الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تحقق أعلى مبيعات لسيارات «بي ام دبيلو» في المنطقة خلال العام الماضي

خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

(دبي)- تصدرت أبوظبي أسواق الشرق الأوسط من حيث مبيعات سيارات «BMW» خلال العام الماضي، حيث ارتفعت المبيعات بنسبة 23% إلى 4436 ألف سيارة، مقابل 3611 سيارة خلال العام 2010، بحسب يورج بروير، المدير الإداري لمجموعة BMW الشرق الأوسط.
وقال بروير خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقدته الشركة في دبي أمس، للإعلان عن المبيعات السنوية، إن الإمارات تصدّرت أسواق الشرق الأوسط للعام الثاني على التوالي من حيث مبيعات سيارات «BMW»، حيث استحوذت على نحو 47% من اجمالي مبيعات الشركة في المنطقة .
وارتفعت مبيعات الشركة الألمانية «BMW» في دبي بنسبة 23%، لتصل إلى نحو 4,395 سيارة خلال العام الماضي، وسجلت قطر نموا بنسبة 26%، لتصل إلى 1265 سيارة، كما نمت مبيعات الشركة في المملكة العربية السعودية، بنسبة 2%، إلى 3072 سيارة، والكويت والبحرين 6% لكل منهما، كما حققت اليمن وباكستان أيضاً نمواً كبيراً بلغ 37% و27% على التوالي.
وقال بروير إن مبيعات المجموعة في الشرق الأوسط شهدت زيادة بنسبة 9% في مبيعات السيارات الجديدة عام 2011، ليصبح العام الأنجح في تاريخ مجموعة BMW من ناحية المبيعات الإقليمية.
وأضاف «سلّمت الشركة ما مجموعه 18657 سيارة BMW وMINI لعملائها في 14 سوقاً شرق أوسطية، فأتت النتائج مع نهاية السنة لتدلّ بوضوح على القوّة المستمرّة التي تتّسم بها العلامة في المنطقة، خاصة مع تحقيق الوكلاء الحصريين والموزّعين المعتمدين زيادة في مبيعات عام 2011، مع تسجيل بعض الأسواق نمواً يتخطّى 10%.
وقال المدير الإداري لمجموعة BMW الشرق الأوسط، إن أسواق الشرق الأوسط شهدت نمواً في كل قطاعات صناعة السيارات، ولاسيما في قسم السيارات الفاخرة، مرجعا ذلك الى إطلاق سبعة طرازات جديدة بتصميم لافت وتكنولوجيا متقدّمة عام 2011، ما ساهم في زيادة المبيعات في المنطقة بواقع 9%.
وقال «حافظت الفئة السابعة من BMW على صدارة المبيعات بين الطرازات الأفضل مبيعاً بواقع 4551 سيارة، واحتلّت الفئة الخامسة من BMW، المرتبة الثانية بين الطرازات، من خلال بيع 4286 سيارة، أي بنموّ بلغ 30%. كما ساهمت الطرز الأخرى مثل X6 Sports Activity Co pé من خلال بيع 2620 سيارة، وX5 Sports Activity Vehicle من خلال بيع 2510 سيارات، وBMW الفئة الثالثة نمواً في المبيعات من خلال بيع 2,033 سيارة.
وسجلت العلامة التجارية ميني «MINI» نمواً بلغ 77% في ثمانية أسواق مختلفة في الشرق الأوسط، من خلال مبيع 1108 سيارات، وهو النمو الأكبر منذ إطلاق MINI في الشرق الأوسط قبل أحد عشر عاماً،.
في الإمارات ، كانت دبي سوق MINI الكبرى مع زيادة بنسبة 164% (493 سيارة)»، تليها أبوظبي.
ومن جهته، قال أرنو هوسيلمان، المدير الإداري لأبوظبي موتورز الوكيل الحصري، والموزّع المعتمد لمجموعة بي ام دبليو في ابوظبي، إن الشركة حققت أعلى مبيعات في الشرق الأوسط للعام الثاني على التوالي، وذلك بالتوازي مع تحقيق أعلى مستويات رضى العملاء.
وأضاف أن الشركة سجلت رقما قياسيا جديدا، حيث باعت 4436 سيارة بي ام دبليو بنمو بنسبة 23% مقارنة بعام 2010، لافتا إلى أن طرازات القمة لا تزال تستأثر بأكبر عدد من المبيعات في أبوظبي، وعلى رأسها الفئة السابعة والفئة الخامسة وX5 وX6 طرازاتنا الأكثر مبيعاً.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يسهم بتمويل سد