الاتحاد

الإمارات

«الداخلية» تؤكد حرص الإمارات على حفظ كرامة الإنسان وكفالة حريته الشخصية

نخيرة يسلم الشهادة لأحد الضباط المشاركين في الدورة

نخيرة يسلم الشهادة لأحد الضباط المشاركين في الدورة

أكد العقيد أحمد محمد نخيرة مدير إدارة حقوق الإنسان في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أن دولة الإمارات بادرت كأول دولة عربية بإصدار قانون لمكافحة الاتجار بالبشر وتشكيل لجنة وطنية للوقاية مما يؤكد بشكل واضح حرصها على حفظ كرامة الإنسان وكفالة حريته الشخصية العامة والخاصة. وأضاف أن ذلك يأتي إيمانا منها بعدم التمييز في الكرامة والحقوق الأساسية ما بين إنسان وآخر بسبب العرق والجنس أو المال. وقال إن الاتجار بالبشر يعتبر أخطر أشكال الجريمة المنظمة والتي باتت تهدد الأمن والاستقرار في مختلف دول العالم كما أنها تعتبر من أخطر الممارسات السلوكية ضد الإنسان وقيمه الاجتماعية والأخلاقية نظرا لما تخلفه هذه الجريمة من ضحايا يعانون مشاكل نفسية وجسدية واجتماعية.
جاء ذلك خلال تخريج دورة “مكافحة الاتجار بالبشر الأولى” بقاعة الاتحاد في كلية الشرطة في أبوظبي بحضور العقيد الدكتور محمد سعيد الحميدي مدير معهد تدريب الضباط ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام بكلية الشرطة ومعهد تدريب الضباط. وأوضح العقيد أحمد محمد نخيرة أنه في إطار الحرص الدائم لوزارة الداخلية على مكافحة الجريمة المنظمة بكافة أشكالها وصورها وخاصة ما يتعلق بالقضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر والتي يعاني منها المجتمع الدولي أصدر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القرار الوزاري رقم “422” لسنة 2009 بتشكيل لجنة مكافحة الاتجار بالبشر بوزارة الداخلية لتعزيز جهود الدولة في هذا المجال .
من جانبه أكد العقيد الدكتور محمد سعيد الحميدي أن خطة وزارة الداخلية والتوجيهات المستمرة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تأتي تماشيا مع التطورات الراهنة في المجال الشرطي خاصة ما يتعلق بالجرائم المنظمة والمستجدة على الساحة العالمية والتي تتعلق بحقوق الإنسان ومكافحة الاتجار بالبشر .
وأشار إلى أن الهدف من الدورة هو تطوير معارف ومهارات المشاركين في مجال مكافحة جرائم الاتجار بالبشر والقوانين المنظمة وطرق المكافحة، موضحاً أن الدورة استهدفت” 15 “ضابطا من رتبة مقدم إلى رتبة ملازم والذين يعملون في إدارة حقوق الإنسان والبحث الجنائي والدعم الاجتماعي ونفذها متخصصون في مجال العلوم القانونية والشرطية لمدة أسبوع حيث تلقى المشاركون محاضرات تناولت مفهوم وتطور جريمة الاتجار بالبشر وأنواعها والقوانين المجرمة لها وواقعها في دولة الإمارات وطرق وأساليب المكافحة، إضافة إلى مجالات التحقيق في تلك الجرائم .
وفي ختام الحفل هنأ العقيد أحمد محمد نخيرة الخريجين وقام يرافقه العقيد الدكتور محمد سعيد الحميدي بتوزيع الشهادات على المشاركين في الدورة .

اقرأ أيضا