الاتحاد

الرياضي

عقدي لمدة 18 شهراً وقادر على إنقاذ الفريق

لوكا بجوار علي ابراهيم خلال المؤتمر الصحفي

لوكا بجوار علي ابراهيم خلال المؤتمر الصحفي

أعرب لوكا المدرب الكرواتي الجديد لفريق النصر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بالقلعة الزرقاء عن سعادته بتولي مسؤولية الفريق رغم مروره بمرحلة صعبة هذه الأيام ووجه لوكا الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة ومجلس الإدارة على ثقتهم في قدرته على مساعدة الفريق للنهوض به في هذه المرحلة والعودة إلى سيرته الأولى·

وقال لوكا: هذا تحد كبير لي وللفريق حتى نخرج من مرحلة عنق الزجاجة لكني في الوقت نفسه أؤكد على أنني في حاجة إلى مساندة مجلس الإدارة وجميع محبي القلعة الزرقاء· واستمر قائلا: لا أستطيع أن أعد بأي لقب في هذه المرحلة لكني أعد بأن أقدم كل ما عندي حتى يستطيع الفريق تخطي أزمته·

وسنحاول البدء في مسيرة التصحيح من الآن حتى يستطيع الفريق الانطلاق من جديد بقوة في الموسم المقبل، وأشعر بتفاؤل من خلال وجودي في النادي خلال الأيام الثلاثة الماضية ومن خلال اجتماعاتي المستمرة مع علي إبراهيم المشرف على الكرة ولاحظت تعاون الجميع واهتمامهم بضرورة تجاوز هذه المرحلة الصعبة·

قدرات أعلى من النتائج

وحول رأيه في لاعبي الفريق قال: من خلال متابعتي للتدريبات شعرت أن اللاعبين يمتلكون قدرات أفضل من نتائجهم، لكنهم فقدوا الثقة في أنفسهم بسبب هذه النتائج وكل ما يهمني الآن إعادة الثقة إليهم·

وأعتقد أن الثقة ستعود للاعبين مع أول فوز يحققه الفريق·
وعن خططه في الفترة القصيرة المقبلة وقبل مواجهة الوحدة غداً في المباراة المؤجلة قال: سأحاول في هذه الفترة القصيرة أن نعد الفريق نفسياً أكثر منه بدنياً·
والوحدة أعرفه جيداً وسبق أن واجهته عندما كنت مدرباً لسبهان الإيراني ونجحنا في الفوز عليه في الدور نصف النهائي الآسيوي، ولدي قناعة بأننا قادرون على تحقيق الفوز في هذه المباراة·

وعن الخلل الذي لاحظه في فريق النصر خلال لقاء العين قال: إن الفريق يفتقد إلى الثقة، فالعين فاز لأنه ارتكب أخطاء أقل من النصر،وهذه الأخطاء تأتي نتيجة افتقاد اللاعبين إلى الثقة في أنفسهم لكني في الوقت نفسه أثق في قدرتهم على تجاوز هذه المرحلة·
وعن مدى حاجة الفريق إلى أخصائي نفسي قال: لاعبو النصر ليسوا في حاجة إلى أخصائي نفسي لكنهم في حاجة إلى المساعدة للخروج من هذه المرحلة·

وعن مدى حكمه على اللاعبين الأجانب قال: لا أستطيع تقييم مستواهم إلا بعد عدة مباريات واذا كان لدينا ثلاثة لاعبين أجانب على كفاءة عالية فهم يحتاجون أيضاً مساندة اللاعبين المواطنين، وأعتقد أن النصر يمتلك لاعبين مواطنين على مستوى عال·
وأرى أن اللاعب الأجنبي ينال رضا الجميع عندما يكون مردوده جيداً لكن يظل الاعتماد على اللاعبين المحليين أمر مهم وضروري· وعن اللاعبين صغار السن قال: اذا اعتمدنا بشكل كامل عليهم فسوف نضعهم تحت ضغوط، ويجب الاعتماد على أصحاب الخبرة مع اللاعبين الأجانب ويشارك الصغار تدريجياً حتى لا نحملهم مسؤولية أكبر من قدراتهم مع الاستعانة بأصحاب القدرات العالية منهم·

وعن مدى معرفته بفرق الدوري قال: أتابع عدداً كبيراً من اللاعبين الإيرانيين الذين يلعبون في الدوري الإماراتي بالإضافة إلى وجود علاقات تربطني مع عدد من المدربين الذين يعملون هنا·
وحول وجود تحفظ له على بعض اللاعبين من خلال ما سمعه من نصائح أو ما حصل عليه من معلومات قال: استمعت إلى الكثير لكني أعتمد أكثر على الشيء الذي أراه، وأضاف أحتاج إلى أسبوعين أو ثلاثة حتى أستطيع تقييم كل الأمور·

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي