دينا جوني (دبي)

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن إطلاق الدفعة الثالثة من برنامج المدرب المعتمد، والتي ستبدأ الورش التدريبية الخاصة به في 11 يونيو الجاري، ويضم في نسخته الثالثة 140 من المعلمين الذين قبلت طلبات ترشيحهم. وتعقد إدارة التدريب والتنمية المهنية في قطاع تحسين الأداء عدداً من الورش التدريبية لمدة 12 يوماً، موجّهة جميع المعلمين المقبولين في البرنامج إلى ضرورة الالتزام بالحضور وفقاً لتوزعهم على مقار التدريب. ويبدأ التدريب وفقاً للجدول الزمني الذي عممته وزارة التربية والتعليم على الإدارات المدرسية الساعة الواحدة ظهراً لغاية الساعة الخامسة في ثلاثة مقار، وهي معهد تدريب المعلمين في عجمان، ومركزا التدريب في خورفكان ورأس الخيمة، علماً أن الحضور يتم وفقاً للمقر الأقرب للمشارك سواء في السكن أو العمل.
ووفقاً للتعميم، يمتد التدريب لمدة 12 يوماً على شكل تدريب مباشر في 11 و12 يونيو، وتدريب إلكتروني في 13 يونيو، وتدريب مباشر من 18 إلى 26 يونيو، ومن ثم تدريب إلكتروني ومباشر في الأيام الأربعة الأخيرة من 27 يونيو إلى 4 يوليو.
وكانت وزارة التربية والتعليم أطلقت برنامج المدرب المعتمد قبل نحو عام بحضور معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، وأنهت إعداد وتدريب 501 مدرب ومدربة من مختلف التخصصات، كما تم إطلاق الدفعة الثانية التي تتضمن 191 معلماً ومعلمة والانتهاء من تدريبهم.
يهدف برنامج المدرب المعتمد إلى إعداد مدربين أو «قادة التغيير» يمتلكون المهارات والمعارف اللازمة، تمكنهم من نقل الخبرات والمعلومات للمعلمين بطريقة احترافية تتناسب مع أفضل الممارسات العالمية، وخصوصية التدريب في السياق التربوي. كما يهدف إلى تنمية معارفهم واتجاهاتهم ومهاراتهم التي تمكّنهم من القيام بعمليات التدريب بكفاءة وفاعلية وترفع مستوى قدراتهم على تصميم نظام تدريبي يتضمن تحديد الاحتياجات التدريبية وتطوير أهداف البرامج التدريبية واختيار طرق التدريب وتقديم وتقويم وتحسين البرامج التدريبية بمهنية واحترافية بما يتناسب ورؤية وزارة التربية والتعليم.
وبني برنامج المدرب المعتمد وفقاً لأحدث معايير الاعتماد العالمية المتعلقة بإعداد وتأهيل المدربين، وروعي فيه مجالات ثلاثة، تمحورت حول تمكين المشاركين من مجموعة من المعارف والمهارات والاتجاهات اللازمة للمدرب. إذ إنه يتطرق إلى تدريب المدربين على المهارات الأساسية والطرق العملية للتدريب والتركيز على التعريف بأساسيات التدريب وصياغة الأهداف وتنمية مهارات العرض والتقديم، واستراتيجيات تنفيذ وتقييم البرامج، ثم ينتقل بهم لإدارة العملية التدريبية فيتعلم المشاركون قواعد التدريب الفعال وطرق التحفيز والتهيئة وإدارة الجلسة وتجهيز المكان بالإضافة للعائد من الاستثمار في التدريب وقياس الأثر. كما يركز البرنامج على تدريب المشاركين مهارات بناء وتصميم المواد التدريبية، وفقاً للمعايير المعتمدة لتصميم وبناء المواد.
ووضعت وزارة التربية والتعليم عدداً من المبادرات والمشاريع لتطوير كفاءات العاملين في المدرسة الإماراتية هي معهد المعلمين، والتدريب التخصصي، والتطوير ضمن «ورش السبت»، و«ارتقاء» لتدريب المعلمين الجدد، وتدريب معلمي الاحتياط، والمدرب المعتمد، والتنمية الذاتية، وأكاديمية STREAM. كما أطلقت مشروع الترخيص المهني، وعلّم لأجل الإمارات، ومنحة معلم المستقبل.