الاتحاد

عربي ودولي

وزير خارجية الصومال: إريتريا تشيع الفوضى و«القاعدة» تمرح في البلاد

صوماليات يحصلن على مساعدات قرب مقديشو

صوماليات يحصلن على مساعدات قرب مقديشو

شدد وزير الشؤون الخارجية الصومالي علي جاما أحمد أمس، على ان اريتريا يجب أن تعاقب على تهديدها منطقة القرن الأفريقي بدعمها للمتمردين الصوماليين. وتتهم الولايات المتحدة وبريطانيا والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي اريتريا بإشاعة الفوضى في الصومال من خلال توفيرها الأسلحة والإمداد والتموين لمتمردي «الشباب» المتشددين.
وأبلغ جاما لرويترز «فاض الكيل. اريتريا تحدت نداءات المجتمع الدولي ودول منفردة بلعب دور إيجابي».
وفي وقت سابق من الشهر الحالي أبلغت بريطانيا مجلس الأمن انها مستعدة لإنزال العقاب بإريتريا بسبب دورها في الصومال. وترفض الحكومة في العاصمة الاريترية أسمرة الاتهامات بأنها تسلح متمردي «الشباب» المتطرفين.
وقال جاما انه في حين ان المنطقة تحاول إشراك اريتريا بشكل بناء فإن قيادتها اختارت الاستمرار في ان تكون جزءا من مشكلة الصومال. وأوضح ان أسمرة عليها ان تعاود الانضمام إلى المنطقة في بحثها عن نهاية للقتال والمعاناة الإنسانية في بلاده.
وأضاف: «على اريتريا ان تسلك المسار الصحيح وإلا واجهت عقوبات نأمل في ان تفرضها الأمم المتحدة قريبا».
وقال الوزير إن وجود تنظيم «القاعدة» في الصومال ليس سرا داعيا الاتحاد الأفريقي إلى ارسال قوات إضافية.
وأضاف «لم يعد محل شك ان القاعدة نشطة وأنها تروج لمراكز الجهاد العالمية وهو ما يقلق القيادة الصومالية والمنطقة.

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين