الاتحاد

عربي ودولي

وادي كشمير.. على وتيرة المواجهات بين الشباب والجنود

كيموه (أ ف ب)

يعرب محمد يونس الذي يمضي فترة نقاهة في غرفته الضعيفة الإنارة في قرية «كيموه»، عن غضبه لأنه لم يتمكن من الانضمام إلى التظاهرات التي يقوم بها الشباب احتجاجاً على القوات الهندية في منطقة كشمير الواقفة على شفير الانفجار.
وفي فبراير الماضي، كان محمد، البالغ من العمر 18 عاماً، يجتاز حقلاً للمشاركة في جنازة متظاهر عندما أطلق عليه جنود النار، وأصابوه بجروح في فخذه.
وقال محمد: «لو لم أكن عالقاً في هذا السرير، لكنت خرجت أيضا للمشاركة في احتجاجات» هذا الربيع، في حين تشهد كشمير الهندية موجة جديدة من أعمال العنف.
عاش وادي كشمير في الأسابيع الأخيرة على وتيرة المواجهات بين الطلبة من رماة الحجارة والجنود. وتعتبر المنطقة التي تسكنها أكثرية مسلمة، ويتمركز فيها نصف مليون جندي هندي، من أكثر المناطق التي تشهد انتشاراً عسكرياً كثيفاً في العالم.
ومنذ العام الماضي، لقي أكثر من 100 شاب وشابة مصرعهم خلال تظاهرات، فازدادت مشاعر الغضب لدى قسم من السكان حيال الهند التي يعتبرونها قوة احتلال.
وتنقسم هضبة كشمير في هيمالايا بين الهند وباكستان اللتين تطالب كل منهما بكامل السيادة عليها. ومنذ التقسيم في 1947، تتنازع نيودلهي واسلام آباد السيطرة على المنطقة، وقد نجم عن هذا النزاع تمرد انفصالي في الجانب الهندي.
وشهدت مدينة «شوبيان» في جنوب الوادي تجمعات جديدة، ضد الهند بعد وفاة طالب في اليوم السابق عندما نزل الشباب إلى الشوارع لعرقلة عملية كانت تقوم بها قوات الأمن لمواجهة التمرد.
وأصيب الطالب إصابة قاتلة في صدره لدى إطلاق نار لتفريق المتظاهرين، وفق ما أفاد سكان. وأكدت الشرطة أنه أصيب خلال تبادل لإطلاق النار مع متمردين.
وخلال العقد الدامي في التسعينات، كانت نيودلهي تواجه مجموعات منظمة تسلحها باكستان التي تنفي ذلك. لكن واجهة الاحتجاج على الهند تغيرت اليوم: فالانتفاضة المسلحة تلاشت وانتقل مشعل الاحتجاجات إلى الشباب.
ولمواجهة هذا الغضب الذي يتردد صداه في الجامعات ويصل حتى إلى الشوارع، لا تعرف الهند ما هو الموقف الذي يتعين عليها اتخاذه. فخبرة جنودها في حرب العصابات تفوق خبرتهم في احتواء التظاهرات في المدن.
وكل وفاة تنجم عن مواجهات مع هذه التظاهرات، تؤدي إلى تجمعات جديدة تتحول أعمال عنف تؤجج حلقة مفرغة يواجهها الطرفان.

اقرأ أيضا

أميركا: ملخص تقرير مولر حول التدخل الروسي لن يسلم للكونجرس اليوم