الاتحاد

قطر.. تنتحر

ترامب لتميم: لا بد أن تعمل كل دول المنطقة لمنع تمويل الجماعات الإرهابية ووقف الفكر المتطرف

واشنطن، باريس (وكالات)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس خلال اتصال هاتفي مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على ضرورة أن تعمل كل الدول في المنطقة معا لمنع تمويل الجماعات الإرهابية ووقف الترويج للفكر المتطرف. وقال البيت الأبيض في بيان «إن ترامب عرض المساعدة في حل الأزمة الدبلوماسية الحالية بين عدد من الدول العربية وقطر بما في ذلك من خلال عقد لقاء في البيت الأبيض إذا دعت الضرورة».
وكان ترامب قال بعد أن أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر ودول أخرى قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر بسبب دعم الدوحة للإرهاب «إن عزل قطر يشكل بداية نهاية رعب الإرهاب». وأوضح في تغريدات على «تويتر» أن دول الخليج قالت إنها ستعتمد نهجاً حازماً ضد تمويل التطرف وكل الدلائل تشير إلى قطر، وأضاف «قد يكون ذلك بداية نهاية رعب الإرهاب».



وأشاد ترامب خلال اتصال في وقت سابق مساء أمس الأول بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بالدور القيادي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في مكافحة الإرهاب وجهودها الحثيثة لتجفيف منابعه. معرباً عن تطلع الولايات المتحدة لتعزيز العمل المشترك بين البلدين لمكافحة التطرف والسعي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. وجرى خلال الاتصال استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين، إلى جانب بحث تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم.
وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأميركي والعاهل السعودي ناقشا الأهداف الحاسمة لمنع تمويل المنظمات الإرهابية والقضاء على نشر التطرف من جانب أي بلد في المنطقة». وأضاف أن ترامب أكد أن وحدة مجلس التعاون الخليجي أساسية لهزيمة الإرهاب وإرساء الاستقرار في المنطقة».
وتلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الدفاع، اتصالاً هاتفياً من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس. وجرى خلال الاتصال مناقشة الأوضاع الراهنة وتطوراتها في المنطقة. وقد أشاد وزير الدفاع الأميركي بدور المملكة الفعّال في محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف. وتطلع الجانبان إلى مزيد من العمل لتوحيد جهود التحالف الدولي بما يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.
إلى ذلك، أكدت فرنسا أمس أنها لن تنحاز إلى أي طرف في الخلاف الدبلوماسي بين بعض الدول العربية وقطر، لكن على الدوحة التحلي بالشفافية والرد على أسئلة جيرانها. وقال المتحدث باسم الحكومة كريستوف كاستانيه رداً على سؤال عما إذا كانت باريس تعتقد أن الدوحة تدعم جماعات إرهابية «ينبغي لقطر التحلي بالشفافية التامة والرد بدقة على الأسئلة التي وجهتها جيرانها.. هذا ما تدعو إليه فرنسا». وأضاف في إفادة أسبوعية «لا ننحاز لأي طرف.. نحن بلد تربطنا صداقات بهذه الدول، وعلاقاتنا معهم تاريخية وعميقة، لذلك ندعو كل الأطراف إلى العودة للتواصل، ولتحقيق ذلك ينبغي الرد على الأسئلة». وأضاف: «توجد مصالح اقتصادية لشركاتنا في كل هذه الدول، ومن المهم لفرنسا أن تظل في دائرة الشراكة مع كل هذه الدول».

الليرة التركية تتراجع على وقع قرار نشر قوات في قطر
أنقرة (وكالات)

تراجعت الليرة التركية أمس على وقع تكهنات تحولت إلى واقع عن إقرار البرلمان مشروع قانون يتيح نشر قوات في قاعدة عسكرية تركية في قطر التي تواجه عزلة ومقاطعة دبلوماسية تجاوزت أكثر من 10 دول اتهمتها بالإرهاب.
وانخفضت الليرة 0.73 بالمئة إلى 3.5400 مقابل الدولار. وحظي مشروع القانون، بتأييد 240 نائباً خاصة مع دعم حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعب الجمهوري القومي المعارض للمشروع.

اقرأ أيضا