الاتحاد

الإمارات

«القلب الإماراتية» تجري أكبر دراسة للكوليسترول على مستوى دول «التعاون»

أعلنت جمعية القلب الإماراتية، عن إجراء أكبر دراسة إكلينيكية على مستوى دول الخليج بالتعاون مع شركة متخصصة، ابتداء من شهر نوفمبر المقبل وحتى مطلع العام المقبل، بهدف تقييم المستوى الفعلي للتحكم بالكوليسترول بين مرضى دول الخليج.
وتنفذ الدراسة التي تنتهج المواصفات العالمية للإحصاء الميداني، على 5000 حالة، منهم 780 حالة من الإمارات، فيما يتوزع العدد الآخر على باقي دول مجلس التعاون الست.
ويتكون فريق طبي في كل دولة خليجية يختص بأخذ العينة وزيارة المرضى في المستشفيات، وستجرى الدراسة على المرضى الذين يتناولون أدوية للكوليسترول وأخذ عينة من الدم لمعرفة نسبتة فيه.
وأعلن عن ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس الأول في فندق جراند حياة دبي، مساء أمس الأول بحضور رؤساء وممثلي جمعيات القلب وأمراض الشرايين في كل من الإمارات وعمان وقطر والكويت.
وقال الدكتور وائل المحميد رئيس جميعة القلب الإماراتية، «تساعد هذه الدراسة على معرفة نسبة المرضى الذين يداومون على أخذ أدوية مخفضة للكوليسترول ونسبة المرضى الذين نجحوا في خفض نسبة الكوليسترول».
وأكد أن الدراسة الإكلينيكية «Cepheus» ستقوم بإمداد المجتمع الطبي في دول الخليج بمجموعة من المعلومات الهامة والتي سوف تساهم في تحديد المستوى الحقيقي للتحكم بالكوليسترول والعوامل المختلفة التي يجب اعتبارها لحماية الأفراد من الخطر المميت لأمراض القلب والأوعية الدموية.
وتحتل أمراض القلب والأوعية الدموية المرتبة الأولى بين الأسباب الرئيسية للوفاة في الدولة، مما يجعل من قضية التحكم في مستوى الكوليسترول قضية هامة تتعلق بها أرواح الآلاف من المواطنين، وفق ما أكده المحميد.
وكشف أن 50 إلى 60 % من سكان الإمارات يعانون من البدانة و25 % يعانون من السكري، و 25% يمارسون التدخين، وما يتراوح بين 25 إلى 30% من السكان يعانون من الضغط المرتفع، مؤكدا أن جميع تلك الأمراض لها صلة مباشرة مع ارتفاع الكولسترول بالدم.
وتوقع المحميد أن يكون 50% من السكان في دول الخليج يعانون من ارتفاع نسبة بالكوليسترول في الدم، مشيرا إلى أنه لا توجد دراسات دقيقة في هذا الصدد.
وتأتي هذه الدراسة التي أطلق عليها اسم «Cepheus»، ضمن برنامج رعاية متكامل «سلامة قلبك» الذي تبدء فعالياته مطلع شهر نوفمبر المقبل، ويهدف إلى تقليل العبء الناتج عن أمراض القلب والأوعية الدموية في منطقة الخليج عبر تطوير وتحسين معايير العلاج الطبي ورفع درجة الوعي الصحي بين المواطنين حول طرق وطبيعة العلاج.

اقرأ أيضا

الإعلان عن تفاصيل تسجيل المباني في "حصنتك"