الاتحاد

الإمارات

السفير الفلسطيني يثمّن مبادرة «الداخلية» استضافة 20 فلسطينياً من ذوي الإعاقة

أعرب الدكتور خيري العريدي سفير دولة فلسطين لدى الدولة عن الشكر والتقدير لاهتمام دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله المتواصل والمعتاد بالشعب الفلسطيني في مختلف الظروف.
وأعرب عن امتنانه وتقديره لمبادرة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإنسانية باستضافة 20 من ذوي الإعاقة من قطاع غزة لمدة سنة تدريبية لتأهيلهم وتدريبهم في برامج مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة.
وقال العريدي إن اهتمام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان بهذه الفئة يجسد الأصالة والقيم الإنسانية التي يتحلى بها سموه، انطلاقاً من حرص سموه الدؤوب على مؤازرة الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه وفئاته وفي جميع الظروف التي يمر بها.
وأضاف أن الشعب الفلسطيني يُقدّر عالياً الجهود الإماراتية الساعية دوما لتوفير العيش الكريم له، مشيرا إلى أن توجيهات سموه السامية تمثل إضافة متميزة واجتماعية كبيرة لسجل الإمارات الحافل بالمكرمات والمبادرات الإنسانية الخيرة التي طالما اعتاد عليها الشعب الفلسطيني.
وأوضح أن هذه المبادرة تؤكد أن نهج الإمارات الكريم تجاه الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجدهم في الداخل والشتات عموما، وأهالي قطاع غزة على وجه الخصوص متواصلة لدعم صمودهم، مؤكدا أن قيادة وحكومة الإمارات تسخر كل الإمكانات للتخفيف من الآثار الجسيمة في ظل الظروف الراهنة التي يعيشونها إثر الحرب على قطاع غزة.
وأكد أن هذه المبادرة عظيمة في مضمونها لما تعنيه من مشاعر إنسانية جلية تعيد الأمل والبسمة لفئة الإعاقة الجسدية وتساعدهم للاعتماد على الذات وتوفر لهم فرصة جيدة ليكونوا منتجين والانخراط بقوة في المجتمع الفلسطيني ومساعدتهم على تجاوز تحدي الإعاقة.
وقال العريدي إن الدعم الإماراتي ليس وليد اليوم، بل هو منذ عهد الراحل الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وتواصل امتداده في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وكان عدد من الجرحى الفلسطينيين الذين فقدوا أطرافا في الحرب الأخيرة على قطاع غزة قد عبروا معبر رفح البري متوجهين في رحلة علاجية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.
وذكرت مصادر فلسطينية «أن السلطات المصرية سمحت لمجموعة من الجرحى- ضحايا الحرب الإسرائيلية- بالسفر من قطاع غزة إلى الإمارات عبر منفذ رفح البري لعلاجهم وتأهيلهم بدنيا ونفسيا، حيث سيتم رعايتهم وتأهيلهم للحياة مرة أخرى بمستشفيات الإمارات».
وأضافت المصادر ذاتها أن نحو 24 من الجرحى عبروا منفذ رفح البري صباح أمس، حيث كان في استقبالهم مندوب عن سفارة الدولة بالقاهرة، وتوجهوا من معبر رفح البري إلى مطار القاهرة الدولي.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة