الاتحاد

عربي ودولي

ساكاشفيلي: وجود جورجيا بات مهدداً رغم وقفنا القتال

امرأة جورجية تحمل طفلتها وتبكي قرب بناية سكنية تقع فيها شقتها التي دمرتها غارة روسية

امرأة جورجية تحمل طفلتها وتبكي قرب بناية سكنية تقع فيها شقتها التي دمرتها غارة روسية

أعلن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أن النزاع مع روسيا يهدد وجود بلاده ذاته مشددا في خطاب بثه التلفزيون الرسمي مساء أمس ان ''وجود جورجيا بات مهددا''· في حين أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ان موسكو لم تعد ترى في الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي شريكا لكن تركه للسلطة ليسا أمرا لا بد منه لحل الأزمة بمنطقة أوسيتيا الجنوبية الانفصالية· وأضاف ان ''عمليات القصف هدفها إثارة الرعب''· وأكد ان ''جورجيا تريد السلام لا شيء غيره''· وكانت جورجيا سلمت السفير الروسي لديها أمس مذكرة تفيد أنها أوقفت القتال من جانب واحد وأبدت استعدادها لمفاوضات فورية مع موسكو من أجل إنهاء القتال· وأفادت المذكرة ان الرئيس الجورجي وقع مذكرة بوقف اطلاق النار صباح أمس· واكدت وسائل اعلام روسية رسمية أن موسكو أكدت استلام مذكرة جورجية تفيد بانتهاء القتال لكنها اصرت أن المعارك من الجانب الجورجي مازالت مستمرة· وسحبت جورجيا قواتها من عاصمة أوسيتيا الجنوبية تسخينفالي المحاصرة في وقت مبكر من صباح أمس وبعد أيام من قتالها العنيف مع القوات الروسية والانفصاليين الموالين لها·
وأبلغ ساكاشفيلي صحيفة ''راين تسايتونج'' الألمانية أن الروس ''يريدون الاستيلاء على جورجيا بأكملها·'' وقال في المقابلة التي ستنشر في عدد الصحيفة الصادر اليوم ''يحتاج الروس للسيطرة على ممرات الطاقة من آسيا الوسطى وبحر قزوين· كما يريدون التخلص منا ·· يريدون تغيير النظام''· وتابع ''يجب (بالنسبة لهم) التخلص من كل الحركات الديمقراطية في هذه المنطقة المجاورة·'' وقال ساكاشفيلي انه تحدث مع الرئيس الأميركي جورج بوش الذي أبدى ''تأييده التام'' لجورجيا· وأضاف ساكاشفيلي للصحيفة ''انه بوش يدرك ان الأمر لا يتعلق بجورجيا ولكنه بشكل ما عدوان ضد أميركا''· وكانت جورجيا طلبت من الولايات المتحدة القيام بدور وساطة وتنقل رسالة تبليسي الداعية إلى مفاوضات فورية بعدها وقفها القتال· وقال ساكاشفيلي ان على العالم ان يتحدث ''بصوت واحد'' ضد روسيا لإفهامها ان ''وحدة الأراضي الجورجية يجب ان تحترم''· ودعا ساكاشفيلي حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة إلى ''وقف العدوان الروسي'' على جورجيا· وأضاف محذرا ''لا تكفي دعوة الطرفين إلى التهدئة· مواطنونا يموتون·· الدبابات الروسية يمكنها ان تصل في غضون ساعة ونصف الساعة من تسخينفالي (عاصمة أوسيتيا الجنوبية) إلى تبليسي''·
وكان لافروف أبلغ للصحفيين بقوله ''لا يمكن ان ترى روسيا في رجل أصدر أوامر بارتكاب جرائم حرب نتج عنها موت الاف المدنيين المسالمين شريكا في عملية سلام''· وأفاد المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد ان أبلغ وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس بأن رئيس جورجيا ''لا بد أن يذهب''· وأكد لافروف أن بلاده تواصل عمليتها العسكرية في أوسيتيا الجنوبية بسبب ''التهديد المباشر الماثل'' على المواطنين الروس في هذه المنطقة ولإرغام الجانب الجورجي على السلام'' مشددا كذلك على ضرورة ان تنسحب القوات الجورجية المتبقية ضمن مهلة قصيرة، قبل أي حوار بين الطرفين مؤكدا ان القوات الجورجية لا تزال موجودة في أوسيتيا الجنوبية·
وبدورها، أفادت وكالات الأنباء الروسية بأن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف شدد أمس على جورجيا أن تسحب قواتها دون شرط من مناطق الصراع في الإقليم الانفصالي وتوقع فورا على تعهد رسمي بعدم مهاجمة أوسيتيا الجنوبية· وأعلنت الخارجية الروسية في بيان ان ''الجانب الروسي أكد على الضرورة المطلقة للانسحاب التام لكافة التشكيلات المسلحة الجورجية من منطقة النزاع''·

اقرأ أيضا

«ماينينج ويكلي»: أستراليا تزيح قطر من على «عرش الغاز»