الاتحاد

الاقتصادي

3 مليارات برميل تداولات «دبي للطاقة» منذ 2007

112,9 ألف عقد متداول في بورصة دبي للطاقة خلال فبراير الماضي  (أرشيفية)

112,9 ألف عقد متداول في بورصة دبي للطاقة خلال فبراير الماضي (أرشيفية)

دبي (الاتحاد) - قالت بورصة دبي للطاقة ان حجم تداولات عقد عمان الآجل للنفط الخام بلغ 3 ملايين عقد، أي ما يعادل 3 مليارات برميل من النفط الخام، منذ إطلاقها في يونيو 2007، وحتى إغلاق جلسة الجمعة الماضية.
وجاءت هذه التطورات مع تحقيق رقم قياسي جديد في حجم التداول الشهري، والذي وصل إلى 112993 عقداً، بزيادة قدرها 5% عن عدد العقود المتداولة في شهر فبراير، والذي شهد أيضاً رقماً قياسياً في حجم التداول الشهري في بورصة دبي للطاقة.
وقال أحمد شرف، رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة” إن تداول 3 ملايين عقد منذ انطلاق البورصة يعد إنجازاً نوعياً. ولا شك أن تحقيق هذا الإنجاز بمثل هذه السرعة القياسية، أي نحو عام واحد فقط على تحقيق إنجاز نوعي آخر تمثل في وصول حجم التداولات إلى مليوني برميل، وهو إنجاز استغرق أربع سنوات لتحقيقه، يظهر مدى السرعة التي تشهدها مسيرة التطور في البورصة، والثقة الكبيرة التي تحظى بها في السوق”.
وأضاف” نحن سعداء للغاية بالإعلان عن رقم قياسي جديد في حجم التداول الشهري في البورصة. ويؤكد هذا النمو المستمر في السيولة على القيمة التي تقدمها البورصة للعملاء. وتتمتع البورصة اليوم، بفضل المشاركة المتميزة لكبار المساهمين، بإمكانات كبيرة لمواصلة مسار النمو وتوفير المزيد من المزايا لعملائنا”.
بدوره، قال توماس ليفر، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للطاقة” يمثل هذا الإنجاز دليلاً واضحاً على الدور المتميز لبورصة دبي للطاقة في تقديم قيمة حقيقية لأسرع أسواق السلع نمواً في العالم. ونظراً لاستمرار حالة عدم الاستقرار الاقتصادي وتقلب الأسعار، فإن عملاءنا يجدون القيمة الحقيقية في قوة العقود المتداولة عبر بورصة دبي للطاقة، وما ينتج عنها من شفافية في عمليات التسعير، إضافة إلى الإدارة المتميزة للمخاطر”.
ومع إغلاق التداول في يوم الجمعة 30 مارس، وصل حجم التداول في عقد عمان الآجل للنفط الخام إلى 3 ملايين عقد منذ بدء عمليات البورصة في عام 2007. ويؤكد هذا الإنجاز على مكانة عقد عمان باعتباره أكبر عقد آجل للنفط الخام في العالم من حيث التسليم الفعلي، كما يعزز مساعي البورصة لتصبح المعيار الرئيسي لتسعير عقود النفط الخام في أسواق شرق السويس.
وحققت بورصة دبي للطاقة رقماً قياسياً جديداً في حجم التداول الشهري لشهر مارس، وذلك للشهر الثاني على التوالي، حيث وصل إجمالي التداولات إلى 112993 عقداً، بزيادة قدرها 5% مقارنة مع حجم التداول في شهر فبراير، وقد بلغ متوسط حجم التداول اليومي لشهر مارس 5136 عقداً. وارتفع متوسط حجم التداول اليومي للأشهر الثلاثة المنتهية بتاريخ 31 مارس 2012، بنحو 56% مقارنة بنفس الفترة من عام 2011، مما يظهر التقدم الذي أحرزته البورصة خلال العام الماضي والبداية القوية لعمليات التداول في عام 2012.
ويساهم النمو المستمر في حجم التداول في عقد عمان الآجل في تعزيز مكانته باعتباره المعيار الأبرز لتسعير النفط الخام لمنطقة الشرق الأوسط في أسواق شرق السويس. كما يدل ذلك على القيمة المتزايدة التي يضعها العملاء في نموذج التسعير العادل والشفاف الذي تعتمده البورصة، ما يؤكد ارتباطها القوي بأسواق التسليم الفعلي للنفط.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي