الاتحاد

الاقتصادي

معهد مصدر يستضيف محاضرة «التقاط الكربون بعد الاحتراق»

مقر معهد مصدر (الاتحاد)

مقر معهد مصدر (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) ـ نظم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، محاضرة بعنوان “التقاط الكربون بعد الاحتراق: تطوير مذيبات جديدة أمر ضروري، ولكن كيف السبيل إلى ذلك؟” والتي جمعت العديد من الطلاب والكادر التدريسي.
وقال الدكتور مروان خريشة عميد كلية الهندسة في معهد مصدر، في بيان صحفي أمس “تأتي استضافة محاضرات حول مواضيع متخصصة للغاية مثل التقاط الكربون، في إطار البرامج والأنشطة التي يقدمها معهد مصدر باعتباره مؤسسة أكاديمية”.
وأضاف “تهدف هذه المحاضرات وغيرها من الأنشطة المعرفية، إلى توفير تجربة تثقيفية شاملة تعود بفائدة حقيقية على الطلاب”.
من جانبه، أكد الدكتور محمد أبو زهرة الأستاذ المساعد في الهندسة الكيميائية في معهد مصدر، عدم وجود حل أوحد لمشكلة الانبعاثات الكربونية، موضحا أن هناك مجموعة من الحلول المتاحة، ولاسيما تقنية التقاط الكربون وتخزينه التي تلعب دوراً رئيسياً في هذا الشأن نظراً لتأثيرها الواضح والمباشر.
ويعمل معهد مصدر بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حالياً على مشروع لتطوير مذيبات لالتقاط الكربون.
ويهدف المشروع، الذي انطلاق في سبتمبر 2011 ويستمر عامين، إلى تطوير مذيبات أمينية لالتقاط الكربون بعد الاحتراق على المدى القصير، فضلاً عن تطوير مواد ماصة عضوية للكربون لعملية التقاط الكربون بعد الاحتراق. ويجري العمل على المشروع بقيادة الدكتور محمد أبو زهرة من معهد مصدر، والدكتور تي آلان هاتون، ورالف لانداو أستاذ الهندسة الكيميائية بقسم الهندسة الكيميائية ومدير كلية ديفيد إتش كوش للهندسة الكيميائية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
وتطرق الدكتور أبوزهرة إلى مزايا هذا المشروع قائلاً “تقنيات التقاط الكربون متوافرة، وقد تم إثبات فاعلية المذيبات على نطاق صغير، كما أن الجاهزية الدائمة للالتقاط تجعل من عملية الالتقاط عقب الاحتراق أمراً أسهل نسبياً عند إدخالها إلى محطات توليد الكهرباء، فضلاً عن مرونتها التشغيلية من حيث التحويل بين وضع الالتقاط أو عدم الالتقاط”.
وأوضح الدكتور أبو زهرة أن التعلم من خلال التطبيق العملي يؤدي إلى خفض التكاليف، في حين أن التعلم من خلال الاستكشاف يؤدي إلى مذيبات وعمليات أفضل.
ويرتبط معهد مصدر حالياً باتفاقية مع شركة سيمنز لتحسين الجوانب التقنية والاقتصادية الصديقة للبيئة في عملية التقاط الكربون بعد الاحتراق وتخزينه.
ويعد معهد مصدر إحدى أبرز معالم مدينة مصدر، إحدى المدن المستدامة والمنخفضة الكربون في العالم.
ويوفر المعهد لطلابه فرصاً مميزة في شتى ميادين البحوث العلمية، بدءاً بالبحوث النظرية ثم التطبيقية وانتهاءً بمرحلة التسويق التجاري.
ويهدف المعهد، عبر ما يوفره من مرافق حديثة للبحث والتطوير في مجال التكنولوجيا النظيفة، إلى الإسهام في دعم التنوع الاقتصادي في الدولة من خلال تطوير الابتكارات التقنية وإعداد الموارد البشرية اللازمة.

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى