الاتحاد

الإمارات

القبض على 5 آسيويين يشتبه في تشكيلهم شبكة للنصب الهاتفي

ألقت شرطة الشارقة القبض على خمسة أشخاص من جنسيات آسيوية مختلفة، يشتبه في قيامهم بإدارة شبكة متخصصة بالنصب والاحتيال على أفراد الجمهور عن طريق الاتصالات الهاتفية.
ويقوم المشتبه بهم بإيهام ضحاياهم بالحصول على جوائز وهمية من مؤسسة الاتصالات، ومن ثم يطالبونهم بتحويل أرصدة على أرقام هواتف يحددونها وبيعها للجماهير في الأماكن العامة.
وكشفت الشرطة أن أفراد العصابة، وخلال شهرين فقط من مزاولة نشاطهم استطاعوا الحصول على أرصدة هاتفية بقيمة 300 ألف درهم قام بتحويلها عدد كبير من الضحايا من أبناء الجاليات الآسيوية والعربية وبعض المواطنين.
كما أن عدداً كبيراً من بين الضحايا الذين وقعوا في شباك العصابة من السيدات والفتيات وأن تحويلاتهن تراوحت بين 500 درهم إلى 30 ألف درهم قام بعضهن بتحويلها بهدف الحصول على الجوائز المزعومة.
وأفادت الشرطة انه تم القبض على الرأس المدبر للعمليات الاحتيالية، والذي تبين أنه من المقيمين بالدولة ويدعى (فلاك س. ح. ع 33 سنة) من الجنسية الباكستانية.
وأضافت أن الشخص المدبر لعمليات الاحتيال درج على استقدام عدد من الأشخاص من الجنسيات الباكستانية والبنغالية عن طريق تأشيرات الزيارة وتوفير مقر لإقامتهم وتزويدهم بالهواتف المتحركة وبطاقات الهاتف واستخدامهم بصورة منظمة في إجراء الاتصالات الهاتفية مع الأشخاص المستهدفين والذين يتم اختيار أرقامهم بصورة عشوائية ومعظمهم من أبناء الجنسيات الآسيوية وإيهامهم بالحصول على جوائز وهمية من مؤسسة الاتصالات.
وبيّنت الشرطة أنه وبالتحقيق مع المتهمين اتضح أنهم كانوا يدعون أنهم ممثلون لمؤسسة الاتصالات وفي مقابل الحصول على هذه الجوائز الوهمية فإنهم يطلبون من الأشخاص الذين يتم الاتصال بهم تحويل أرصدة هاتفية على أرقام هواتف يحددونها لهم.
وتبين أن رئيس العصابة يحتفظ بها جميعاً في صورة بطاقات حصل عليها بعدة طرق من بينها شراء البطاقات من المحال لتجارية عن طريق هويات مزورة أو بشرائها من أشخاص غادروا الدولة ولم يعودا بحاجة لبطاقات هواتفهم المتحركة وقد ضبطت بحوزة رئيس العصابة مجموعة كبيرة من هذه البطاقات التي تتم تعبئتها بالأرصدة المحولة من الضحايا.
كما تبين أن قيمة التداول اليومي للأرصدة الهاتفية التي تحصل عليها العصابة تتراوح بين 4 و 5 آلاف درهم يومياً وأنها حصلت خلال شهرين فقط من مزاولة نشاطها على أرصدة هاتفية بقيمة 300 ألف درهم قام بتحويلها عدد كبير من ضحايا العصابة من أبناء الجاليات الآسيوية والعربية وبعض المواطنين وأن عدداً كبيراً من الضحايا من السيدات والفتيات.
وحول إعادة بيع الأرصدة المحولة إلى العصابة أوضحت شرطة الشارقة أن العصابة تستخدم عدداً كبيراً من الأشخاص في عرض رصيد الهاتف مباشرة على أفراد الجمهور في الأسواق والميادين العامة مقابل أسعار مخفضة.
كما تبين أن بعض الأشخاص يقومون بشراء بطاقات من العصابة تحتوي على أرصدة كبيرة من المبالغ المحولة مقابل مبالغ اقل حيث يقومون بإعادة بيعها وتحصيل نسبة من الربح من فارق القيمة.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء الهند يغادر البلاد