الاتحاد

الاقتصادي

الغانم: «دوت امارات» أول نطاق وطني بلغتها العربية في العالم

محمد ناصر الغانم

محمد ناصر الغانم

تعتزم هيئة تنظيم الاتصالات إطلاق نطاق وطني جديد باسم (دوت امارات) لتصبح أول دولة عربية وخامس دولة في العالم تحصل على موافقة المنظمة الدولية للانترنت «ايكان» لإطلاق أسماء المواقع الالكترونية بلغتها المحلية، بحسب محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات.
واضح الغانم أن منظمة «ايكان» اختارت الإمارات لتكون أول دولة عربية تطلق نطاقها الوطني باللغة العربية نظرا لتوافر المتطلبات التقنية وتطور البنية التحتية للاتصالات في الدولة.
والمقرر أن تنتهي الهيئة من الاستعدادات الفنية والبنية التقنية التحتية للنظام الجديد بحلول شهر نوفمبر المقبل تمهيدا للبدء والتنسيق مع المنظمة الدولية للانترنت «ايكان» حول آليات الاستخدام والتسجيل على النطاق الوطني الجديد، بحسب الغانم.
وتوقع فتح باب التسجيل تحت النطاق العربي دوت امارات في الربع الثاني من عام 2010.
ويأتي إطلاق الهيئة لـ«دوت امارات» ليكون اسم نطاق (عنوان الانترنت) لدولة الامارات، في إطار التوجه الجديد «لمنظمة الايكان» المؤسسة الدولية المسؤولة عن ادارة مصادر الارقام والاسماء على الانترنت بفتح المجال لاستخدام لغات أخرى غير اللغة الانجليزية كمعادل لأسماء النطاقات الخاصة بالدول، بحيث يكون هناك معادل لغوي عربي للنطاق الاجنبي المستخدم حاليا وهو .ae، حيث وافق المجلس الوزاري للخدمات على المقترح المقدم مسبقا من الهيئة على ان يكون «.امارات» هو اسم النطاق للدولة باللغة العربية.
ويساعد استخدام نطاق عربي على شبكة الانترنت على توسيع أعداد مستخدمي الشبكة، فضلا عن أنه يعزز الهوية العربية لدولة الامارات، ويساهم في زيادة المساهمة والمحتوى العربي في المعلومات التي تتوفر في الشبكة.
ومن ضمن القواعد التي وضعتها منظمة (ايكان) وهي المؤسسة الدولية المسؤولة عن ادارة مصادر الارقام والاسماء على الانترنت فإنه، يحق لكل دولة اختيار كلمة واحدة بلغتها الرسمية لكي تمثلها على شبكة الانترنت كنطاق جديد مثل (صحة.امارات) و(تعليم.امارات).
وفي السياق نفسه قامت إدارة أسماء نطاق الانترنت .ae التابعة لهيئة تنظيم الاتصالات بتحديث أنظمتها الفنية لكي تدعم تسجيل أسماء النطاق باللغة العربية.
واضاف الغانم ان طرح نطاق علوي جديد على شبكة الانترنت يتيح الحصول على عديد من العناوين الالكترونية المميزة التي تجذب ملاك المواقع الالكترونية ومتصفحي الانترنت وخصوصا اذا كان النطاق العلوي يستخدم اللغة العربية التي في حد ذاتها تزخر بالمفردات والمعاني إضافة إلى ان استخدام العناوين العربية على شبكة الانترنت هي تجربة جديدة وفريدة من نوعها.
وأكد أن الهيئة لا تركز فقط على تسويق النطاق الوطني الحالي (.ae) بل يمتد دور الهيئة إلى تعزيز المصداقية في النطاق على المستوى العالمي حيث لا يتم منح الصفات التخصيصية على النطاق الوطني مثل (.org.ae)(.co.ae) وغيرهما الا للمؤسسات والهيئات التي تتواجد بالفعل في الإمارات وتمارس أعمالها من خلال مقار عمل معترف بها في الدولة.
ولفت إلى أن عدد المسجلين بالنطاق الوطني بلغ نحو 95 ألفاً كما أظهرت دراسة حديثة للهيئة عن أن 40% من الشركات المتواجدة في الدولة لديها أسماء وعناوين مواقع على النطاق الوطني موضحا أنها نسبة قياسية إذا ما قورنت بنسبة نفاد النطاقات المحلية في الدول العربية.

