الاتحاد

الرياضي

بلباو يستضيف شالكة بأفضلية رباعية الذهاب الليلة

من مباراة شالكه وأتلتيكو مدريد في لقاء الذهاب (أرشيفية)

من مباراة شالكه وأتلتيكو مدريد في لقاء الذهاب (أرشيفية)

نيقوسيا (أ ف ب) - تسعى أندية اتلتيك بلباو واتلتيكو مدريد وفالنسيا الاسبانية إلى حجز بطاقتها في دور الأربعة لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” لكرة القدم عندما تخوض إياب ربع النهائي اليوم. وكان أتلتيك بلباو قطع شوطاً كبيراً في التأهل إلى نصف النهائي بفوزه الثمين والعريض على مضيفه شالكه الألماني 4-2، وسيحاول أتلتيكو مدريد تأمين فوزه 2-1 على هانوفر الألماني عندما يحل ضيفاً عليه، فيما يسعى فالنسيا إلى رد الاعتبار لخسارته بالنتيجة ذاتها أمام الكمار الهولندي عندما يستضيفه على ملعب “ميستايا”. ويحل سبورتينج لشبونة البرتغالي ضيفاً على ميتاليست خاركيف الأوكراني وفي جعبته فوز بنتيجة 2-1 ذهابا.
في المباراة الأولى، تبدو حظوظ اتلتيك بلباو الذي تبقى أفضل نتيجة له في هذه المسابقة بلوغه النهائي عام 1977 حين خسر أمام يوفنتوس الايطالي، كبيرة لحجز بطاقته إلى دور الأربعة ومواصلة مشواره الرائع في المسابقة بعدما أزاح مانشستر يونايتد الإنجليزي عندما تغلب عليه 2-1 في أياب ثمن النهائي، وذلك بعد أن أسقطه ذهاباً في عقر داره “أولدترافورد” بنتيجة 3-2.
ويعقد اتلتيك بلباو آمالا كبيرة على عاملي الأرض والجمهور وهدافه العملاق الدولي فرناندو يورنتي لتجديد فوزه على شالكه، بطل 1997، والذي لن يكون لقمة سائغة بقيادة الثلاثي الاسباني المخضرم راوول جونزاليس صاحب ثنائية الذهاب وسيرخيو أيسكوديرو وخوسيه مانويل خورادو.
ويعول الفريق الألماني على هدافه وهداف المسابقة هذا الموسم الدولي الهولندي يان كلاس هونتيلار صاحب 13 أهداف والمدافع العملاق كريستوف ميتسلدر اللذين يعرفان كرة القدم الاسبانية جيداً بحكم دفاعهما عن ألوان ريال مدريد، إلى جانب الدولي البيروفي جيفرسون فارفان.
ويمني شالكه النفس بتكرار إنجاز مواطنه فيردر بريمن عندما تغلب على أتلتيك بلباو في عقر داره بثلاثية نظيفة موسم 2009-2010، وتكرار إنجازه شخصياً عندما تخطى فالنسيا موسم 1996-1997 في ربع النهائي في طريقه إلى اللقب.
ولم يحقق كلا الفريقين فوزاً في الدوري المحلي نهاية الأسبوع الماضي حيث خسر أتلتيك بلباو أمام مضيفه برشلونة صفر-2، فيما احتاج شالكه إلى ركلة جزاء انبرى لها هونتيلار بنجاح ليتفادى الخسارة أمام مضيفه هوفنهايم.
وحذر يورنتي زملاءه من الاستهانة بشالكه، وقال: “لا يجب أن نلعب بارتياح كبير بعد فوزنا ذهاباً، نحن نعرف جيداً بأن شالكه يملك لاعبين جيدين في وسط الملعب والهجوم مثل راوول وهونتيلار وفارفان، يجب أن نلعب بجدية كيف نتفادى المشاكل”.
ومن المحتمل أن يشهد الدور نصف النهائي مواجهة اسبانية بحتة في حال نجح بلباو في تخطي عقبة فريق المدرب الهولندي هوب ستيفنز، ومواطنه أتلتيكو مدريد بطل 2010 في تخطي عقبة الفريق الألماني الآخر هانوفر. كما يرجح أن تكون مواجهة ألمانية بحتة في حال حجز شالكه وهانوفر بطاقتيهما في دور الأربعة.
ويأمل هداف أتلتيكو مدريد الدولي الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا هداف المسابقة الموسم الماضي برصيد 17 هدفاً، في أن يواصل فريقه مشواره في البطولة على أمل إحراز اللقب الثاني على التوالي بعدما ظفر بالأول الموسم الماضي مع فريقه بورتو البرتغالي. ويحتل فالكاو المركز الثالث في صدارة لائحة الهدافين في الليجا الاسبانية برصيد 20 هدفاً آخرها في مرمى خيتافي (3-صفر) الأحد الماضي.
ويملك اتلتيكو مدريد بقيادة مدربه ولاعبه الدولي الأرجنتيني السابق دييجو سيميوني، الأسلحة اللازمة لهز شباك ضيوفه في مقدمتها فالكاو، إلى جانب صانع ألعابه الدولي البرازيلي السابق دييجو ريباس الذي يعرف كرة القدم الألماني جيداً بحكم دفاعه عن ألوان فيردر بريمن (2006-2009) وفولفسبورج (2010-2011)، علماً بأنه هز شباك هانوفر 4 مرات. لكن هانوفر لن يكون خصماً سهلاً وهو يدخل المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الثمين على بوروسيا مونشنجلادباخ 2-1 الأحد الماضي في البوندسليجا.
وقال مدرب أتلتيكو مدريد: “ستكون المباراة صعبة بالنسبة لنا لأن هانوفر يلعب على أرضه وأمام جماهيره كما أنه سيخوض المباراة بمعنويات عالية بعدما سجل هدفا في مرمانا ذهاباً وبالتالي ففوزه بهدف وحيد سيمنحه بطاقة التأهل”، مضيفاً: “على كل حال، لا زلنا نملك الأفضلية وأنا اثق في قوتنا الهجومية لبلوغ دور الأربعة”.
وسيحاول فالنسيا بطل المسابقة في نسختها القديمة عام 2004، الاستفادة من عامل الاستضافة والهدف الوحيد الذي سجله خارج قواعده لوقف مغامرة الكمار في المسابقة وإضافته إلى قائمة ضحاياه بعدما كان أزاح مواطنه أيندهوفن من ثمن النهائي بالفوز عليه 4-2 إيابا (1-1 ذهابا).
ويحتاج الفريق الاسباني إلى هدف وحيد لبلوغ دور الأربعة إلا أنه سيصطدم بفريق قوي ينافس بقوة في المسابقة وكذلك في الدوري المحلي حيث يتصدر بفارق نقطة واحدة أمام أياكس أمستردام في سعيه إلى التتويج للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 1981 و2009.
وتنتظر سبورتينج لشبونة، وصيف 2005 والذي أطاح بمانشستر سيتي الإنجليزي من ثمن النهائي، رحلة محفوفة بالمخاطر لمواجهة ميتاليست خاركيف الذي يأمل أن يحذو حذو مواطنه شاختار دانييتسك الذي توج باللقب عام 2009 على حساب فيردر بريمن الألماني.

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل