الاتحاد

الاقتصادي

شح السيولة يهيمن على تداولات الأسواق المالية

جلسة تداولات في سوق أبوظبي للأوراق المالية  (الاتحاد)

جلسة تداولات في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية الأداء الهبوطي بنهاية جلسة أمس، متأثرة بضغوط بيعية وعمليات جني أرباح طالت عددا من الأسهم «القيادية» وفي مقدمتها أسهم قطاعي العقار والبنوك، تزامناً مع هيمنة شح السيولة على تعاملات المستثمرين التي تجاهلت البيانات المالية الفصلية للشركات المدرجة، فضلاً عن غياب المحفزات والاستثمار المؤسسي، برغم وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 231.7 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 155.8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3112 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 65 شركة مدرجة، ارتفعت منها 20 سهماً، فيما تراجعت أسعار 32 سهماً، وظلت أسعار 13 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على تراجع بلغت نسبته 0.82%، ليغلق عند مستوى 4634 نقطة، متأثراً بعمليات بيع طالت عددا من الأسهم القيادية، بعدما تم التعامل على أكثر من 39.6 مليون سهم، بقيمة بلغت 94.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 801 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 33 شركة مدرجة، ارتفعت منها 10 أسهم، فيما تراجعت أسعار 14 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم-- على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما شهد مؤشر سوق دبي المالي، خلال جلسة تعاملات أمس، ضغوط بيع وعمليات جني أرباح استهدفت الأسهم القيادية والمنتقاة المدرجة، ومنها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، ليغلق على تراجع بنسبة 0.92% عند مستوى 3002 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 116.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 137.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2311 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 32 شركة مدرجة، ارتفعت منها 10 أسهم، فيما تراجعت أسعار 18 سهماً، بينما ظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال وضاح الطه الخبير المالي: «إن الأسهم القيادية ضغطت على مؤشرات الأسواق خلال جلسات الأسبوع نتيجة عمليات جني أرباح ومضاربات تستهدف تحقيق مكاسب رأسمالية»، مؤكداً أن قيم التداولات بالأسواق المحلية ما زالت تتسم بالضعف نتيجة لعمليات الشراء الانتقائية لبعض الأسهم، خصوصاً الأسهم المضاربية المدرجة إدراجاً مزدوجاً.
وأضاف الطه أن الأسهم المحلية شهدت خلال الجلسة استمرار عمليات البيع وجني الأرباح، وطالت عددا من الأسهم القيادية والمنتقاة مما ساهم في الضغط على المؤشرات العامة، وذلك تزامناً مع تدني مستويات السيولة وغياب المحفزات والاستثمار المؤسسي، برغم وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، وتوافر الفرص الاستثمارية، واتجاه المستثمرين للتمسك بمراكزهم المالية الحالية انتظاراً لما ستسفر عنه خطط الشركات المتعلقة بإعادة الهيكلة، ومنها شركات «ماركة» و«جيجكو» لإطفاء خسائرها والتي أثرت سلباً على تعاملات سوق دبي المالي.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما تم التعامل على أكثر من 15 مليون سهم، بقيمة 14.5 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.97 درهم، دون تغيير عن الإغلاق السابق، في حين جاء سهم «أبوظبي الأول» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً تداولات بقيمة بلغت 28.9 مليون درهم، وكميات تداول تجاوزت الـ2.3 مليون درهم، ليغلق منخفضاً عند سعر 12.3 درهم، خاسراً 15 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «دريك آند سكل» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 30.1 مليون سهم، بقيمة 33.6 مليون درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 3.39% عند سعر 1.14 درهم، خاسراً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم