الاتحاد

عربي ودولي

القوات الإماراتية تؤمن المساعدات إلى الساحل الغربي

المساعدات الإماراتية تتدفق على القرى المحررة في الساحل الغربي اليمني (وام)

المساعدات الإماراتية تتدفق على القرى المحررة في الساحل الغربي اليمني (وام)

المخا (وام)

تواصل القوات المسلحة الإماراتية عمليات تأمين وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين في المناطق المحررة على الساحل الغربي اليمني، في إطار الجهود الإنسانية لعملية «إعادة الأمل» لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية. وتقوم القوات الإماراتية بدور كبير دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي عبر ميليشيات الحوثي الانقلابية، حيث يتواكب التحرير مع العمليات الإنسانية الأساسية والضرورية لإغاثة الأشقاء ودعمهم على تجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به.

وتسطر الإمارات ملاحم إنسانية لا مثيل لها على الساحل الغربي لليمن بعد تطهيره من ميليشيات الحوثي الإيرانية وتوزيع المساعدات الإنسانية والمواد الإغاثية على سكان المناطق المحررة الذين تضرروا من الحصار الحوثي الإيراني، وذلك بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها قوات التحالف العربي. ويأتي ذلك في إطار حرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على دعم الشعب اليمني الشقيق وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالوقوف إلى جانب الأشقاء في اليمن، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، لعملية توزيع هذه المساعدات التي يتواصل زخمها يوماً بعد يوم.

وقامت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بتوزيع 10 آلاف سلة غذائية على المناطق المحررة للساحل الغربي من ميليشيات الحوثي الإيرانية. ورافقت وكالة أنباء الإمارات «وام» إحدى القوافل الإغاثية لهيئة الهلال الأحمر خلال توزيعها السلال الغذائية على أهالي المناطق اليمنية المحررة. وتوجه الأهالي بالشكر والتقدير إلى الإمارات على دعمها الكبير للأسر اليمنية والحرص المستمر على رفع المعاناة عنهم، وأكدوا أن التحالف العربي لدعم الشرعية ساهم في عودة الحياة مرة أخرى إلى المدن اليمنية بعد تحريرها من الميليشيات.

وأعربوا عن شكرهم وامتنانهم لهذه اللفتة الإنسانية واللمسة الحانية التي تأتي استمرارا لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي في اليمن وتستهدف إسعاد أبناء وأسر الساحل الغربي، وأشادوا بالجهود الكبيرة التي تبذلها الإمارات وذراعها الإنساني «الهلال الأحمر» في تقديم الدعم الإنساني والإغاثي في المناطق التي تم تحريرها من الميليشيات.

من جهته، أشاد محافظ الحديدة حسن طاهر بدور التحالف العربي في تحرير الأراضي اليمنية من ميليشيات الحوثي الإيرانية وإسهامات الإمارات الجلية لعودة الحياة مرة أخرى إلى المناطق اليمنية المحررة، وأثنى على حرص الإمارات على توجيه القوافل الإغاثية بشكل مستمر إلى أهالي المدن اليمنية المحررة وكذلك إعادة تأهيل العديد من المرافق الرئيسية التي تمد الأسر اليمنية بالخدمات المتنوعة مثل الكهرباء والرعاية الصحية والغذاء.وتفقد المحافظ، مديرية الخوخة يرافقه عدد من المسؤولين بالمديرية إضافة لقادة المقاومة وممثلين عن قوات التحالف، حيث قام بزيارة عدد من المدارس ووقف على حجم الأضرار التي لحقت بها واستمع لمطالب المعلمين ووعد بالعمل على سرعة إعادة تأهيل المدارس واستئناف الطلاب للدراسة، كما تفقد أيضا ميناء الخوخة للصيد والتقى الصيادين في الميناء، وأكد خلال حديثه معهم دعمه لشريحة الصيادين لأنها من أكبر الشرائح في المديرية، واعداً بتوفير مراكب للصيادين الذين تضررت مراكبهم. وتوقف المحافظ خلال جولته عند مستشفى الخوخة والتي أعلن منها عن خطته لإنشاء مستشفى جديد في القريب العاجل.

وقال عن قطاعات المياه والكهرباء إنه اجتمع مع المهندسين المعنيين من أجل تحديد الاحتياجات العاجلة للبدء في ضخ المياه إلى الخوخة ، إضافة لإيصال التيار الكهربائي في أسرع وقت ممكن.
 

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً