الاتحاد

الاقتصادي

الشارقة تسعى لجذب الاستثمارات الهندية

الشارقة (الاتحاد)

خلال مشاركة مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي (استثمر في الشارقة)، مؤخراً، في أعمال الدورة الثامنة من قمة جوجرات الحيوية العالمية، في مدينة غاندي نغار، عاصمة ولاية جوجرات شمال الهند، تمكن المكتب أن يعطي المستثمرين والمشاركين في الحدث صورة واضحة حول طبيعة القطاع الصناعي في الشارقة، حسب بيان أمس.
ووجّه (استثمر في الشارقة) الدعوة إلى المستثمرين الهنود إلى زيارة الشارقة، والتعرف عن قرب إلى المزايا الفريدة التي تقدمها للمستثمر عموماً، وإلى مستثمري القطاع الصناعي تحديداً، مشيراً إلى أن هناك العديد من السمات المشتركة بين الشارقة وجوجرات التي تجعل من التحديات المترتبة على تغيير بيئة العمل تتلاشى، في وقت يستفيد المستثمرون فيه من انفتاح الشارقة على أسواق شرق العالم وغربه عبر موقعها الاستراتيجي، لتحقيق أفضل العوائد الممكنة لصناعاتهم.
وتميزت مشاركة «استثمر في الشارقة» في قمة جوجرات الحيوية العالمية، عبر منصة كانت بين الأكبر والأكثر تميزاً في المعرض المصاحب للقمة، واستقطبت منصة «استثمر في الشارقة» اهتمام رجال الأعمال والمعنيين بالاستثمار من المشاركين في القمة عبر عروضها الواقعية والمقابلات الحية مع المستثمرين، والتي هدفت إلى إطلاعهم على التطورات الاقتصادية التي تشهدها الإمارة والإمكانيات التي توفرها لهم، وما تطمح إلى تحقيقه في مسار نموها الاقتصادي.
وقال محمد جمعة المشرخ، مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة): «اتخذت إمارة الشارقة، بفضل الرؤية الحكيمة لقيادتها الرشيدة، قرارها بالمضي قدماً في تنويع الاقتصاد، فأصبح خلال مدة قصيرة نسبياً اقتصاداً لا يعتمد على قطاع أو اثنين، بل تتشارك فيه جميع القطاعات في إعطاء الصورة المثالية للمشهد الاقتصادي المتكامل في الإمارة».
وأضاف المشرخ: «يعتبر النموذج الاقتصادي الحيوي الذي تتبناه ولاية جوجرات الهندية، لا سيما في مجال الصناعات، وأهمها صناعة الألماس والذهب، والصناعات التحويلية والكيميائية والدوائية والغذائية، نموذجاً ناجحاً وفريداً للمدن الصناعية المتقدمة، أسوةً بالشارقة، التي تشكل بدورها قصة نجاح صناعية باهرة في المنطقة».
وقال: ساهمت منصة «استثمر في الشارقة» في منح المستثمرين رؤية واضحة عن الفرص الاستثمارية في الإمارة، والنجاحات التي حققتها الشركات الهندية العاملة فيها على مدى عقود، وكون الشارقة إحدى وجهات الاستثمار المفضلة للمستثمرين الهنود حول العالم.
وتابع: «تتشارك الشارقة وجوجرات بكونهما قلبين صناعيين في بلديهما، وأنهما يسهمان في نمو الناتج المحلي بقوة، وعلى سبيل المثال، فقد وصلت مساهمة الشارقة في الناتج المحلي الإجمالي للدولة إلى 19% تقريباً في 2015، في وقت تسهم فيه جوجرات بشكل فاعل في تعزيز النشاط التجاري للهند، وتشارك بما نسبته 7% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد»?.

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي