الاتحاد

الرياضي

ليلة «برازيلية» على الكورنيش تصاحب انتقال حُلم «الفورمولا» إلى أبوظبي

منطقة المشجعين حولت الليل إلى نهار على كورنيش أبوظبي

منطقة المشجعين حولت الليل إلى نهار على كورنيش أبوظبي

احتشد الآلاف أمس الأول على كورنيش العاصمة أبوظبي، داخل منطقة مشجعي الفورمولا لمتابعة العرض الفني البرازيلي الذي أقيم بالتزامن مع انتقال سباق الفورمولا-1 من البرازيل إلى العاصمة الإماراتية، لسباق الموسم الأخير، وقاد العرض المميز بأسلوب «ريو دي جانيرو» فرقة موسيقية كولومبية، ترافقها فرقة إماراتية للعزف على الطبلة، و300 من طلاب المدارس و20 فناناً استعراضياً، و14 راقص سامبا بالإضافة إلى 14 عارضا للمشي على العصا، ونظمت العرض شركة فلاش إنترتاينمت، شركة تنظيم الفعاليات في أبوظبي.
وعقب العرض البرازيلي، استمتع الجمهور بمتابعة منافسات سباق الفورمولا من البرازيل مباشرة عبر الشاشات العملاقة داخل منطقة المشجعين، التي أقامتها شركة مبادلة للتنمية (مبادلة)، وهي المنطقة المفتوحة الخاصة بمشجعي سباق الفورمولا1 والذي تستضيفه حلبة مرسى ياس بأبوظبي في الأول من نوفمبر المقبل، وتهدف المنطقة إلى تعريف الجماهير بالسباق وما يخص الفعاليات المصاحبة له
وجاء افتتاحها على كورنيش أبوظبي، ضمن فعاليات مهرجات «ياسلام» الذي تم تنظيمه خصيصا لجذب الجماهير نحو سباقات الفورمولا1.
وكانت الجماهير قد احتشدت مبكرا لضمان الحصول على مقعد في الصفوف الأمامية، خاصة في ظل تنوع الفعاليات التي تلبي كافة الأذواق، سواء مشاهدة العرض أو عروض المحاكاة أو العروض الميكانيكية أو التصوير على منصة التتويج وبجوار سيارات الفورمولا-1 أو متابعة الفنان التشكيلي الإماراتي جلال لقمان وهو يرسم لوحاته على إحدى سيارات الفورمولا.
وعمت أجواء كرنفالية في كافة مخيمات المنطقة التي خصصت كل واحدة منها لفعالية محددة، من بينها واحدة لحلبة مرسى ياس التي عرضت سيارتها الخاصة إضافة إلى كتيبات تعريفية عن السباق القادم، وتواجد فريق عمل الحلبة للرد على كافة استفسارات الجماهير حول السباق والفعاليات المصاحبة والبطاقات المتوافرة حتى الآن وكيفية الحصول عليها، وتقدمت فريق العمل الزميلة كوثر بن سليم مسؤول الإعلام المحلي بالحلبة.
ويستمر البرنامج الحافل على كورنيش العاصمة حتى الأول من نوفمبر المقبل موعد إقامة السباق، ويتضمن عددا من الحفلات الغنائية العربية لمطربين مشاهير أمثال راغب علامة وميريام فارس وغيرهم من النجوم الكبار.
كما سيتم تنظيم حفلات غنائية لمشاهير المطربين الأجانب فضلا عن حفلات موسيقية أخرى، إضافة إلى بعض الفعاليات الأخرى التي ستقام داخل حلبة ياس قبيل انطلاق السباق مباشرة.
كما تركز «ساحة مبادلة»، المخصصة للأنشطة التفاعلية على فريق فيراري لسباقات الفورمولا 1، وتفتح أبوابها مجاناً أمام الجمهور.
وتتضمن مجموعة من الأنشطة وعوامل الجذب لجميع الأعمار، ومن بينها، تحدي شل لاختبار مهارات العمل الجماعي من خلال تغيير أحد إطارات سيارة فورمولا 1 من فيراري، في سباق حقيقي ضد الساعة، واختبار في سرعة ردود الفعل ومهارات التنسيق بين اليد والعين، وعرض يحاكي سباقات الفورمولا 1 لاختبار مهارات القيادة، وتجربة الجلوس وراء عجلة القيادة في سيارة فورمولا 1 للمرة الأولى.
وهناك أيضا عرض لسيارة فورمولا 1 من فيراري، وركن خاص بحملة «قبعة مبادلة - فيراري» حيث يمكن للحضور الفوز بقبعة مبادلة فيراري، إضافة إلى العديد من العروض المغرية والمحفزة للجماهير، من خلال منطقة التسجيل التي تتيح لعدد محظوظ من رواد المنطقة الحصول على جوائز، منها تذاكر مجانية لحضور السباق.

أكدوا أن الخيال أصبح حقيقة
مشجعون: فخورون بوجود حلبة ياس على أرض أبوظبي

في جولة بين المشجعين على الكورنيش أعربوا جميعا عن سعادتهم بالأجواء التي تعيشها العاصمة هذه الأيام، وعن فخرهم بأن تكون حلبة ياس مسرحا لواحد من أهم الأحداث الرياضية في العالم، مؤكدين أن استضافة أبوظبي للسباق الأخير من بطولة العالم للفورمولا-1 تعكس إرادة قوية، وعملا كبيرا بذل على كافة المستويات خلال الفترة السابقة، وتوج باستضافة السباق الذي يعد درة المنافسات الرياضية حول العالم، آملين أن يتواصل هذا النجاح حتى النهاية.
أكد أحمد الكثيري أن أبوظبي أكدت في أكثر من مناسبة ريادتها الرياضية في المنطقة من خلال استضافة العديد من الأحداِث الكبرى، ومن بينها سباق الفورمولا الذي يأتي ليرسخ المكانة العالمية التي تحتلها العاصمة، مشيرا إلى أنه كان حريصا من البداية على شراء تذكرة دخول السباق، كما أن مجموعة من أصدقائه حرصوا على ذلك أيضا، معربا عن فخره بأن تكون حلبة ياس على أرض الإمارات وأن تستضيف الجولة الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا1 هذا العام، ومؤكدا أن النجاح سيكون حليف الجولة الختامية من البطولة العالمية مثلما هي حال أبوظبي عند تصديها لأي حدث عالمي.
وقال فيصل الهندي: هذه الأجواء التي تعيشها العاصمة أبوظبي دليل حي على سعي قادتنا إلى كل ما فيه سعادتنا ونهضتنا، وليس أدل على ذلك من هذا التواجد الكبير للجماهير في منطقة المشجعين لعيش أجواء غير مسبوقة هي أشبه بأجواء الأعياد، حيث أقبلت العائلات على المنطقة لتعيش أجواء الفورمولا المثيرة، مشيرا إلى أن تصميم منطقة المشجعين يتيح أجواء الإثارة، الأمر الذي يحفز الجميع على الذهاب يوم السباق حتى تكتمل المتعة.
أضاف محمود عبدالله: من قبل كنت أتابع سباقات الفورمولا1 عبر شاشة التليفزيون، ولم أتصور أنه سيأتي اليوم الذي يصبح بإمكاني أن أرى هذه السباقات على أرض الواقع، لكن أبوظبي عودتنا دائما على تحقيق الأحلام، مؤكدا أنه منذ الإعلان عن بيع التذاكر، وبالرغم من ارتفاع ثمن التذاكر لهذه الرياضة العالمية إلا أنه اشترى واحدة، مشيدا بفكرة افتتاح منطقة المشجعين التي تأتي كتمهيد للدخول إلى العالم المثير، خاصة في ظل كثرة الفعاليات الموجودة في المنطقة.
ويرى عباس موسى أن أبوظبي أكدت ريادتها الرياضية من خلال استضافتها لسباق الفورمولا1 لأنها تجيد التخطيط للمستقبل، ودائما لديها القدرة على إبهار العالم، مشيرا إلى أن متابعة الجولة قبل الأخيرة لبطولة العالم للفورمولا-1 من الكورنيش كانت أمرا مثيرا، يختلف عن متابعتها في المنزل، خاصة في ظل هذا الحضور الكبير الذي اكتظ به الكورنيش.
ويصف طلال عبدالله، منطقة المشجعين بالرائعة، كما يصف الأجواء التي تعيشها الجماهير بالخيالية، مشيرا إلى أن الفعاليات الموجودة في المنطقة تلبي كافة التطلعات، فهناك عروض المحاكاة التي تقترب بالمتفرج من الأجواء المثيرة للسباقات، إضافة إلى بقية العروض الأخرى، كما أن متابعة جولة البرازيل على الهواء مباشرة من الكورنيش كانت مختلفة عن كل المرات التي تابعنا فيها السباقات، فالوجود الجماهيري بهذا القدر يضاعف من مستوى الإثارة ويضيف بعدا جديدا للمشاهدة وكأنك بالفعل في الحلبة.

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"