الاتحاد

كرة قدم

«الأولمبي» يبدأ الإعداد لتصفيات «الصين 2018»

معتز الشامي (دبي)

بدأ منتخبنا الوطني الأولمبي رحلة الإعداد لخوض التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس آسيا لمنتخبات تحت 23 سنة بالصين في يناير المقبل، بتدريبات شارك فيها أغلب اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للقائمة التي تضم 29 لاعباً، لبدء التحضيرات والاستعدادات لخوض مشوار التصفيات التي تستضيفها مدينة العين، ويشارك بها منتخبات أوزبكستان ولبنان ونيبال، ويتأهل أول المجموعة للنهائيات القارية.
وشهد المعسكر استدعاء محمد عمر العطاس «الجزيرة»، حمدان ناصر مسعود «اتحاد كلباء»، سعود عبدالرزاق «عجمان» للانضمام لمعسكر المنتخب.وشهدت تدريبات أمس الأول، التي قادها الجهاز الفني الجديد بقيادة حسن العبدولي، مشاركة 18 لاعباً، أدوا التدريبات بتركيز وحماس ومعنويات عالية، فيما غاب 8 لاعبين عن التدريبات الأولية لـ «الأبيض الأولمبي»، حيث اعتذر ثلاثة عن عدم الحضور لأداء مناسك العمرة، فضلاً عن إصابة حمدان ناصر «اتحاد كلباء» وعادل سبيل «الشباب»، فيما يغيب ثلاثي المنتخب الوطني الذي يخوض معسكراً خارجياً استعداداً لمواجهة تايلاند في تصفيات «مونديال موسكو»، وهم خلفان مبارك وخالد باوزير ومحمد العكبري.
فيما قرر جهاز «الأبيض الأولمبي» أداء 4 مباريات دولية ودية خلال تجمعه الذي بدأ أمس الأول، ويستمر ولمدة أسبوعين في دبي، وينتقل لمدينة العين استعداداً لبدء التصفيات منتصف يوليو المقبل، أما الوديات الدولية فتحدد لها أيام 23 يونيو، و3 و6 و10 يوليو، والودية الأولى 23 أو 24 يونيو أمام البحرين الشقيق، وودية 10 يوليو المقبل أمام طاجيكستان، ولا يزال الاتصال جارياً مع اليابان وكوريا وعُمان والأردن لخوض وديتين يومي 3 و6 يوليو المقبل، مع أي منهما.
ويسعى جهاز المنتخب الأولمبي إلى الوصول إلى «التوليفة» المثالية لبدء التصفيات، والسعي لنيل بطاقة التأهل لكأس آسيا الذي يقام يناير من العام المقبل في الصين، ويحصل اللاعبين على راحة سلبية من التدريبات اليوم، ويعود «الأبيض الأولمبي» للتجمع غداً لاستئناف تدريباته على ملعب ذياب عوانة بدبي، قبل الانتقال إلى العين بعد أسبوعين من الآن. من جانبه، أشاد مترف الشامسي، مشرف المنتخب الأولمبي، بالأجواء التي انطلق بها المعسكر التحضيري، وقال: هي صفحة جديدة، وقبلنا المهمة لأن الاتحاد لديه مشروع لبناء منتخب للمستقبل، ينافس من أجل التأهل إلى الأولمبياد، ما دفعنا لتلبية النداء، وعدم الابتعاد في تلك المهمة التي لن تكون سهلة، ولكن الثقة في النفس موجودة أيضاً في اللاعبين.
وأضاف: ندخل تصفيات في مجموعة قوية تضم أوزبكستان ولبنان ولا يوجد أمر صعب، وهدفنا هو خطف بطاقة التأهل إلى النهائيات الآسيوية متصدرين الترتيب، وثقتنا كبيرة باللاعبين المختارين للقائمة، كما أن المدير الفني حسن العبدولي يستحق الثقة التي حصل عليها، وهناك ثقة كبيرة من قيادات الاتحاد في الجهاز الفني والإداري، ونتمنى أن نكون عند حسن الظن.
وأشاد الشامسي بالجدية والنظام والانضباط، في معسكر «الأولمبي»، وقال: جميع اللاعبين يحلمون بالتأكيد لنيل شرف تمثيل الدولة في محفل الأولمبياد، وفي الأسياد، وأيضاً نهائيات آسيا في الصين، وهو ما يحتاج لالتزام من الجميع، وهو ما وجدناه بالفعل. ولفت إلى أن المقارنة بين جيل أولمبياد 2012 وهذا الجيل ليست في محلها، وقال: لكل جيل إيجابيات وسلبيات، هذا المنتخب لا يزال حديث العهد، ولدينا بالتأكيد خطط طموحة للمستقبل، لأن الجهاز الفني يركز الآن على منتخب يخوض تصفيات آسيا في الصين، بينما يضع خطة الإعداد للأولمبياد فيما بعد.
وأضاف: البطولة التي نخوضها في العين ليس المقصود منها المنافسة على التأهل إلى الأولمبياد، بل تختص بمواليد 95و96، بينما تصفيات أولمبياد 2020 من مواليد 97، وبالتالي نخوض المنافسة للتأهل إلى كأس آسيا تحت 23 سنة بالصين، حيث سيكون هناك جيل آخر ينافس على التأهل إلى لأولمبياد، لذلك قرر الجهاز الفني تكوين توليفة يمكن الاعتماد عليها في المرحلتين والسماح بوجود بعد العناصر الأكثر شباباً لاستغلالهم خلال المرحلة المقبلة.
وقال: الجهاز الفني يسعى لإيجاد الانسجام المطلوب، ولذلك أردنا خوض أكثر من تجربة ودية للوقوف على قدرات جميع اللاعبين، ونسعى لأداء مباراتين أولها أمام البحرين 23 أو 24 الجاري.
وعن متابعة المدرب للاعبين المختارين للقائمة، قال: العبدولي لم يتابع تلك الأسماء، بل هذا هو قوام المنتخب الذي شارك في دولية دبي الدولية خلال مارس الماضي، وتم استدعاؤهم لاستكمال المشوار، وفيما بعد سيكون هناك وقت كافٍ وفرصة لضم عناصر جديدة والوصول إلى التوليفة المطلوبة، خصوصاً عند انطلاق الموسم المقبل.
وأوضح الشامسي أن الجهاز الفني سيمنح ثلاثي المنتخب الأول راحة سلبية أيام عدة بعد عودتهم من مباراة تايلاند، بسبب دخولهم في معسكر طويل مع «الأبيض الكبير»، وذلك قبل الانتظام في معسكر المنتخب الأولمبي لخوض مشوار التصفيات بمدينة العين.

اقرأ أيضا