الاتحاد

كرة قدم

قاسيموف: الفوز الأول خفف الضغوط

سيدني (الاتحاد)
عبر قاسيموف مدرب أوزبكستان عن سعادته بالفوز الأول، مشيراً إلى أن فريقه عانى من الضغوط قبل المواجهة الأولى، وأن الفوز جعله يتخلص منها، ويمكنه أن يقدم الأفضل في المواجهات المقبلة.
وقال: أنا راضٍ عن الأداء، رغم أننا نملك ما هو أكثر من ذلك، وأشكر اللاعبين على عطائهم، والجمهور الذي حضر على المؤازرة، وأطالب الجميع بوضع هذا الفوز خلف ظهورهم، والتفكير فيما هو قادم لأننا نواجه الصين بعد يومين، وعلينا أن نكون على الموعد حتى تكتمل فرحتنا ونتأهل من المجموعة الصعبة.
وقال: أهدرنا فرصاً كثيرة للتسجيل في الشوط الأول وفي الثاني أيضاً، وسوف أعمل على علاج تلك الظاهرة اعتباراً من الليلة، لأن إهدار الفرص يضيع مجهود الفريق، كما أننا تعرضنا لفرصة أكيدة في الثانية من اللقاء كان بالإمكان أن تضيع علينا الفوز، ولكن لحسن الحظ إيناتي تألق فيها وأنقذها، ودائماً أقول إن الحارس هو نصف الفريق.
وعما إذا كان فوجئ بالضغط المتقدم من الفريق الكوري الشمالي قال: لم أفاجأ بذلك، ولا يمكن لفريق أن يظل يضغط بنجاح طوال الـ 90 دقيقة، ومن الوارد في لحظة أن تضل الطريق، ووقتها يمكن للفريق الآخر أن يسجل، وهو ما حدث معنا، المنافس ضيق علينا المساحات، ولكننا صنعنا فرصاً كثيرة، والنتيجة المنطقية للمباراة هي 3 -1، لأننا أهدرنا فرصاً سهلة.
وعما إذا كانت الأمطار أثرت سلبا على أداء فريقه في اللقاء قال: نعم تأثرنا في الشوط الثاني بالأمطار الغزيرة، ولم نتمكن من التحكم بشكل كامل في الكرة مثلما نفعل في الطبيعة، لكن لحسن الحظ أن المنافس هو الآخر تأثر سلباً بالأمطار، والمهم أننا حققنا الهدف، في أجواء صعبة للغاية، وأمام منافس لا يستهان به.


296 تمريرة مقابل 191
سيدني (الاتحاد)
كشفت الإحصاءات الخاصة باللقاء أن نسبة الاستحواذ في مصلحة أوزبكستان 61 ?، مقابل 39 ? لكوريا الشمالية وأن عدد التمريرات الإجمالية للفريق الأوزبكي كانت 396 تمريرة، مقابل 191 للفريق الكوري، وعدد الكرات المفقودة من الفريقين 73 تمريرة.
كما كشفت أن نسبة التمريرات الصحيحة للفريق الأوزبكي الفائز باللقاء هي 86 ? مقابل 75 ? للفريق الكوري، وعدد التسديدات المواجهة لمرمى أوزبكستان مرتين فقط، مقابل 3 على مرمى كوريا الشمالية.


سوب: السيول أفسدت اللقاء ولن نرفع الراية
سيدني (الاتحاد)
أكد جو تونج سوب المدير الفني لمنتخب كوريا الشمالية أن فريقه لم يقدم المردود الذي كان يتوقعه، وأن الحكم تغاضى عن احتساب ركلة جزاء صحيحة، وأن أوزبكستان قدمت مباراة كبيرة، مشيراً إلى أن هذه الجمل الثلاث هي أهم ما في المباراة التي حسمت الأمور لمصلحة المنافس.
وقال لعبنا من أجل الفوز، وحاولنا من البداية، وكنا أكثر في التحول من الدفاع للهجوم، وأهدرنا بعض الفرص الأكيدة، وضاعت نتيجة المباراة منا لأن الأمطار أفسدتها تماماً في الشوط الثاني.
وقال: لم نكن محظوظين، والحارس تألق ليضيع علينا التعادل، ولكن المهم أننا كنا نحاول حتى اللحظة الأخيرة، وكنا نبذل كل ما بوسعنا حتى نحسن النتيجة، هاجمنا بشجاعة، في الشوط الثاني لكننا افتقدنا للمسة الأخيرة في حسم اللقاء.
وعن فرص فريقه في المنافسة قال: أمامنا مباراتان مهمتان، ولابد أن نقاتل من أجل البقاء، ولن نرفع الراية البيضاء حتى اللحظة الأخيرة.

اقرأ أيضا