الاتحاد

الإمارات

مصرف الهلال يتبرع بألفي حقيبة مدرسية لدعم حملة «الأقربون»

قدم مصرف الهلال تبرعا عينيا اشتمل على ألفي حقيبة مدرسية لدعم حملة “الأقربون” التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر على مستوى الدولة لمساندة القضايا الإنسانية المحلية.
وتسلم أحمد حميد المزروعي رئيس مجلس إدارة الهيئة أمس بمقر المصرف في أبوظبي التبرع العيني من محمد جميل برو المدير التنفيذي لمصرف الهلال، بحضور محمد إبراهيم الحمادي نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر ومحمد احمد عبد الله يماحي مدير إدارة التسويق وجمع التبرعات بالوكالة، وأنس الناجي مدير التسويق في المصرف.
وأشاد برو بالجهود الإنسانية التي تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر على الساحتين المحلية والدولية، وقال إن الهيئة أكدت من خلال تجاوبها الفوري مع القضايا الإنسانية العاجلة والملحة أنها على قدر التحدي وعظم المسؤولية الملقاة على عاتقها، مشدداً على أهمية الدور المتعاظم لها في ظل الكوارث والأزمات التي يشهدها العديد من الأقاليم حول العالم، ما يتطلب دعم ومساندة جهوده التي هي محل فخر واعتزاز جميع أبناء الدولة.
وأكد أن تبرع مصرف الهلال يأتي تضامناً مع الحملة التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر لحشد الدعم والتأييد للقضايا الإنسانية المحلية، ومساندة الجهود التي تضطلع بها الدولة لتطوير الخدمات الأساسية وفي مقدمتها قطاع التعليم، وامتداداً للنهج الذي اختطه المصرف لتحمل مسؤولياته الاجتماعية والتضامنية تجاه الشرائح الضعيفة ودعم مجالات العمل الاجتماعي والإنساني ومساندة القضايا الإنسانية، مشددا على أن المصرف لن يدخر وسعا في مساندة جهود هيئة الهلال الأحمر ودعم برامجها المتميزة وأنشطتها الحيوية في الداخل والخارج.
من جانبه أعرب أحمد حميد المزروعي عن تقدير “الهلال الأحمر” لمبادرة مصرف الهلال، مؤكدا أنها تساند بقوة جهود الهيئة في ساحات البذل والعطاء الإنساني وتعزز فعاليات حملة “الأقربون” التي تستهدف تأصيل مفهوم المسؤولية الاجتماعية لدى المؤسسات والشركات، وإشراك قطاعات المجتمع المحلي وقواه الحية في جهود الهيئة على الساحة المحلية.
وقال إن المصرف الذي يضطلع بدور كبير في دعم الاقتصاد الوطني ودفع عجلة الإنتاج في الدولة لم يغفل مسؤوليته الاجتماعية والإنسانية، من خلال مساندته المستمرة ورعايته لأنشطة وبرامج الهيئات والمؤسسات الإنسانية، وعلى رأسها هيئة الهلال الأحمر التي تحظى بدعم المصرف لتحقيق أهدافها في شتى مجالات العمل الإنساني.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر