الاتحاد

الاقتصادي

لاجارد تطالب واشنطن بدعم موارد «صندوق النقد»

واشنطن (أ ف ب) - طلبت كريستين لاجارد، المديرة العامة لـ”صندوق النقد”، من الولايات المتحدة دعم مؤسستها في زيادة مواردها المالية. وقالت لاجارد، أمام الجمعية العامة السنوية لتعاونية ووكالة الصحافة “اسوشييتد برس” أمس،: “علينا ألا نسترخي في وهم الأمن. فالانتعاش الاقتصادي ما زال ضعيفا جدا. ومازال النظام المالي في أوروبا يتعرض لضغوط كبيرة”. وأضافت أنه أمام الخطر المتفاقم على النمو العالمي (ديون وبطالة وحتى سعر النفط) فإنه “على الولايات المتحدة التحرك”.
وقالت لاجارد “سبق أن رفع الأوروبيون جدارهم الدفاعي وحان وقت زيادة قوتنا الضاربة”، في إشارة إلى اتفاق دول “منطقة اليورو” في 30 مارس الماضي على إنشاء جهاز مشترك لمواجهة أزمة الدين العام.
والولايات المتحدة التي كانت من أوائل الدول عام 2009 التي ساهمت في رفع موارد الصندوق إلى ثلاثة أضعافها، تبدي اليوم تلكؤاً في زيادة الدعم.
وامتنع الأميركيون عن مصادقة إصلاح كان يفترض أن يضاعف رأس مال الصندوق، وقد كرروا منذ نهاية 2011 انهم لا يريدون المساهمة في زيادة إضافية للموارد التي يمكن اقتراضها عبر زيادة مساهمات الدول الأعضاء.
ورفضت لاجارد الفكرة الشائعة في أوساط محافظي السياسة الأميركية بأن تمويل “صندوق النقد” غير مجد، لا بل مجازفة. وقالت “إن مال الولايات المتحدة، مالكم أنتم، لن يستخدم إلا عند الضرورة. مالكم ينشئ المصالح، ويستخدم بحرص”.

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» و«السعودية» تطلقان 12 خطاً جديداً