الاتحاد

الرياضي

انطلاق أعمال الترشح لجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي

دبي (الاتحاد) - انطلقت الاحد الماضي مرحلة استقبال المرشحين للفوز بالدورة الرابعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، والتي تستمر لغاية 15 سبتمبر المقبل، وذلك في مقر الأمانة العامة وعلى الموقع الإلكتروني للجائزة الأكبر من نوعها في القطاع الرياضي عالميا ومن حيث قيمة الجوائز وشموليتها لأكبر عدد من فئات المبدعين الرياضيين.
وتم توسيع عملية استقبال المترشحين للدورة الرابعة من الجائزة بعد شمول اللجان الأولمبية والوطنية والقارية وتخصيص فئة لها من خلال توسع الجائزة نحو العالمية ضمن فئة الإبداع المؤسسي فقط كمرحلة أولى لتكون الجائزة موجهة إلى ثلاثة مستويات هي الرياضة في الدولة، الرياضة في الوطن العربي، والرياضة العالمية، وضمن ثلاث فئات هي: الإبداع الرياضي الفردي، الإبداع الرياضي الجماعي، والإبداع الرياضي المؤسسي وهي ذات الفئات التي تم العمل بموجبها ضمن الدورات الثلاث الأولى من عمر الجائزة، علما أنه تمت إضافة 250 ألف دولار لموازنة الجائزة تخصص لفئة العالمية وبما يحافظ على قيمة الجوائز والموازنة المرصودة للجائزة على مستوى الدولة والوطن العربي.
جدير بالذكر أنه قد تم تحديد فترة الإنجاز والابتكار المتحقق الذي يجب أن يكون قد تحقق خلال الفترة من 1/8/ 2011 إلى 15/9/2012 وكذلك مواعيد تقديم طلبات المشاركة والتنافس للفوز بجوائز الدورة الرابعة من الجائزة، وتمت زيادة المدة المخصصة لتحقيق الإنجاز 15 يوما عن الدورات السابقة التي كان التقديم فيها ينتهي 31 أغسطس، وذلك لكون العام الحالي يتضمن الدورة الأولمبية الصيفية في لندن حيث جاء التمديد ليمنح الرياضيين الذين يحققون إنجازات في دورة الألعاب الأولمبية وقتا إضافيا لتقديم ملفاتهم للتنافس على فئات الجائزة.
ووجه مجلس أمناء الجائزة الدعوات للرياضيين في الدولة والوطن العربي، كما تم توجيه الدعوات إلى اللجان الأولمبية الوطنية في العالم وكذلك المجالس الأولمبية القارية للمشاركة في الدورة الرابعة للجائزة التي تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ورؤيته نحو تطوير القطاع الرياضي من خلال رعاية المبدعين وترسيخ الإبداع كثقافة وفكر.
كما ستقوم الأمانة العامة للجائزة بعقد عدة لقاءات مع الرياضيين والمؤسسات الرياضية داخل الدولة وفي عدد من الدول العربية بهدف التعريف بالجديد وشرح أبعاد الجائزة وأهميتها لتطوير القطاع الرياضي، كما سيتم تنظيم العديد من الملتقيات والندوات بهدف اللقاء مع الرياضيين والأكاديميين وجميع العاملين في القطاع الرياضي محليا وعربيا والتواجد في الأحداث والملتقيات الرياضية الدولية لترسيخ الفكر الإبداعي ولشرح محو التنافس وآليات التقديم، وغيرها من الجوانب الخاصة بالتقديم للمؤسسات الرياضية والأفراد الذين يشكلون المستهدف الأول من وراء إطلاق هذه الجائزة التي فاز بها لحد الآن 61 شخصا بين أفراد وفرق ومؤسسات بما فيها الفئات التقديرية التي منحت لشخصيات مرموقة أُثرت الحركة الرياضية ومؤسسات إعلامية دعمت القطاع الرياضي وحالات إنسانية تؤكد إرادة الإنسان وقدرته على تحقيق الإنجازات في ظل الظروف والتحديات الصعبة، وغيرها من النماذج المشرفة والمبدعة

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين