات لسرعة استجابتها لتقديم العون لشعب هايتي للتغلب على آثار الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد وراح ضحيته آلاف القتلى إضافة إلى عشرات الآلاف من الجرحى والمشردين.

وطلب جان بينج رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى خلال الاجتماع المشترك لأمانتي المنظمتين الإقليميتين بمقر الجامعة العربية أمس، بنقل تقديره وشكره لدولة الإمارات التي سارعت بإمداد هايتي بالمساعدات.

وقال: “يسعدني أن أرى هذه الاستجابة السريعة من جانب الدول العربية التي بعثت بالفعل المساعدات لهايتي”.


«خيرية محمد بن راشد» تقدم إغاثة عاجلة لمتضرري زلزال هايتي

دبي “الاتحاد” - بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، راعي المؤسسة، شكلت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية غرفة عمليات لإغاثة منكوبي الزلزال في هايتي وذلك في إطار حرصها على تقديم الإغاثة اللازمة للمنكوبين في مختلف أنحاء العالم.

صرح بذلك المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، مشيرا إلى أنه منذ اليوم الأول من الكارثة شرعت المؤسسة بالتنسيق مع شركائها في جمع المعلومات وحصر الاحتياجات وآلية توفيرها وتوصيلها بأسرع وقت ممكن والذي يعد من أكبر التحديات في الفترة الراهنة. وقال، إن “المؤسسة قامت بالتنسيق مع منظمة الحياة الأميركية لشراء الأدوية والمستلزمات الطبية التي تدخل في العمليات الجراحية التي تجريها المستشفيات الميدانية التي أقامتها فرق الإنقاذ التابعة للأمم المتحدة، وكذلك سيتم توفير كميات من مياه الشرب وهي من أهم الاحتياجات في الوقت الراهن”.

وتوقع بوملحة، أن تصل هذه المواد الى مدينة بورت اوبرنس في غضون اليومين القادمين، و”سوف تقوم المؤسسة بالتعاون مع مؤسسة الحياة للتنمية والإغاثة الأميركية بالمشاركة في تنفيذ برنامج إغاثي لرفع المعاناة عن المتضررين من الزلزال وذلك استمراراً للجهد الذي تقوم به المؤسسة لإغاثة منكوبي الكوارث الطبيعية في مختلف أنحاء العالم”.

وذكر بوملحة، أن تعاون المؤسسة مع مؤسسة الحياة للتنمية والإغاثة قد ساهم في توفير جهد إغاثي فاعل وبناء وسريع في مكان الكارثة.

اقرأ أيضا

باكستان تعبر عن الدعم الكامل للسعودية بعد هجمات "أرامكو"