الاتحاد

دنيا

تدشين «أسطول التاكسي الهيدروجيني» في لندن

إطلاق التاكسي الهيدروجيني في لندن يوم الإثنين الماضي

إطلاق التاكسي الهيدروجيني في لندن يوم الإثنين الماضي

بدعم من الحكومة البريطانية، وبمشاركة عدة شركات ومعاهد بحوث، شهدت لندن أول أمس حفل تدشين أسطول من سيارات التاكسي التي تتلقى قوة دفعها من محركات كهربائية تغذّيها بالطاقة خلايا وقود تستهلك غاز الهيدروجين ولا تنشر في البيئة أي غازات أو مواد ملوّثة على الإطلاق، كما أنها تنطلق بصمت تام ومن دون أي صوت.
ويمكن للسيارات الجديدة أن تعمل لمدة 24 ساعة دون انقطاع قبل أن تحتاج لإعادة تعبئة خزاناتها بغاز الهيدروجين المضغوط. ويمكنها الانطلاق بسرعة قصوى تصل إلى 130 كيلومتراً في الساعة فيما تبلغ المسافة القصوى التي يمكنها قطعها قبل أن ينفد وقودها الهيدروجيني، أكثر من 400 كيلومتر. ومن أهم ميزاتها الأخرى أن من الممكن تعبئة خزاناتها بالهيدروجين المضغوط من محطات متخصصة خلال أقل من دقائق.
ويندرج هذا التطور الكبير الذي تشهده لندن في إطار خطة طموحة تشارك في تنفيذها عدة شركات ومعاهد بحوث وجامعات وبدعم من الحكومة؛ ويهدف المشروع في مراحله المقبلة إلى تحويل كافة أساطيل التاكسي العاملة في لندن لاستخدام أنواع الوقود البديلة التي لا تطلق الغازات الملوّثة على الإطلاق، وذلك قبل حلول عام 2020.
وتسعى العديد من عواصم العالم الكبرى إلى استخدام أساطيل التاكسي الكهربائية. وكانت شركة أميركية جديدة تدعى “بيتير بليس” Better Place والمتخصصة بصناعة السيارات الكهربائية، قد عمدت إلى إطلاق أول أسطول منها في العاصمة اليابانية طوكيو الشهر الماضي.
وتمت عملية الإطلاق الاختبارية بحضور عدد كبير من رجال صناعة السيارات في اليابان والعالم. وقال محللون إن هذه التجربة توحي بانتهاء عصر سيارات التاكسي المدفوعة بالمحركات الانفجارية التي تحرق البنزين أو المازوت وتسبب تلويث جو المدن بالغازات الضارة.
وتعتمد السيارات الجديدة على بطاريات إلكترونية يمكن تغييرها عند نفاد الشحنة بأخرى مشحونة. ويمكن لهذه التقنية أن توفر الكثير من الوقت الذي تقضيه السيارات الكهربائية في كل عملية الشحن.

عن موقع favstocks.com

اقرأ أيضا