الاتحاد

عربي ودولي

مجموعة أبحاث أميركية تؤكد إعادة تشغيل مفاعل «يونجبيون»

واشنطن (أ ف ب) - أكدت مجموعة أبحاث أميركية أمس الأول أن كوريا الشمالية استأنفت منذ أكثر من أسبوع العمل في محطة “يونجبيون” لإعادة تشغيل المفاعل النووي في هذه المحطة المغلقة منذ 2007، ما يدل على أن تهديدها الأخير بإعادة تشغيل المفاعل ليس خدعة.
وقال المعهد الأميركي-الكوري في جامعة جون هوبكينز إن صورة التقطها قمر صناعي في 27 مارس أظهرت أعمالا تجري قرب مفاعل “يونجبيون” الذي وافقت كوريا الشمالية على إغلاقه في 2007 بموجب اتفاق دولي دعمته الولايات المتحدة. وبحسب الخبراء الأميركيين الذين تفحصوا هذه الصورة فإن هناك أعمال إنشاءات تجري على طول طريق تقع قرب المحطة النووية، إضافة إلى إنشاءات أخرى تجري خلف مبنى المفاعل نفسه. وقد تكون الإنشاءات الجارية على الأرجح منظومة تبريد يتم وصلها بالمفاعل. ولا بد من بنائها لأن بيونج يانج دمرت برج التبريد التابع للمفاعل في 2008، في خطوة أرادت يومها من ورائها أن تؤكد لإدارة جورج بوش الابن صدق نواياها في نزع قدراتها النووية. وكانت كوريا الشمالية أعلنت الثلاثاء الماضي “إعادة تأهيل وتشغيل” كل المنشآت في مجمع “يونجبيون” النووي ومن بينها موقع لتخصيب اليورانيوم ومفاعل بقوة 5 ميجاواط. وكان المفاعل المصدر الوحيد لإنتاج البلوتونيوم لبرنامج بيونج يانج للأسلحة النووية. ومن المرجح أن مخزون البلاد المتبقي من البلوتونيوم يكفي لصناعة 4 أو 8 قنابل. ومنذ قيام بيونج يانج في ديسمبر بتجربة إطلاق صاروخ اعتبرتها الأسرة الدولية تجربة لصاروخ باليستي تلتها تجربة نووية ثالثة ناجحة في فبراير، وكوريا الشمالية تصعد لهجتها وتحدياتها متجاهلة الإنذارات المتكررة من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وبعد إعلان مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية سارعت إلى إعلان إلغاء العمل بالهدنة الموقعة مع سيؤول قبل أن تعلن أنها “في حالة حرب” مع الجنوب، وذلك بعد 60 عاما على انتهاء الحرب في شبه الجزيرة الكورية.

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة