الاتحاد

عربي ودولي

«ذا ?مـاكجيل ?إنترناشيونـال ?ريفيو» الكندية?: حان الوقت لإدراج ?قطر ?بالقائمة الأميركية ?للدول ?الراعية ?للإرهاب

دينا محمود (لندن)

لماذا ?لا ?تُدرج ?قطر ?على ?القائمة ?الأميركية ?للدول ?الراعية ?للإرهاب ?في ?العالم ?بجانب ?دولة ?مثل ?إيران؟.. سؤالٌ ?تردد ?صداه ?بين ?سطور مقال ?للكاتب ?بنيامين ?ألوي ?رئيس ?تحرير ?الموقع ?الإلكتروني ?لصحيفة «ذا ?ماكجيل ?إنترناشيونال ?ريفيو» ?الكندية ?المتخصصة ?في ?شؤون ?السياسة ?الدولية، ?في ?سياق ?تحليله ?للمفارقة ?المتمثلة ?في ?عدم ?إدراج ?النظام ?الحاكم ?في ?الدوحة ?على ?هذه ?القائمة ?رغم ?توافر ?كل ?الأسباب ?المُوجبة ?لذلك.
وفي ?المقال ?الذي ?اختار ?له ?الكاتب ?عنواناً ?مُفعماً ?بالسخرية ?المبطنة ?يقول: «?حان ?الوقت ?لإلغاء ?قائمة ?وزارة ?الخارجية ?الأميركية ?للدول ?الراعية ?للإرهاب»?، ?وجه ?ألوي انتقاداتٍ ?ضمنية ?لطريقة ?اختيار ?واشنطن ?للبلدان ?المُدرجة ?على ?هذه ?القائمة، ?والتي ?تؤدي ?لاستثناء ?نظامٍ ?مثل ?النظام ?القطري، ?يوفر ?الدعم ?المالي ?للتنظيمات ?الإرهابية ?ويوفر ?المأوى ?والملاذ ?لمتشددين ?وإرهابيين ?ودعاةٍ ?للتطرف ?والكراهية.
واستعرض ?المعايير ?التي ?تقول ?وزارة ?الخارجية ?الأميركية، ?إنها ?تعتمدها ?لإدراج ?هذه ?الدولة ?أو ?تلك ?على ?القائمة ?السوداء، ?التي ?بدأ ?إصدارها ?منذ ?29 ?ديسمبر ?عام ?1979، ?وضمت ?حينذاك ?سوريا ?والعراق ?وليبيا ?بجانب ?اليمن ?الجنوبي. وأشار ?إلى ?أن ?الدول ?المُدرجة ?على ?هذه ?القائمة، ?وفقاً ?للتعريف ?الأميركي، ?هي ?تلك ?التي «?قدمت ?مراراً ?الدعم ?لأعمال ?الإرهاب ?الدولي»?، ?قائلاً ?إن ?إدراج ?دولةٍ ?ما ?عليها ?يؤدي ?تلقائياً ?إلى ?اتخاذ ?عقوباتٍ ?أحادية ?حيالها (?من ?قبل ?الولايات ?المتحدة)?، ?بما ?يشمل ?حظر ?صادرات ?السلاح، ?ومنع ?تقديم ?المساعدات ?الاقتصادية، ?وكذلك ?فرض ?قيود ?على ?كل ?ما ?يمكن ?أن ?يُستخدم ?لدعم ?الإرهاب ?أو ?لبناء ?قدرات ?هذه ?الدولة ?على ?صعيد ?التسلح»?.
واستعرض ?الكاتب ?الدول ?المشمولة ?بالقائمة ?الأميركية ?في ?الوقت ?الراهن، ?وهي ?إيران ?والسودان ?وسوريا ?وكوريا ?الشمالية، ?قائلاً ?إن ?بعض ?هذه ?الدول «?يستحق ?بوضوح ?هذا ?التصنيف» ?كإيران، ?التي ?يؤكد ?ألوي ?أن ?علاقاتها ?مع ?جماعة ?إرهابية ?مثل ?«حزب ?الله» ?اللبناني «?موثقة ?جيداً»?.. ?ولكنه ?يتساءل ?هنا ?قائلاً «?ماذا ?عن ?الدعم ?القطري ?لحماس، ?وهي ?تنظيمٌ ?تعتبره ?الولايات ?المتحدة ?ذا ?طبيعة ?إرهابية؟»?. ?كما أضاف ?بالقول ?إنه ?إذا ?كان «?دعم ?إيران ?لـ(حزب ?الله) ?كافياً ?لإدراجها ?على ?القائمة، ?فلماذا ?لا ?يُدرج ?لبنان ?نفسه ?لسماحه ?للحزب ?بالمشاركة ?في ?الحكومة ?والحصول ?على ?حقائب ?وزارية ?فيها؟»?.
ومضى ?ألوي ?في ?مقاله ?طارحاً ?المزيد ?من ?هذه ?الأسئلة ?المُستنكرة ?للانتقائية ?الأميركية ?على ?هذا ?الصعيد ?بالقول: «?إذا ?كان ?إيواء ?المطلوبين ?من ?جانب ?الولايات ?المتحدة ?شكّل ?سبباً ?لإدراج ?كوبا (?في ?السابق) ?على ?القائمة، ?فلماذا ?لم ?تُضف ?باكستان ?قط ?إليها ?بسبب ?توفيرها ?الحماية ?لتنظيم ?القاعدة» ?الإرهابي.
واعتبر ?هذه ?الأمثلة ?دليلاً ?على «?الطبيعة ?غير ?المتسقة ?لهذه ?القائمة» ?بشكلٍ ?عام، ?وأرجع ?استثناء ?بعض ?الدول - مثل ?قطر ?وإسرائيل ?- من ?أن ?تُدرج ?فيها، ?إلى ?أسباب ?سياسية ?تعود ?إلى ?ما ?تعتبره ?الإدارة ?الأميركية ?مصالح ?إقليمية ?لها. وقال ?ألوي ?في ?هذا ?الصدد، ?إن ?الولايات ?المتحدة ?تستغل ?قائمة ?«الدول ?الراعية ?للإرهاب» ?في ?الوقت ?الحاضر ?لكي ?تشير ?بواسطتها ?إلى ?الدول ?التي ?تعتبرها «?عدوةً» ?لها، ?وتتجنب ?إدراج ?دولٍ ?أخرى ?قد ?يضر ?وضعها ?في ?القائمة ?بالتعاون ?الثنائي ?معها.
وأضاف أن ?دولاً ?مثل «?إسرائيل.. ?وباكستان ?وقطر ?ليست ?عدوةً للولايات ?المتحدة?. ?ومن ?ثم، ?فإن ?وصفها ?بأنها ?راعيةٌ ?للإرهاب، ?وبالتالي ?تقليص ?التعاون ?العسكري ?معها» ?سيقود ?إلى ?الإضرار ? بالحرب ?الأميركية ?ضد ?الإرهاب، ?وذلك ?في ?إشارة ?واضحة ?بطبيعة ?الحال ?إلى ?استضافة ?النظام ?القطري ?قاعدة ?«العديد»? الواقعة ?بالقرب ?من ?الدوحة، ?والتي ?يرابط ?فيها ?نحو ?عشرة ?آلاف ?عسكري ?أميركي، ?وهي ?القاعدة ?التي ?تستخدمها ?واشنطن ?في ?عملياتها ?ضد ?حركة ?طالبان ?وتنظيم ?القاعدة ?في ?أفغانستان، ?وكذلك ?في ?الحملة ?التي ?تقودها ?ضد ?تنظيم «?داعش» ?الإرهابي ?في ?العراق ?وسوريا.
وبدا ?مقال ?ألوي ?اتهاماً ?واضحاً ?للنظام ?القطري ?باستغلال ?استضافته ?لقاعدة «?العديد» ?كورقة ?ضغط ?ومساومة ?لمواصلة ?دعمه ?للتنظيم ?الإرهابي ?من ?جهة ?وتجنب ?مواجهة ?تَبِعات ?ذلك ?من ?جهة ?أخرى، ?وهو ?ما ?تناوله ?كذلك ?الدبلوماسي ?الأميركي ?المخضرم ?دينيس ?روس ?في ?مقالٍ ?نشره ?قبل ?أيام، ?وطالب ?فيه ?بضرورة ?ألا ?تشكل «?العديد» ?وسيلةً ?يفلت ?بفضلها ?النظام ?الحاكم ?في ?الدوحة ?من ?العقاب، ?حتى ?وإن ?كانت ?الولايات ?المتحدة ?تعتمد ?على ?هذه ?القاعدة ?الجوية ?الضخمة.
