الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

صالح يتهم «الحوثيين» بتلقي تمويل من «مرجعيات إيرانية»

صالح يتهم «الحوثيين» بتلقي تمويل من «مرجعيات إيرانية»
19 أكتوبر 2009 23:47
أكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح امس أن المتمردين الحوثيين في شمال اليمن يتلقون تمويلا من «مرجعيات إيرانية» ويسعون الى إقامة «شريط تشيعي» يؤمن بالمبادئ الايرانية على طول الحدود مع السعودية. وقال صالح في مقابلة مع قناة «ام بي سي» ونشرت نصها وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) «إنهم مجرد عناصر خارجة عن النظام والقانون، عناصر إرهابية عندها أجندة خاصة بها وعميلة لقوى خارجية وتنفذ أجندة خارجية». واضاف إن «التمويل يأتي من بعض المرجعيات في إيران»، مشيرا الى «الوثائق التي حصلنا عليها والخلايا التي هي الآن أمام المحاكم». إلا أن صالح أكد «نحن لن نتهم السلطة في إيران كسلطة». واشار صالح الى أن تدريب المقاتلين الحوثيين «ليس تدريبا عاديا وإنما تدريب على طريقة ما يقوم به حزب الله في جنوب لبنان»، لافتا الى ورود «بضع معلومات عن وجود بعض المدربين من حزب الله من جنوب لبنان في صعدة»، معقل التمرد. من جهة اخرى، قال علي عبدالله صالح إن حركة التمرد تسعى الى إقامة «شريط تشيعي» على الحدود اليمنية السعودية من اجل «إيذاء اليمن وإيذاء المملكة العربية السعودية». وأكد الرئيس اليمني أن المتمردين الحوثيين الذين يتواجهون مع سلطات صنعاء للسيطرة على محافظتي صعدة وعمران حيث الحرب مستعرة «يركضون في اتجاه الغرب من اجل أن يكون لهم باع على البحر الأحمر». كما ندد بوجود علاقة تكتيكية بين التمرد الحوثي و»القاعدة» التي يزداد نفوذها في اليمن، وانفصاليي الجنوب. وقال «لا أعتقد أن مبادئهم واحدة،فكل واحد له مبادئ لكن أمامهم خصما هو النظام السياسي في الجمهورية اليمنية، وكلهم يتفقون على ذلك، تنظيم القاعدة، الحوثيون، والانفصاليون في الجنوب «. على صعيد آخر، دافع صالح عن حق ابنه أحمد الذي يقود حاليا جهاز الحرس الجمهوري النافذ بخلافته على رأس البلاد عند انتهاء الولاية الحالية عام 2013 .وقال «نحن نظام جمهوري، لا نستطيع أن نمنعه من الترشح اذا رغب أن يرشح نفسه، لكن نصيحتي له أن لا يرشح نفسه للرئاسة لأن لدي تجربة في اليمن صعبة جدا». ميدانياً أكد مسؤول يمني مقتل 44 «حوثيا» في غارات جوية شنها الجيش قرب الحدود مع السعودية، وذلك في أحدث حلقات الصراع الدائر بين الجيش اليمني والحوثيين الذي أدى إلى مصرع مئات الأشخاص وتشريد الآلاف. وأوضح نائب وزير الداخلية اليمني أن 27 من القتلى لقوا مصرعهم في غارة استهدفت مستشفى مهجورا كانوا يتحصنون به. في حين نفى متحدث باسم الحوثيين هذه الرواية وأكد أن المستشفى كان ما زال يعمل وأن القتلى هم من المدنيين. الي ذلك اتهم المتمردون الحوثيون السعودية بقصف قرية يمنية محاذية لحدودها،وذلك في بيان نشر على موقع قريب من الحوثيين امس . وقال البيان الصادر عن مكتب قائد التمرد عبد الملك الحوثي إن «القوات السعودية المحاذية لمنطقة الحصامة قامت بضرب سوق الحصامة بالرشاشات الثقيلة والسوق مكتظ بالمواطنين». واعتبر البيان أن الحادثة تشكل «تطورا خطيرا جدا وتعديا سافرا بحق الشعب اليمني ارضاً وإنسانا». كما قال البيان إن التدخل العسكري السعودي المفترض يكشف «عمق التدخل السعودي المتزايد في شؤون اليمن الداخلية».بينما نفى مسؤول امني فتح القوات السعودية النار على الحصامة وقال إن المملكة العربية السعودية لا تقوم بدور في الحرب.
المصدر: صنعاء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©