الاتحاد

الاقتصادي

«توشيبا» تطرح بطاقات لحفظ المعلومات بسعة 64 جيجا بايت

مجموعة من بطاقات المعلومات

مجموعة من بطاقات المعلومات

طرحت شركة توشيبا، بطاقة حفظ المعلومات SDXC بسعة 64 GB وذلك خلال معرض جيتكس 2009.
ويتزامن الكشف عن بطاقة حفظ المعلومات، والتي تقدم أسرع نقل للبيانات في العالم، مع إطلاق بطاقة USB الجديدة من توشيبا. ويمكن لمنتجات توشيبا الجديدة تقديم الأداء والوظيفية على أعلى مستوى، الأمر الذي يعتبر أساسياً للهواتف النقالة المطورة وغيرها من المنتجات الرقمية الشخصية الأخرى.
ويأتي إطلاق المنتجات الجديدة من قبل ملتي ميديا انترناشيونال الموزع الوحيد لبطاقات حفظ المعلومات و USB من توشيبا في الشرق الأوسط، في أعقاب إطلاق بطاقات حفظ المعلومات SDHC بسعة 32 و 16GB وتتوافق البطاقات الجديدة مع أسرع معدلات نقل البيانات في العالم، أي بطاقة الذاكرة المعيارية SD من النسخة 3.00، UHS104، مما يخلق مستوى جديد من السرعات الفائقة للقراءة والكتابة لبطاقات الذاكرة NAND الفلاشية: أي سرعة كتابة قصوى تبلغ 35 MB في الثانية، وسرعة قراءة تبلغ 60 MB في الثانية.
ويساعد إطلاق المنتجات الجديدة توشيبا على زيادة حصتها السوقية في الشرق الأوسط إلى حوالي 40 بالمائة خلال العام الحالي،بحسب بيان صحفي للشركة أمس.
وتهدف توشيبا إلى تلبية الطلب المتزايد على المنتجات عالية السرعة والكثافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأضاف البيان: «يعكس إطلاق بطاقات حفظ المعلومات SDXC بسعة 64 GB و منتجات USB الجديدة أهمية بطاقات حفظ المعلومات عالية الكثافة وازدياد الطلب عليها من خلال مستخدميها حول العالم. وسيكون لذلك دلالات جيدة لتوشيبا حيث سيساعد في ترسيخ تواجدنا في هذا السوق بالغ الأهمية، مدفوعاً بازدياد الطلب على المعدات الرقمية الشخصية».
وتلبي مواصفات البطاقات الجديدة الطلب الهائل في السوق على بطاقات حفظ المعلومات التي تجمع بين الأداء العالي والاستيعاب الكبير للبيانات، وذلك لدعم التطبيقات كالتصوير المستمر عالي السرعة في الكاميرات الرقمية الثابتة وتسجيل الفيديو عالي الدقة للكاميرات الرقمية والنقل السريع لتلك البيانات من وإلى الوسائط الأخرى. فسيكون من الممكن على سبيل المثال تنزيل بيانات فيديو بحجم 2.4 GB خلال 70 ثانية فقط.
وتعمل المواصفات عالية المستوى والمجموعة الواسعة من بطاقات حفظ المعلومات التي أعلنت عنها توشيبا على فتح الطريق أمام المطورين لنقل التطبيقات المثيرة للأجيال القادمة من المنتجات الاستهلاكية.
ومن خلال تحسين منتجات بطاقات الذاكرة SD برفع طاقتها الاستيعابية وزيادة سرعة نقل البيانات، فستستمر توشيبا في تلبية الطلب في السوق وريادة قطاع ذاكرة NAND الفلاشية.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل