الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد» تبحث التعاون في الابتكار مع فنلندا

أبوظبي (الاتحاد)

بحث معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، ومعالي كاي مايكانن، وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي، سبل توثيق أواصر التعاون الثنائي بين البلدين على الصعيد الاقتصادي والتجاري، وإمكانية تطوير شراكات مثمرة في عدد من القطاعات ذات الأولوية لدى الطرفين، وتحديداً المتعلقة بمجالات الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
ركز اللقاء على سبل تطوير آليات التعاون المشترك في المجالات المتعلقة بالابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والتقنيات الصناعية الحديثة وخدمات النقل والخدمات اللوجستية وتكنولوجيا الاتصال والمعلومات، كما بحث الجانبان إمكانية عقد اجتماع لجنة اقتصادية مشتركة بين البلدين خلال العام الجاري، وأيضاً تطرق اللقاء للتنسيق حول عدد من اتفاقيات التعاون المنتظر توقيعها خلال المرحلة المقبلة، سواء بين حكومة البلدين، أو فيما يتعلق بالمراكز البحثية والعلمية والمؤسسات الخاصة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأوضح الوزير الفنلندي خلال اللقاء وجود اهتمام بتنظيم إحدى دورات المؤتمر التكنولوجي الدولي «سلاش»، والمتخصص في الابتكار والتقنيات التكنولوجية المعقدة، في دبي، في ضوء ما حققته المدينة من خطوات واسعة على مسار التحول التكنولوجي والخدمات الذكية، فضلاً عن الرؤية الطموحة في تعزيز مساهمة الابتكار واستيفاء شروط التنمية المستدامة، معرباً عن أمله في التعاون مع وزارة الاقتصاد في هذا الصدد. وأكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، على العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط دولة الإمارات وجمهورية فنلندا، والتي شهدت تطوراً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية، وتحديداً على صعيد التعاون الفني والاقتصادي وتبادل الخبرات في عدد من المجالات الرائدة وأبرزها الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وتابع معالي الوزير أهمية صياغة خطط محددة لدفع جهود التعاون خلال المرحلة المقبلة والانتقال بها إلى مرحلة أكثر تقدماً، من خلال إقامة شراكات مثمرة بين المؤسسات والجهات المتخصصة من الجانبين في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصال ومراكز البحث العلمي والابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
ومن جانبه، قال معالي كاي مايكانن، وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي، إن بلاده حريصة على تعزيز أوجه التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك مع الإمارات في ظل الأولويات المشتركة التي يتفق عليها البلدان، وتحديداً فيما يتعلق بتعزيز الاعتماد على التكنولوجيات الحديثة والابتكار وتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأكد على وجود اهتمام واسع من قبل الجانب الفنلندي لإقامة شراكات رائدة في مجالات تكنولوجيا الاتصال والمدن الذكية، والتي تشهد تطوراً ملحوظاً في دولة الإمارات، وتحديداً في دبي، فضلاً عن امتلاك فنلندا للخبرات والتكنولوجيات الخاصة بتأهيل البنية التحتية والخدمات الداعمة للمدن الذكية.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تواصل خسائرها بفعل بيانات الصين الضعيفة