الاتحاد

الاقتصادي

«مبادلة» و«مصدر» تعلنان أسماء الفائزين بجوائز برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس

طلبة مدارس خلال زيارتهم أحد الأجنحة المشاركة في معرض طاقة المستقبل (الاتحاد)

طلبة مدارس خلال زيارتهم أحد الأجنحة المشاركة في معرض طاقة المستقبل (الاتحاد)

أبوظبي (وام)

أعلنت أمس شركة المبادلة للتنمية «مبادلة» وشركة «مصدر» عن أسماء الفائزين في برنامج «أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس» الذي استضافته مدينة مصدر.
وشارك طلبة من أكثر من 30 مدرسة على امتداد إمارة أبوظبي في مجموعة من الأنشطة التعليمية التفاعلية التي امتدت على مدار أسبوع استعرضوا خلالها قدراتهم في مجال التفكير النقدي وتنافسوا بأعمالهم الإبداعية التي سلطت الضوء على أهمية دراسة مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
وتمحورت أعمال برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام حول الأنشطة العملية والعمل الجماعي التي قام خلالها الطلبة بتصميم سيارات تعمل بالطاقة الشمسية وتصميم وبناء نموذج مصغر لمنزل مستدام.
واستحق الفريق الفائز من مدرسة أم العرب في مسابقة تصميم نماذج السيارات العاملة بالطاقة الشمسية في حين فاز فريق آخر من المدرسة نفسها بمسابقة نموذج مصغر لمنزل مستدام.
وعبرت الدكتورة نوال الحوسني مديرة الاستدامة في «مصدر» عن إعجابها بمستوى الإبداع المتميز والتفكير المتعمق الذي يبديه طلبة المدارس في أبوظبي كل عام خلال هذه المسابقة.
وقال حميد عبدالله مدير إدارة شؤون الطلبة في مجلس أبوظبي للتعليم إن جميع الطلبة الذين شاركوا في برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس فائزون ولهم أن يفخروا بما أنجزوه حيث يعكس هذا البرنامج أهمية الدور الريادي المتميز الذي تضطلع به كل من شركة مبادلة وشركة مصدر في توفير مبادرات مثل أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس الذي يساهم في تعريف أبنائنا من طلبة المدارس بمفهوم التنمية المستدامة وأهميتها بالنسبة للمجتمع.
وشارك في مسابقة «تصميم نماذج السيارات العاملة بالطاقة الشمسية» فرق الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما حيث تنافسوا في سباق سيارات خشبية صغيرة تعمل بالطاقة الشمسية على مسار يبلغ طوله 25 متراً، وأتاحت المسابقة للطلاب فرصة التعرف على مفهوم كفاءة الطاقة والاستخدام المستدام لها، ونجح الفريق الفائز في تطوير سيارة ذات مستوى أعلى من الفاعلية والكفاءة وحققت أعلى سرعة في السباق.
أما مسابقة «تصميم وبناء نموذج مصغر لمنزل مستدام» فقد تمثلت مهمة مجموعة الفرق المؤلفة من ثلاثة إلى خمسة طلاب في بناء مجسم مصغر لمنزل مستدام بهدف معالجة عدد ممن القضايا مثل استهلاك الطاقة والمياه وإدارة مياه الصرف الصحي ومواد البناء المستدامة.
وأعطيت كل مجموعة موقعاً مختلفاً لإقامة المنزل مثل مدينة خليفة «أ» في أبوظبي ورأس الخيمة والمناطق الجبلية في ويلز بالمملكة المتحدة، وكان الهدف من المسابقة تشجيع الطلاب على بحث السمات والمعالم الجغرافية للمدينة والنظر في تأثيرها على التصميم.
وتم تقييم المشاريع من حيث قدرتها على ترشيد استهلاك المياه وتوفير الطاقة وغيرها من الموارد.
وقالت نادين صالح حسن رئيس قسم التسويق والاتصال المؤسسي في مبادلة «شكلت دورة هذا العام من برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس إنجازاً رائعاً جديداً لهذه المبادرة، وما يدعو إلى المزيد من الفخر هو مشاركة هذا العدد الكبير من الطلبة المدارس في فعاليات البرنامج بروح الفريق معتمدين على قدراتهم الإبداعية في التوصل إلى حلول للمسائل التي تعترضهم ما من شأنه مساعدتهم في تشكيل مستقبل مستدام».
وبالإضافة إلى «مسابقة تصميم نماذج للسيارات العاملة بالطاقة الشمسية» و«مسابقة تصميم نموذج مصغر لمنزل مستدام» شملت المبادرة رسومات معلوماتية شيقة وأنشطة إضافية تستهدف تعزيز وعي الطلبة بقضايا التنمية المستدامة..
كما تم توزيع كتيبات تدريبية على المعلمين في المدارس تضمنت معلومات عن الاستدامة وإرشادات حول المشاركة في مشاريع مدرسية.

اقرأ أيضا

"أونكتاد": الإمارات زادت القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية