الاتحاد

الاقتصادي

براون يحذر من كارثة مناخية تهدد كوكب الأرض

حذر رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون من تعرض كوكب الأرض لكارثة مناخية ، في الوقت الذي قال فيه تقرير جديد للصندوق العالمي للحياة البرية أمس إن العالم أمامه خمس سنوات للبدء في «ثورة صناعية منخفضة الكربون»
وأبلغ براون وزراء الطاقة والبيئة وممثلين من 17 من الدول الملوثة الرئيسية في العالم أثناء اجتماع في لندن «اعتقد أن القادة يتعين عليهم الانخراط مباشرة لكسر الجمود» وأضاف «أحث زملائي القادة على العمل معاً للتوصل إلى اتفاق فيما بيننا».
وكان براون واحدا من زعماء الاقتصادات الرئيسية القلائل يعلن عزمه حضور المؤتمر الذي تنظمه الأمم المتحدة من السابع إلى 18 ديسمبر في كوبنهاجن. ويستهدف المؤتمر حضور وزراء البيئة ويعنى بتوقيع اتفاق جديد يمد أو يحل محل بروتوكول كيوتو الحالي بعد 2012.
ويشك الكثير من المحللين والمشرعين في أن العالم يمكنه التوصل إلى اتفاق في ديسمبر قائلين إن الموعد النهائي ضيق جداً نظراً لعدم إحراز تقدم بشأن قضايا بما في ذلك أهداف خفض الانبعاثات.
وقال براون «اعتقد إن الاتفاق في كوبنهاجن ممكن، ولكن علينا أن نواجه بصراحة الحقيقة الواضحة بأن مفاوضينا لن يتوصلوا إلى اتفاق بسرعة كافية».
وانقسمت محادثات المناخ التي ترعاها الأمم المتحدة منذ عامين وأطلقتها في بالي بأندونيسيا خلال 2007 حول حجم تخفيضات الكربون التي يجب أن تقوم بها الدول الغنية بحلول 2020 وكم يجب أن تدفع للدول النامية للاستعداد لارتفاع درجة حرارة الأرض والإبطاء منه. ويعد اجتماع لندن الذي انتهت فعالياته أمس الأحدث في سلسلة من منتديات الاقتصادات الرئيسية بدافع من الولايات المتحدة التي تعنى بحشد الدعم للعملية التي ترعاها الأمم المتحدة.
وفي سيدني، قال تقرير جديد للصندوق العالمي للحياة البرية إن العالم أمامه خمس سنوات للبدء في «ثورة صناعية منخفضة الكربون» قبل أن يصبح تغير المناخ المنفلت لا مفر منه تقريبا.
وقال تقرير لمؤسسة تقدم تقييمات حول خطر تغير المناخ وفرصا وسبلا للتكيف انه بعد 2014 ستجعل الحدود العليا لمعدلات النمو الصناعي من المستحيل على اقتصادات السوق الوفاء بأهداف الكربون المنخفضة المطلوبة للحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الأرض بأقل من درجتين مئويتين.
وحدد العلماء أن ارتفاع درجة حرارة الأرض أثر انبعاثات الكربون لدرجتين مئويتين يمثل مخاطر غير مقبولة لتغير المناخ المنفلت.
وقال كارل مالون أحد الذين شاركوا في كتابة التقرير «مع تسليط الضوء على الطبيعة العصيبة لضيق الوقت يظهر التقرير أيضاً أن التركيز الحالي على سعر الكربون كعنصر أساسي في حل تغير المناخ مضلل بشكل خطير».
وكشف تقرير «حلول المناخ 2» عن أن إجراءات السوق مثل خطط تجارة الانبعاثات مثل التي تتم في أوروبا والتي تخطط لها استراليا لن تحقق خفضاً كافياً في الانبعاثات في الوقت المناسب.وبعد 2014 قد تقدم «تدخلات بوتيرة الحرب» لتحقق تحولاً سريعاً ولكن التقرير يحذر من الاعتماد على ذلك.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة