الاتحاد

الرياضي

الشامسي: الأبيض حقق مكاسب عديدة في مرحلة دومينيك

إسماعيل مطر (يسار) أحرز هدفين للمنتخب أمام ماليزيا

إسماعيل مطر (يسار) أحرز هدفين للمنتخب أمام ماليزيا

اختلفت الآراء في الآونة الأخيرة حول تقييم مرحلة الفرنسي دومينيك باتنيه بعد أن تولى المهمة بدلاً لمواطنه برونو ميتسو، حيث ذهب البعض إلى أن المدرب لم يخرج من عباءة ''أستاذه'' ولم يقدم الجديد، خاصة بعد الخروج من الدور الأول لبطولة كأس الخليج التي أقيمت مؤخراً في عُمان، بينما اعتبر البعض الآخر أن دومينيك حقق ما عجز عنه ميتسو في الفترة الأخيرة بتصحيح الصورة واستعادة التوازن·
وسألنا عبيد الشامسي نائب رئيس اللجنة الفنية باتحاد الكرة المشرف على المنتخب الأول عن تقييمه لفترة الأشهر الأربعة التي تولى خلالها دومينيك قيادة الجهاز الفني للأبيض فقال: لابد أن نعترف بأن منتخبنا حقق العديد من المكاسب خلال الفترة الأخيرة، لأن الجهاز الفني الجديد نجح في تغيير الوضع وتجاوز السلبيات التي كانت موجودة سابقاً، وأثبت أن الأبيض في تطور مستمر، وبالتالي لا يمكن اعتبار عمله تكملة لمرحلة ميتسو، بل على العكس من ذلك لأن المتابع لأداء المنتخب يلاحظ تحسناً واضحاً منذ مباراة إيران ضمن تصفيات كأس العالم، وحتى مباراة ماليزيا الأخيرة ضمن تصفيات أمم آسيا·
وأضاف أيضاً: خرج منتخبنا بالعديد من الإيجابيات في الفترة الأخيرة بما فيها المشاركة في كأس الخليج حيث حقق الجهاز الفني الاستقرار المطلوب وأصبح هناك ثبات في التشكيلة وانسجام بين مختلف العناصر، الأمر الذي انعكس على تطور المستوى من مباراة إلى أخرى، وهو الأمر الذي افتقده الأبيض في المرحلة السابقة·
وقال الشامسى إن دومينيك ساهم في ظهور العديد من الوجوه الجديدة بعد أن راهن عليها ومنحها الثقة لتقديم الإضافة المرجوة في عدد من المراكز التي يحتاجها الأبيض مثل محمد فايز وحمدان الكمالي وفارس جمعة ووليد عباس ومهند العنيزي·
كما اعتبر الشامسي أيضاً أن منتخبنا كان لفترة طويلة يعاني من ضعف التهديف وعدم القدرة على إحراز الأهداف، خاصة أمام الأسلوب الفني الذي كان يتبعه المدرب السابق، أما خلال مرحلة دومينيك فتغيرت الصورة من خلال بروز أكثر من لاعب هداف قادر على تقديم الإضافة إلى خط الهجوم ومساهمة الأسلوب الفني الجديد في تحرير لاعبينا ومنحهم الفرصة لإظهار إمكاناتهم الهجومية·
وتوقع مشرف المنتخب أن يواصل منتخبنا في تطوره خلال المرحلة المقبلة خاصة مع اكتساب لاعبينا المزيد من الخبرة وخوض مباريات قوية تساهم في تطوير إمكاناتهم·
وعن أجواء تصفيات أمم آسيا بعد الانطلاقة الإيجابية أمام ماليزيا أكد الشامسي أن منتخبنا حقق العديد من المكاسب في اللقاء الماضي، بالرغم من تواضع إمكانات المنافس، حيث أثبتت الوجوه الجديدة حقيقة مستواها واستعاد نجوم المنتخب تألقهم مثل إسماعيل مطر الذي سجل هدفين بعد ابتعاد طويل عن هز الشباك، وتفعيل دوره بقوة داخل الأبيض، وكذلك مواصلة محمد عمر الإقناع بإمكاناته الهجومية، مما أضفى جواً من التفاؤل بالقدرة على تقديم الأفضل ومواصلة العروض القوية في المرحلة المقبلة·
وحول مباراة أوزبكستان الأربعاء المقبل قال عبيد الشامسي إن اللقاء يعد فرصة لتأكيد المكاسب التي تحققت وإقناع الجميع بقدرات لاعبينا وتطور مستواهم لأن المنتخب الأوزبكي من المنتخبات المتطورة بالقارة الآسيوية، ويملك لاعبين مميزين منهم أفضل لاعب في آسيا، وبالتالي فإن المواجهة ستكون قوية وحافلة بالندية·
وأضاف أيضاً أن منتخبنا يخوض هذه المباراة في أجواء ملائمة من منطلق أن لقاء ماليزيا كان في ظروف خاصة بسبب اختلاف المناخ وفارق التوقيت وهطول الأمطار بغزارة، بينما أجواء لقاء الأربعاء مختلفة خاصة أن الجماهير تنتظر أداءً مقنعاً من لاعبينا والفوز يضمن حسم بطاقة التأهل لنهائيات آسيا 2011 ·
وقال إن مسؤولية لاعبينا كبيرة لإظهار كل إمكاناتهم أمام منافس قوي، مبدياً تفاؤله بالأجواء التي تسبق المباراة خاصة وسط روح الألفة والمحبة التي تجمع بين اللاعبين وروح الفريق الواحد والشخصية الواضحة التي أصبح يملكها منتخبنا

اقرأ أيضا

مضمار جبل علي يستأنف سباقاته