تنقل المشتركين
وأكد الغانم ما أوردته (الاتحاد) الأسبوع الماضي حول إتاحة خدمة تنقل المشتركين بين «اتصالات» و»دو» من دون تغيير أرقام الهاتف حيث أشار إلى أن الهيئة اعتمدت النظام النهائي للخدمة تمهيدا لتطبيقها مطلع العام المقبل.
وقال ان الخدمة الجديدة المعروفة عالميا باسم (number portability) ستزيد من فعالية المنافسة بين مشغلي الاتصالات في الدولة وهو الأمر الذي يحفزهما على تخفيض الأسعار ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للعملاء.
وكشف الغانم ان الهيئة تتابع عن كثب الخطوات التي تتخذها شركة اتصالات لتهيئة المقاسم بالدولة لتقديم خدمة الاختيار المسبق لمشغل الهاتف الثابت (pre selection) والتي تتيح الاختيار بين شركتي الاتصالات في الدولة موضحا ان اتصالات قدمت خطتها لتهيئة المقاسم قبل نهاية العام الجاري تمهيدا لتطبيق الخدمة بداية العام المقبل.
وأوضح أن شركة اتصالات توصلت إلى اتفاق شبه نهائي مع «دو» لتحقيق شراكة حقيقية في استخدام البنية التحتية لشبكة الهاتف الثابت التابعة لكل منهما، مشيرا إلى إن الشركتين تتفاوضان حاليا حول عدد من الجوانب الفنية والتقنية لتطبيق تلك الخدمة.
وأكد انه سيتم فتح باب المنافسة في المناطق الخاصة التي تقدم فيها «دو» خدمات الاتصالات الثابتة والانترنت السريع نهاية العام الجاري بالتزامن مع تنفيذ مشروع المشاركة في البنية التحتية بين الشركتين.

أسعار المكالمات
وحول مطالبات الاتحاد الدولي للاتصالات بتخفيض أسعار المكالمات في الدولة ودور الهيئة لتحقيق ذلك قال الغانم ان هناك تفاوتا كبيرا بين أسعار المكالمات المحلية والدولية ففي حين تسجل المكالمات المحلية مستويات منخفضة مقارنة باسعار المكالمات في باقي الدول الا ان المكالمات الدولية مازالت مرتفعة جدا.
وقال ان الهيئة تدفع شركتي الاتصالات بصورة غير مباشرة لمعالجة هذا التفاوت من خلال تفعيل المنافسة بين الشركات مشيرا أن أسعار خدمات الاتصالات بالدولة سجلت انخفاضا بمعدل 15% منذ فتح باب المنافسة ودخول المشغل الثاني ‹›دو›› كما تراجعت اسعار خدمات الانترنت ذات النطاق العريض سعة ‹›512» كيلو بايت›› ابنسبة 24%، فيما انخفضت اسعار خدمات الهواتف الثابتة بنسبة 10% والمتحركة بنسبة 15%، ليسجل المعدل العام لانخفاض الأسعار نحو 15% منذ بداية فتح باب المنفسة بالقطاع.
وقال إن هيئة تنظيم الاتصالات اعدت المسودة النهائية للسياسة العليا لقطاع الاتصالات تمهيدا لعرضها على مجلس الوزراء خلال المرحلة المقبلة.
واشار الى أن السياسة العليا تركز على رفع نسبة نفاذ خدمات الانترنت السريع (النطاق العريض) في جميع أنحاء الدولة بالإضافة إلى تعزيز التكامل بين خدمات الاتصالات المختلفة بما يساهم في استمرارية نمو القطاع خلال السنوات المقبلة.
وحول استعداد هيئة تنظيم الاتصالات للوفاء بمتطلبات تحرير القطاع أكد الغانم ان الدولة قدمت خطتها الزمنية لتحرير قطاع الاتصالات بحلول عام 2015.
واشار إلى انه تم انجاز العديد من الخطوات المهمة للتهيئة الأجواء لتحرير القطاع من دون أية عراقيل حيث تم فتح باب المنافسة بدخول مشغل ثان لخدمات الاتصالات كما تم إطلاق العديد من المبادرات الإستراتيجية مثل إدارة النطاق الوطني وفريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي وغيرهما.
وأوضح الغانم ان تحرير القطاع سوف يسمح بدخول شركات اتصالات وفق القواعد والقوانين المحلية التي تنظم عمل الشركات التجارية بالإمارات.

اقرأ أيضا

"البترول الكويتية" تسيطر على حريق محدود في مصفاة "الأحمدي"