الاتحاد

كرة قدم

الأهلي.. الكفاح في «موسم المعاناة»

وليد فاروق (دبي)

يعد موسم 2016 -2017، أحد أصعب وأطول المواسم التي مرت على الأهلي، نظراً للتلاحم مع سابقه، فضلاً عن انشغال الدوليين بالانضمام إلى المنتخب الوطني، وغيابهم عن المعسكر الإعدادي، وهو ما أفقد الفريق ميزة جاهزية وانسجام لاعبيه واستيعابهم لفكر الروماني أولاريو كوزمين المدير الفني. وخاض «الفرسان» السباق رافعاً شعار المنافسة على لقب دوري الخليج العربي الذي يحمله، ورغم الغيابات، إلا أنه أبلى جيداً في مبارياته الأولى، بقوة دفع التتويج بـ«السوبو» على حساب الجزيرة بالقاهرة.
وجاهد الفريق بصورة كبير في دوري الخليج العربي، وكان المنافس الأبرز على الصدار مع الجزيرة والعين، إلا أن تأثره بعدم اكتمال تشكيلته في كثير من المباريات، وغياب لاعبين مؤثرين لأسباب مختلفة، سواء الإصابات أو الإيقافات له تأثيره السلبي في المراحل الأخيرة من صراع المنافسة على الصدارة، علاوة على خوض بعض المباريات بأجنبي واحد أو اثنين نتيجة انتقال الكوري الجنوبي كيونج، وعدم الاستعانة بـ«آسيوي» بديل، وإصابة البرازيلي ليما قبل أن يتم استبداله بالسنغالي ماكيتي ديوب في الانتقالات الشتوية، وإصابة وعدم جاهزية الغاني جيان في عدد من المباريات علاوة على انضمامه لمنتخب بلاده في أمم أفريقيا. وحاول «الأحمر» انتظار تعثر «فخر أبوظبي» المتصدر في الجولات الأخيرة، على أمل الانقضاض على المقدمة، لكن إصرار وتمسك الجزيرة بالصدارة، حرم الأهلي من تحقيق آماله، كما أن الفريق بدأ يركز على دوري أبطال آسيا على حساب الدوري الذي عرف وجهته في آخر جولتين، وهو ما كلفه فقدان المركز الثاني والتراجع إلى المرتبة الثالثة.

عبد المجيد حسين:
3 ألقاب من «رحم المعوقات»

دبي (الاتحاد)

أكد عبد المجيد حسين، مشرف فريق الأهلي، أن المحصلة النهائية من خلال التتويج بثلاثة ألقاب، هي كأس السوبر وكأس الصداقة الإماراتي المغربي، وكأس الخليج العربين، تعد متميزة للغاية،
في ظل المعوقات العديدة التي واجهها «الفرسان» خلال الموسم، والذي يعد واحداً من أصعب المواسم التي مر بها «الفرسان» منذ انطلاق دوري المحترفين، ويُحسب الإنجاز لمجموعة اللاعبين الذين بذلوا جهوداً كبيرة للتغلب على الصعاب والمعوقات التي واجهتهم.
وأوضح عبد المجيد حسين أن طموحات الأهلي قبل بداية أي موسم واضحة وثابتة، وهي المنافسة على ألقاب كل البطولات التي يشارك فيها، سواء على المستوى المحلي، متمثلة في دوري الخليج العربي أو كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكذلك كأس الخليج العربي، أو على الصعيد القاري، ممثلاً في دوري أبطال آسيا. وأضاف أن الفريق تعرض منذ بداية الموسم لظروف في غاية الصعوبة، بغياب معظم العناصر الأساسيين عن معسكر الإعداد والبرنامج التحضيري، لظروف ارتباطهم بتحضيرات منتخبنا الوطني لتصفيات آسيا للمونديال، وافتقد «الفرسان» ما يقرب من 10 أساسيين في صفوف المنتخبات الوطنية.
وأضاف: لم تقتصر المعوقات التي واجهت الأهلي في بداية الموسم على الغيابات، ولكن تخطتها إلى تعدد الإصابات، والتي طالت عناصر أساسية، مثل البرازيلي ليما ولحق به ماجد حسن، ثم أحمد خليل، فضلاً على حاجة الغاني جيان إلى وقت للانسجام مع زملائه.
وأكد مشرف الأهلي أن هناك أكثر من سيناريو محتمل فيما يخص برنامج الإعداد للموسم المقبل، وذلك تماشياً مع قرار الدمج، مشيراً إلى أن الأمر نفسه مرتبط بتوقيت انضمام وعودة اللاعبين الدوليين من تجمعات المنتخب الوطني، وموعد انطلاق الدوري في الموسم المقبل، وإن كانت المؤشرات تؤكد أن المعسكر سيكون في إيطاليا، ابتداءً من منتصف يوليو المقبل.


ماجد ناصر:
واجهنا ظروفاً تدفع إلى «الهبوط»!

دبي (الاتحاد)

أعترف ماجد ناصر حارس الأهلي أن فريقه من الأكثر تعرضاً للضغوط خلال موسم 2016-2017، وهو الأمر الذي لم يتعرض له أي فريق آخر، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي، ومع ذلك نجح في الوصول إلى منصات التتويج 3 مرات.
وأشار ماجد إلى أن لاعبي الأهلي بذلوا جهوداً جباراً خلال الموسم المنقضي، للتغلب على الظروف الصعبة التي واجهتهم، سواء داخل الملعب أو خارجه، وكانوا على قدر المسؤولية في كل البطولات التي شاركوا فيها، وهو ما منح للفريق الفوز بثلاثة ألقاب، والمنافسة بقوة على لقب دوري الخليج العربي حتى الجولات الأخيرة، لولا بعض التفاصيل الصغير في بعض المباريات، والتي تسببت في حرمان «الفرسان» من الحفاظ على لقبه.
وأضاف: خضنا عدداً كبيراً من المباريات، في ظل نقص حاد، ومع ذلك نجحنا في تجاوز العقبات وكنا قريباً من الصدارة والمنافسة، ولكن الدوري يحتاج إلى تكامل الصفوف والنفس الطويل، ونتيجة ظروف خارجة عن إرادتنا فقدنا بعض النقاط المهمة، والتي حالت دون مواصلة المنافسة.
وأكد ماجد ناصر أن الفريق قدم في البطولة الآسيوية مستوى متميزاً بشهادة الجميع في معظم مبارياته، ونجح في التأهل إلى الدور الثاني بعدما تصدر قمة مجموعته، وحقق نتيجة إيجابية في مباراة الذهاب أمام أهلي جدة السعودي بالتعادل 1-1، ولكن في مباراة الإياب لم يكن الفريق في حالته، رغم أنه كان الأقرب للتأهل ليخسر المباراة ويودع البطولة.
وشدد حارس الأهلي على أن الصعوبات والمشاكل التي واجهت فريقه لو واجهت فريقاً آخر في الدوري لتسببت في هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى، ولكن عزيمة لاعبي «الفرسان» أقوى من كل الصعاب، ونجحوا في أن يكونوا الفريق الوحيد الذي توج بثلاثة ألقاب في الموسم.

اقرأ أيضا