الاتحاد

الاقتصادي

البنك المركزي الأوروبي يبقي سعر الفائدة عند 1% دون تغيير

مقر البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)

مقر البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)

فرانكفورت (د ب أ) - أبقى البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة ثابتة من دون تغيير عند مستوى قياسي يبلغ 1% أمس إذ حاول موازنة التضخم المرتفع بشكل جامح مع توقعات النمو الاقتصادي الضعيفة.
وجاء القرار الذي اتخذه مجلس تحديد سعر الفائدة، المؤلف من 23 عضواً بالبنك، متفقاً وتوقعات المحللين. وكنتيجة لذلك وفي ضوء استراتيجية البنك “لننتظر ونرى”. وستركز الأسواق على رصد أي مؤشرات بشأن ما إذا كان البنك ومقره فرانكفورت سيتخذ أي ترتيبات لتخفيض قروضه الرخيصة البالغ قيمتها تريليون يورو (1,33 تريليون دولار)، والتي يطرحها منذ ديسمبر الماضي. يأتي ذلك في ظل دعوات من بعض كبار مسؤولي البنك بوضع استراتيجية خروج لسحب برنامج القروض الميسرة التي يضخها في النظام المالي للدول السبع عشرة الأعضاء في “منطقة اليورو”.
ويواجه “المركزي الأوروبي” صعوبات في تحقيق توازن بين تنشيط الاقتصاد الضعيف لمنطقة اليورو، وكبح التضخم إلى المعدل السنوي المستهدف من جانبه عند 2%. ويتوقع البنك المركزي الأوروبي أن ينكمش اقتصاد تكتل العملة الأوروبية الموحدة بنسبة 0,1% هذا العام قبل أن ينمو بمعدل 1% خلال العام المقبل، وذلك وفقًا لتوقعات موظفي البنك التي أعلن عنها دراجي في مؤتمره الصحفي قبل أربعة أسابيع.
كان اقتصاد “منطقة اليورو” قد نما بمعدل 1,3% العام الماضي. لكن منذ ذلك الحين، تستمر البيانات والمؤشرات في رسم صورة متشائمة إلى حد ما للتوقعات الاقتصادية للمنطقة.
وقالت مجموعة “ماركيت” للأبحاث أمس إن مؤشر مديري المشتريات المجمع لـ”منطقة اليورو” الصادر عنها، والذي يقيس المعنويات السائدة بين حوالي ألفي شركة، انخفض إلى أدنى مستوى خلال ثلاثة أشهر عند 49,1 نقطة خلال مارس. وتدلل قراءة المؤشر دون مستوى 50 نقطة على وجود انكماش اقتصادي.
وجرى اجتماع البنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع وسط مؤشرات بأن التضخم يتراجع بوتيرة أبطأ عما كان يتوقعه كل من المحللين والبنك في بداية العام. ووفقاً لبيانات أولية، صدرت الجمعة الماضي، انخفض معدل التضخم السنوي في “منطقة اليورو” بدرجة أقل من المتوقع إلى 2,6% في آذار” مارس مقابل 2,7% خلال فبراير وسط ارتفاع تكاليف الطاقة. ودفع ذلك إلى إبقاء أسعار المستهلكين بشكل غير مريح فوق سقف التضخم المستهدف من قبل البنك عند 2%. وقبل أربعة أسابيع، عدل البنك توقعاته للتضخم بالارتفاع للعام الجاري إذ أصبح يتوقع الآن بلوغ أسعار المستهلكين السنوية 2,4% هذا العام قبل أن تتراجع إلى 1,6% خلال العام المقبل.

اقرأ أيضا

ألمانيا تدرس إنشاء ميناء فضائي