?وشدد ?روس ?الذي ?كان ?مساعداً ?للرئيس ?الأميركي ?السابق ?باراك ?أوباما? في ?المقال ?على ?ضرورة ?إبلاغ ?هذه ?الرسالة ?لأمير ?قطر ?تميم ?بن ?حمد، كما ?أشار ?روس ?في ?المقال ?الذي ?نشرته ?صحيفة «?ذا ?هيل» ?الأميركية ??إلى ?ضرورة ?ألا ?تُجبر ?إدارة ?الرئيس ?دونالد ?ترامب ?على ?اتخاذ ?موقف ?الحياد ?إزاء ?الأزمة ?القطرية ?الراهنة ?بسبب ?استضافة ?نظام ?تميم ?للعديد. ?وقال ?في ?هذا ?الصدد: ?«على ?الرغم ?من ?أن ?الولايات ?المتحدة ?تُبقي ?على ?قاعدة ?جوية ?كبيرة ?وشديدة ?التطور ?في ?قطر.. ?وأن ?القطريين ?يدفعون ?بوجهٍ ?عام ?التكاليف ?الخاصة ?بذلك، ?فإننا (?كأميركيين) ??يجب ?ألا ?نلتزم ?الحياد ?حيال ?هذا ?الوضع ?المعقد» ?في ?هذه ?المنطقة.
وفي ?تأييدٍ ?ضمني ?لما ?دعت ?إليه ?«ذا ?ماكجيل ?إنترناشيونال ?ريفيو»? من ?إدراج ?قطر ?على ?القائمة ?الأميركية ?للدول ?الراعية ?للإرهاب، ?تطرق ?الدبلوماسي ?الأميركي ?السابق ?والمحلل ?السياسي ?المرموق ?والذي ?كان ?لسنواتٍ ?طويلة ?مبعوثاً ?لبلاده ?إلى ?منطقة ?الشرق ?الأوسط، ?إلى ?الدعم ?الذي ?تقدمه ?الدوحة ?للتنظيمات ?الإرهابية، ?وأشار ?في ?هذا ?السياق ?إلى ?استضافتها ?لـ«?جماعة ?الإخوان ??الإرهابية ?وعناصر ?من ?حركة ?حماس، ?وصولاً ?إلى ?تمويل ?الحركات ?المتطرفة ?في ?سوريا ?وليبيا»?، كما ?شدد ?على ?كون ?قطر ?تناقض ?التزاماتها ?على ?صعيد ?محاربة ?الإرهاب. ?وأشار ?إلى ?أن ?النظام ?الحاكم ?فيها ?يقوم ?علاوة ?على ?ذلك ?بـ«?دعم ?قناة ?الجزيرة ?التي ?مثلت ?منبراً ?دائماً ?للمعتقدات ?والحجج ?المتطرفة»?، ?لافتاً ?الانتباه ?إلى ?الرعاية ?الكبيرة ?التي ?يقدمها ?النظام ?القطري ?للإخواني ?الهارب ?يوسف ?القرضاوي، ?الذي ?وصفه ?المقال ?بـ«?المرشد ?الروحي ?للإخوان» ?الإرهابيين.
ولم ?يغفل ?مقال ?روس ?مطالبة ?إدارة ?ترامب ?بالعمل ?على ?التحقق ?من ?أن ?جميع ?التبرعات ?التي ?تُوجه ?لـ«?الشبكات ?الإرهابية (?وتأتي ?من ?قطر) ?قد ?توقفت ?تماماً»?، ?وشدد ?على ?ضرورة «التطبيق ?الكامل» ?لمذكرة ?التفاهم ?التي ?توصلت ?إليها ?الولايات ?المتحدة ?مع ?النظام ?الحاكم ?في ?الدوحة ?في ?يوليو ?الماضي ?حول ?محاربة ?الإرهاب ?ومكافحة ?تمويله. ?كما ?اقترح ?المقال ?أن ?يتبنى ?الكونجرس ?تشريعاً ?يطالب ?وزارة ?الخارجية ?الأميركية ?برفع ?تقارير ?له، ?حول ?الإجراءات ?التي ?اتُخِذت ?في ?هذا ?الشأن ?وتُظهر ?أن ?قطر ?تفي ?بالتزاماتها ?بمقتضى ?مذكرة ?التفاهم ?هذه. كما ?تضمن ?مقال ?روس ?مطالبة ?حكام ?قطر ?بعدم ?توفير ?المأوى ?والملاذ ?لـ«?أي ?شخصٍ ?تُصنّفه ?الولايات ?المتحدة ?على ?أنه ?داعمٌ ?أو ?مُسهِّل ?للإرهاب»?، ?وهو ?ما ?يعني ?ضمنياً ?إجبار ?النظام ?القطري ?على ?طرد ?المتشددين ?والإرهابيين ?المقيمين ?في ?كنفه ?في ?الوقت ?الراهن، ?كما ?دعا إلى ?ضرورة ?أن ?توقف ?الدوحة ?دعمها ?المالي ?إلى ?«أي ?جماعة ?تُصنّفها ?الولايات ?المتحدة، ?على ?أنها ?تمارس ?الإرهاب»?.


اقرأ أيضا

روسيا: القوات السورية تصدت لثلاث هجمات كبيرة شنها مسلحون في إدلب