الاتحاد

الرياضي

«مرسيدس» يسعى لوقف زحف «فيراري» في جائزة كندا

مونتريال (أ ف ب)

يترقب عشاق سباقات السيارات الفورمولا -1، جائزة كندا الكبرى المرحلة السابعة من بطولة العالم، بعد غدٍ للتعرف على مدى قدرة المتسابق البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس) على تضيق الفارق مع منافسة الألماني سيباستيان فيتل (فيراري) الذي وسع الفارق إلى 25 نقطة بفوزه بجائزة مونتي كارلو، حيث من المقرر أن تقام التجارب الرسمية السبت والسباق الرئيسي الأحد.
ويتعين على فريق مرسيدس بطل العالم معالجة مشكلاته في الإطارات، غير المبررة راهناً، لإيقاف المد المتواصل لفيراري، وقال النمساوي توتو ولف، مدير مرسيدس بطلة العالم في المواسم الثلاثة الماضية، بعد تتويج الألماني سيباستيان فيتل (فيراري) في سباق مونتي كارلو الأخير «هذا مؤلم لكننا لم نعد بعد المرشحين في هذه البطولة».
وكان فيتل منح فيراري فوزها الأول في مونتي كارلو منذ 16 عاماً، على حساب زميله الفنلندي كيمي رايكونن، ليوسع الفارق في ترتيب بطولة العالم للسائقين، إذ بات في حوزته 129 نقطة، مقابل 104 للبريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس).
وفرضت فيراري هيمنتها في مونتي كارلو، وحققت ثنائيتها الأولى لها منذ سباق الجائزة الكبرى لألمانيا 2010، بتفوق واضح على فريق مرسيدس، إذ في إزاء ثنائية الفريق الإيطالي، اكتفى الفريق الألماني بالمركزين الرابع والسابع، فحل في الأول سائقه الفنلندي فالتيري بوتاس خلف سائق ريد بول الأسترالي دانيال ريكياردو الثالث، بينما اكتفى البريطاني لويس هاميلتون بالمركز السابع بعدما انطلق من المركز الثالث عشر.
وعانى فريق مرسيدس في مونتي كارلو كثيراً من الإطارات الفائقة النعومة، فيما اعتقد الصانع الألماني أنه تخطى هذه المشكلة خلال تجارب البحرين منتصف أبريل الماضي، إلا أن نهاية الأسبوع الصعبة في موناكو أعادته إلى الحقيقة المرة.
ويبدو هاميلتون، بطل العالم 3 مرات في 2008 و2014 و2015، قلقاً من ترك فيتل، بطل العالم 4 مرات، يبتعد في الصدارة في مونتريال وبعد أسبوعين في باكو، حيث تندر المنعطفات السريعة وتمتحن الإطارات كثيراً.
وقال سائق ماكلارين السابق المتوج 5 مرات على حلبة جيل فيلنوف: «المقلق بالنسبة لي أننا سوف نستخدم الإطارات عينها في كندا».
وتابع: في الوقت الراهن، الإطارات الفائقة النعومة تعرضنا لمشكلة حقيقية، وهذا بشكل رئيسي ما يجب أن نعمل على حله في الأيام المقبلة مع المهندسين، ويشير وولف:«يجب إيصال الإطارات إلى درجة الحرارة المثلى»، ويرى وولف أن ما حدث في سباق مونتي كارلو هو «الأسوأ هذا الموسم».
عام 2015 لم تكن مرسيدس مع هاميلتون وبطل العالم المعتزل الألماني نيكو روزبرج قادرة على اللحاق بإيقاع فيراري في التصفيات والسباقات، ويرى وولف أن «فيراري قادرة على عكسنا أن تحافظ على استقرارها من بداية الموسم حتى نهايته، ونتائج سائقيها متقاربة أكانت إيجابية أم سلبية». من جهته، دق النمساوي نيكي لاودا الرئيس غير التنفيذي للفريق جرس الإندار، مشيراً إلى أنه «يجب أن نجد حلاً سريعاً لمشكلة الإطارات، وبحسب بطل العالم السابق «ما هو واضح: يجب أن يخرج فيتل على الأقل مرة، أو لن تنتهي الأمور».
وأضاف بطل العالم ثلاث مرات (1975 و1977 و1984) المتوج مرتين مع سكوديريا فيراري: «فيراري تختبر راهناً أفضل دينامية، إذا بقيت الأمور كذلك، سيكبر الفارق ويصبح مقلقاً.
لكن سائق فورس أنديا الفرنسي استيبان أوكون يقول:«مرسيدس لديها إمكانات هائلة: يمكنهم تغيير السيارة بأكملها إذا رغبوا بذلك»، وحذر الفرنسي:«من الواضح أن فيراري تسابق جيداً، لكني أعتقد أن السباقات المقبلة تقام على حلبات تتفوق عليها مرسيدس قليلاً، لذا يجب الانتظار قليلاً قبل حسم القضاء عليهم».

اقرأ أيضا

جريزمان يتخطى بنزيمة في قائمة هدافي فرنسا