الاتحاد

الإمارات

«مختبرات البيئة» تحصل على المركز التاسع عالمياً في دقة تحليل النتائج

حصلت إدارة المختبرات بوزارة البيئة والمياه على المركز التاسع من بين 96 مختبراً على مستوى العالم من 26 دولة، في دقة تحليل النتائج FAPAS وهو ما يعرف اختصاراً بـ “ برامج تقييم كفاءة تحاليل الأغذية البريطاني”.
وأعلنت الدكتورة مريم الشناصي المدير التنفيذي للشؤون الفنية، أن الإحصائيات تشير إلى أن ما تم تحليله من العينات لعام 2009 بلغ ما مجموعه 2813 عينة، وهو أكثر بقليل مما تم تحليله خلال الأعوام من (2005-2008) والذي بلغ 2619. وبلغ عدد المبيدات التي يتم تحليلها في العينة الواحدة 155مبيداً في عام 2009، مقارنة بالأعوام (2005-2008) والتي بلغ عدد المبيدات المحللة أقل من 90 مبيداً. وأشارت الشناصي إلى أن إدارة مختبرات المبيدات أعادة تجديد الاعتماد الدولي لمختبر متبقيات المبيدات خلال عام 2009 ومختبر المياه والتربة.
وزاد عدد العينات في مختبرات المياه والتربة والأسمدة إلى 2300 عينة بعدد تحاليل بلغت 5 آلاف تحليل، كما زاد عدد العينات المحللة في المختبرات البيطرية من 24 ألفاً و200 عينة العام الماضي إلى 62 ألفاً و200 عينة في عام 2009م.
وذكرت الشناصي، أنه جاري الآن الاستعداد لافتتاح مختبر لمتبقيات المبيدات ومختبر للمياه والتربة وصحة البذور في كل من دبي والشارقة خلال النصف الأول من عام 2010 .
ويأتي ذلك ضمن عمل الوزارة وخطتها في تنفيذ مبادرة إدارة وإحكام الرقابة على متبقيات المبيدات في المنتجات الزراعية.
وأشار المهندس عبدالله الجنعان مدير إدارة المختبرات، إلى أن مختبر متبقيات المبيدات بالوزارة استطاع ضمن خطة التطوير واستراتيجية الوزارة، التفوق في مجال برامج تقييم كفاءة تحاليل الأغذية البريطاني ال (FAPAS) لعام 2009.
ويقوم مختبر متبقيات المبيدات بالمختبرات المركزية بالاشتراك في برنامج تقييم كفاءة تحاليل الأغذية في بريطانيا منذ عام 2004م ولقد اشترك المختبر خلال عام 2009 المنصرم في ما مجموعة 9 دورات تقييم كفاءة.
واشتملت دورات تقييم الكفاءة لعام 2009م لتقدير متبقيات المبيدات في بعض المواد الغذائية من خضروات وفواكه.
وأفاد الجنعان أن مختبر متبقيات المبيدات استطاع التعرف الصحيح على جميع المبيدات المستهدفة والمطلوب التعرف عليها كما استطاع أيضا قياس كمياتها بدقة متناهية ومتطابقة إلى حد بعيد مع النسب المطلوبة.
وأكد الجنعان، أن النتيجة التي حصلت عليها مختبرات “ البيئة” تعكس الكفاءة العلمية العالية للعاملين والتقنيات والأجهزة الحديثة المستخدمة بقسم المبيدات والتي تماثل مثيلاتها في أعرق المختبرات العالمية.

اقرأ أيضا