الاتحاد

الاقتصادي

3?67 مليار درهم خسائر الإمارات من الغش التجاري والقرصنة الإلكترونية

سلعة اصلية (يمين) ومثيلتها المقلدة خلال معرض للسلع المغشوشة بالدولة

سلعة اصلية (يمين) ومثيلتها المقلدة خلال معرض للسلع المغشوشة بالدولة

قدر عبدالله أحمد آل صالح وكيل وزارة التجارة الخارجية أمس حجم خسائر الإمارات من الغش التجاري والقرصنة الإلكترونية خلال العام الماضي نحو 3?67 مليار درهم (مليار دولار).
وأضاف خلال مؤتمر بدبي، أن أكثر السلع المعرضة للتقليد في الدولة هي قطع غيار السيارات والسجائر والمواد الغذائية والأدوات المنزلية فضلا عن مواد التجميل.
ولفت إلى أن قيمة البضائع التي ضبطتها شرطة دبي بين عام 2007 والنصف الأول من العام الماضي بلغت 264 مليون درهم، في الوقت الذي أحالت فيه شرطة دبي للنيابة العامة 1024 قضية تقليد خلال الفترة نفسها. وأشار إلى أن نسبة براءة الاختراع المسجلة لدولة الإمارات من مجمل براءات الاختراع في المنطقة العربية لم تتعد 6%، معتبرها نسبة ليست بالجيدة، الأمر الذي يتطلب تشجيع الجميع على تسجيل براءة الاختراع الخاصة بهم.
ولفت آل صالح، إلى إمكانية الحد من انتهاكات الملكية الفكرية عن طريق، مراجعة المواد العقوبات والقوانين الخاصة بانتهاك الملكية الفكرية، وإعادة صياغتها لتكون أكثر ردعاً، والتعاون والعمل الجماعي بين المؤسسات الحكومية المعنية، فضلا عن تشجيع المجتمع للمبادرة بالإبلاغ عن أي حالات انتهاك للملكية الفكرية، وإعادة النظر في رسوم تسجيل العلامات التجارية وبراءة الاختراع كونها تعتبر مرتفعة نوعاً ما.
وأكد آل صالح، أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الـ 4 عالمياً والمتعلقة بإعادة التصدير، والمرتبة 18 عالمياً من حيث التصدير، حيث تسهم الدولة بما نسبته 1?5% من حجم التجارة العالمية، مضيفا أن حجم تجارة الإمارات وصل إلى تريليون درهم خلال 2011.
من جانبه، دعا معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، إلى ضرورة تكاتف جهود كافة المؤسسات لملاحقة منتهكي الملكية الفكرية وألا يقتصر هذا الأمر على المؤسسات الأمنية.
ونوه إلى أن شرطة دبي أول من دعم جهود حماية الملكية الفكرية، مضيفا أن جمعية الإمارات للملكية الفكرية، انبثقت عن طريق جهود عدد من ضباط الشرطة.
ولفت إلى أن شرطة دبي شكلت فرقا لملاحقة من يحاولون الاعتداء على الملكية الفكرية.ونظم المؤتمر في دبي جمعية الإمارات للملكية الفكرية بالتعاون مع شركة مايكروسوفت الخليج، وتناول أثر الملكية الفكرية على النمو الاقتصادي والابتكار وتوفير فرص العمل في دولة الإمارات حضر المؤتمر محمد عبدالعزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد، واللواء الدكتور عبدالقدوس العبيدلي رئيس جمعية الإمارات للملكية الفكرية، وعبدالله لوتاه الأمين العام لمجلس الإمارات للتنافسية.
وأوضح العبيدلي، أن دولة الإمارات تحتل المرتبة 22 على العالم في مجال القرصنة الالكترونية، وهو مؤشر جيد، مقارنة بالدول الأخرى، والدولة تحاول المحافظة على المستوى الذي وصلت إليه عن طريق تطوير التشريعات والقوانين ذات العلاقة، وتوعية المواطنين وساكني الدولة حول خطر القرصنة الإلكترونية والملكية الفكرية، حيث يجب أن تبدأ التوعية من المدارس والجامعات.
وتحدث عبدالله لوتاه عن حقوق الملكية الفكرية وأثرها على الاقتصاد في المجتمعات.

اقرأ أيضا

«المركزي» يتوقع نمو التمويل للقطاعات الاقتصادية