الاتحاد

الرياضي

مظلومي: سوء الحظ حرمنا من تسجيل 4 أهداف

دياكيه يحاول قطع الكرة من أمام حيدري (أ ف ب)

دياكيه يحاول قطع الكرة من أمام حيدري (أ ف ب)

طهران (الاتحاد) - قدم برويز مظلومي المدير الفني لفريق الاستقلال اعتذاره لجماهير الاستقلال التي حضرت اللقاء، وآزرت الفريق بكثافة كبيرة، على الخسارة المفاجئة التي لم يكن يتوقعها أمام الجزيرة، مشيراً إلى أن الاستقلال لم يكن محظوظاً في ترجمة الفرص الكثيرة التي أتيحت له إلى أهداف، وكان بالإمكان أن ينتهي اللقاء بأربعة أهداف لمصلحة الاستقلال لو استغلت الفرص على مدار الشوطين.
وعن مخاطرته في بداية اللقاء بالاعتماد على ثلاثة مهاجمين في الشوط الأول، قال: “كنا بحاجة إلى الفوز، خاصة بعد التعادل الأخير على ملعبنا أمام ناساف الأوزبكي، ولم يكن أمامنا إلا الهجوم منذ البداية، للحصول على النقاط الثلاث، كما أننا تابعنا الجزيرة بشكل جيد، وتعرفنا على نقاط القوة والضعف فيه، وكنا مضطرين للمبادرة بالهجوم، إلا أن الهدف الأول الذي سجله الفريق الضيف أربك حساباتنا، وغير مجرى المباراة، حيث زاد من الضغط علينا في الوقت الذي تراجع فيه الجزيرة للخلف ودافع بشكل منظم، ونجح حارس مرماه في إنقاذ العديد من الفرص المحققة التي كانت كفيلة بتعديل النتيجة على الأقل.
وعن اندفاع فريقه في الشوط الثاني للهجوم، مما أسهم في ترك مساحات واسعة خلف المدافعين استغلها لاعبو الجزيرة، قال: بعد أن تلقينا الهدف الجزراوي لم يكن أمامنا سوى الهجوم، وبشكل تلقائي اندفع لاعبو الوسط والهجوم لتعويض التأخر، مما أسهم في إيجاد مساحات خلفهم، وهذا أمر طبيعي في كرة القدم أن يندفع الفريق المتأخر، خصوصاً إذا كان يلعب على ملعبه ووسط جماهيره، ولو أننا كنا ترجمنا الفرص إلى أهداف، لما قال أحد إننا اندفعنا للهجوم، ومع ذلك فإنني أقول إننا حافظنا على التوازن معظم فترات اللقاء.
وعن حظوظ فريقه في التأهل بعد هذه الخسارة قال: مازالت أمامنا ثلاث مباريات، ولو فوزنا في اثنتين منها يمكن أن نتأهل، وسوف نبذل كل جهدنا في المرحلة المقبلة لحل مشكلة العقم التهديفي الذي نعاني منه في البطولة الآسيوية، وما زلنا نحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 4 نقاط، مما يجعلنا الأقرب للحاق بالجزيرة حتى ولو في المركز الثاني.
يذكر أن وقائع المؤتمر الصحفي الخاص بالمدرب الإيراني شهدت مشادات كثيرة بين الصحفيين وبينه، حيث طالبه البعض بالاستقالة، من أجل إتاحة الفرصة للفريق لتحسين أوضاعه في التأهل للدور الثاني، وكانت معظم ردوده عليهم جافة، وقوية، خاصة أنهم اتهموه بالتسبب في النتائج السلبية للفريق على المستوى القاري، وعدم القدرة على استثمار طاقات اللاعبين في تحقيق نتائج جيدة في البطولة الآسيوية.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»