الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحاد للطيران» و«ناتكسيس» تستكملان أول صفقة لتأجير الطائرات

أبوظبي (الاتحاد)

استكملت «الاتحاد للطيران» وشركة التمويل الاستثمارات الفرنسية «ناتكسيس»، عملية بيع وإعادة تأجير طائرتي «إيرباص إيه 380» صناعة عام 2016 مملوكتين لشركات أغراض خاصة موجودة في سوق أبوظبي العالمي، أحدث مركز مالي دولي، حيث قامت «الاتحاد للطيران» بتأجير الطائرتين لمدة 12 عاماً.
وتعد هذه الصفقة الأولى من نوعها في مجال تمويل قطاع الطيران في سوق أبوظبي العالمي منذ إعلان السوق مؤخراً عن إجازة تطبيق معاهدة «كيب تاون» وبروتوكول الطائرات 2001 ضمن إطار عمله المتصل بالإعسار المالي، وذلك ضمن مساعيه ليصبح مركزاً مالياً لقطاع الطيران وإدارة الأصول في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تسهم اللوائح التنظيمية الجديدة في تعزيز مكانة سوق أبوظبي العالمي كسلطة تنظيمية دولية في الخدمات المالية لقطاع الطيران والخدمات المالية العالمية.
وتمثل الصفقة أول عقد تأجير تشغيلي لطائرات «إيرباص إيه 380» لدى «الاتحاد للطيران»، حيث يؤكد تملك الطائرتين من جانب شركتي أغراض خاصة في سوق أبوظبي العالمي، على تميز السوق في تقديم منظومة أدوات أغراض خاصة تتماشى مع أفضل ممارسات الهيئات الرقابية العالمية من حيث المزايا المقدمة، والتكلفة، وسهولة التأسيس.
وتم تمويل عقد التأجير الممتد لـ12 عاماً، عبر شرائح قرض من خلال بنوك إسلامية وتقليدية نظمته شركة «ناتكسيس»، التي تولت مهام المنظِّم الرئيس والوحيد، في حين تولى كل من بنك دبي الإسلامي، وبنك الخليج الأول، وبنك الاتحاد الوطني مهام المنظمين المشاركين. ويعقد سوق أبوظبي العالمي حالياً محادثات متقدمة مع شركة «ناتكسيس» لتأسيس منصة استثمارية للطيران في السوق، وذلك لاستهداف المستثمرين الباحثين عن تحقيق عوائد كبيرة بالدولار الأميركي، حيث يؤكد هذا التوجه على الالتزام سوق أبوظبي العالمي بتوفير البيئة المتكاملة والأدوات الضرورية لإنجاح الصفقات المتصلة بقطاع الطيران، واستقطاب المزيد من الشركات العالمية المرتبطة بعمليات التمويل والتأجير في قطاع الطيران لتعزيز أعمالهم في المنطقة انطلاقاً من سوق أبوظبي العالمي.
ورحب أحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، باستكمال «ناتكسيس» و«الاتحاد للطيران» للصفقة ضمن سوق أبوظبي العالمي، مؤكداً أن مشهد قطاع الطيران المدني في دولة الإمارات وأبوظبي على وجه الخصوص، أسهم في خلق العديد من الفرص المهمة، متوقعاً أن يحقق القطاع نمواً كبيراً في مختلف المجالات على مدى العقد المقبل.
وأشار إلى أن الشرق الأوسط أصبح اليوم مركزاً حيوياً للطيران نظراً لما تشهده مطارات المنطقة من زيادة في سعاتها الاستيعابية، وتنامي أعداد شركات الطيران العاملة، وتوسيع أساطيل شركات الطيران بما يتماشى مع زيادة الطلب العالمي على السفر، وهي عوامل تسهم مجتمعة في تعزيز الطلب على خدمات التمويل ضمن قطاع الطيران.
وأضاف: «يمنح سوق أبوظبي العالمي الشركات من مختلف قطاعات الأعمال منصة عمل متكاملة لتعزيز وجودهم العالمي، ويتيح الاستفادة من منظومة فريدة ومتخصصة من الخدمات ومجالات التمويل التي تمكنهم من تحقيق أهدافهم.
ونحن نتطلع للعمل الوثيق مع «ناتكسيس» لدعم استراتيجية أعمالهم في أبوظبي والعالم». من جانبه، قال جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: «نحن سعداء بالعمل مع «ناتكسيس» لاستكمال هذه الصفقة المميزة في سوق أبوظبي العالمي، التي تؤكد الجهود المتواصلة لمجلس إدارة السوق لدعم نمو قطاع الطيران المدني وعمليات الاتحاد للطيران عبر تأسيس إطار عمل متكامل يلبي الاحتياجات التمويلية لقطاع الطيران».
وقال رامكي ساندرام، الرئيس العالمي لأعمال الطيران في شركة «ناتكسيس»: «لقد سعدنا بتنظيم هذه الصفقة الأولى من نوعها في سوق أبوظبي العالمي لصالح «الاتحاد للطيران». وسنواصل العمل مع السوق لدعم طموحه بالنمو وتعزيز مكانته في خدمة قطاع الطيران.
وشكل العمل على إتمام هذه الصفقة بمشاركة مجموعة من بنوك الشرق الأوسط، مؤشراً على الالتزام المنطقة تجاه أعمال تمويل قطاع الطيران.
ويؤكد نجاح هذه الصفقة على خبرتنا الكبيرة في تنظيم وتنفيذ مجموعة واسعة من صفقات الطيران، وعلى التزامنا الراسخ بتقديم حلول رأس المال ذات القيمة المضافة لكل عملائنا».

اقرأ أيضا

8 أسئلة مهمة قبل الاقتراض من البنوك